اتصالاتالرئيسية

نمو الاعتماد على السحابة في القطاع المالي 50 % خلال 5 سنوات

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

شهدت الخدمات المالية في الشرق الأوسط وإفريقيا تحولا رقميا كبيرا خلال الأعوام الأخيرة وذلك مع تحول عديد من المستخدمين إلى الاعتماد على الخدمات المصرفية الرقمية عبر المحافظ الإلكترونية، إلى جانب توجه المؤسسات نحو تبني تقنيات وتأسيس شراكات جديدة لتحسين خدمة عملائها، ويعد ظهور “الخدمات المصرفية كخدمة” المعتمدة على السحابة بمنزلة الخطوة التالية في اتجاه التحول الرقمي للقطاع المصرفي والمدفوعات الرقمية.
وكشف استطلاع حديث حول مدى الإقبال الفعلي على “الخدمات المصرفية كخدمة” المعتمدة على السحابة، حيث يتبنى ما يقرب من 85 في المائة من المستطلعين أو يخططون لتبني “الخدمات المصرفية كخدمة” على مدى الأشهر 12 ـ 18 المقبلة.
ويتوقع أكثر من 80 في المائة من مقدمي الخدمات المالية الخاضعين للجهات التنظيمية نمو سوق “الخدمات المصرفية كخدمة” عموما، ومن بين هؤلاء، يتوقع 30 في المائة نموا بأكثر من 50 في المائة سنويا على مدى الأعوام الخمسة المقبلة، وتمثل “الخدمات المصرفية كخدمة” فرص أعمال تقدر بنحو سبعة تريليونات دولار، ولهذا تتجه معظم الجهات بما فيها تجار البيع بالتجزئة وشركات التجارة الإلكترونية والعلامات التجارية الاستهلاكية الأخرى، نحو تبني حلول “الخدمات المصرفية كخدمة” ويتوقعون أن يتخطى النمو الإجمالي نسبة 70 في المائة سنويا على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة، فيما أبدى 60 ـ 70 في المائة من الجهات رغبتها في زيادة الإنفاق على شراكات الخدمات المالية بما فيها الخدمات السحابية مثل “الخدمات المصرفية كخدمة”.
وكشف الاستطلاع الذي أجرته شركة فيناسترا، أن أعمال إقراض الشركات الصغيرة والمتوسطة وإقراض الشركات الكبيرة وخزينة الشركات، وخدمات الصرف الأجنبي تقف اليوم على أهبة الاستعداد لتحقيق تقدم كبير في هذا السياق، كما أن تبسيط عمليات إقراض الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال تبني “الخدمات المصرفية كخدمة” من المتوقع أن يسهم في تحقيق نمو 30 في المائة بحلول 2024، ويتوقع معظم اللاعبين المؤثرين في القطاع، بما في ذلك كبرى شركات التكنولوجيا والتقنيات المالية، نموا إجماليا في سوق “الخدمات المصرفية كخدمة” بأكثر من 50 في المائة على مدى الأعوام الخمسة المقبلة، وأعرب نحو 40 ـ 50 في المائة من اللاعبين المؤثرين في القطاع عن رغبتهم في توسيع نطاق شراكاتهم مع الموزعين ومقدمي الخدمات المالية بأكثر من 50 في المائة خلال الأعوام الخمسة المقبلة.
وفي أوروبا، الشرق الأوسط، وإفريقيا، يتطلع أغلب كبار المسؤولين التنفيذيين إلى زيادة إنفاقهم على “الخدمات المصرفية كخدمة” بما يصل إلى 49 في المائة خلال العام المقبل ـ أكثر من نظرائهم في الأمريكتين ومنطقة آسيا، المحيط الهادئ.
وتضمن الاستطلاع تقييما لاستراتيجيات تحقيق الدخل لمزودي الخدمات وكبار اللاعبين المؤثرين والموزعين في مجال “الخدمات المصرفية كخدمة”، إضافة إلى استكشاف أهمية الشراكات، ومن الملاحظ أن جميع المستطلعين يؤيدون التحول والانتقال إلى نموذج منصة وسوق، بحيث يمكن توفير مجموعة أكبر من الحلول المتخصصة بأسعار تنافسية للعملاء النهائيين.
يظهر البحث أن مزودي الخدمات المالية يحتاجون إلى اكتساب أربع قدرات رئيسة للعمل مع الموزعين وكبار اللاعبين الرئيسين المؤثرين في القطاع من أجل تحقيق الدخل من “الخدمات المصرفية كخدمة”، التي تشمل من منظور التكنولوجيا، منصة واجهة برمجة التطبيقات المفتوحة، ومنصة بيانات وتحليلات متكاملة، وحلول رقمية متخصصة لدمج رحلات العملاء بسلاسة، وفي إطار التصورات الخاصة بالمنتج، يحتاج مزودو الخدمة إلى طرح مزايا وعروض ديناميكية ومقنعة لجذب العملاء.
ويذكر أن الاستطلاع الذي حمل عنوان “الخدمات المصرفية كخدمة”: تصورات 2022 تمهيد الطريق للخدمات المالية المضمنة”، قد استطلع آراء 1.600 من كبار المسؤولين التنفيذيين في القطاع، لاستكشاف الفرص المتاحة من خلال “الخدمات المصرفية كخدمة” من أجل تقديم المنتجات والخدمات المصرفية للأفراد أو الشركات إلى العملاء ذوي الصلة، كخدمة، من خلال الاعتماد على بنية تحتية آمنة ومنظمة لمؤسسة مرخصة وقائمة، إلى جانب المنصات الحديثة القائمة على واجهة برمجة التطبيقات API.

صحيفة الاقتصادية السعودية

صحيفة عربية سعودية متخصصة باخبار الاقتصاد العالمي و الخليجي و السعودي و كل ما يخص أسواق الأسهم و الطاقة و العقارات

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى