الرئيسيةدولي

الأكثر تأثرًا بجائحة كورونا..هكذا أصبح قطاع السفر العالمي اليوم

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

منذ تفشت جائحة فيروس كورونا في 2020، أصبح قطاع السفر في العالم الأكثر تضررا، وبالتالي تأثرت أيضا صناعة حقائب السفر، وأسفرت هذه المحنة أيضا عن تغيير في سلوكيات شراء الأمتعة.
ووفقا لـ”الألمانية”، شهد العامان الماضيان تحديات بالغة الشدة بالنسبة لصناع الحقائب، وتراجعت مبيعات الأمتعة في بعض الحالات 80 في المائة، مقارنة بـ2019، بحسب تقديرات مجموعة ألمانية لإنتاج المنسوجات والسلع الجلدية.
وقالت شركة بوجاتي الشهيرة للأزياء إنه قبل تفشي الجائحة، كانت مبيعات الحقائب تشكل نحو 30 في المائة، من إجمالي حركة المبيعات السنوية، وتراجع هذا الرقم في عامي 2020 و2021 إلى 8 في المائة، مع زيادة انتشار فيروس كورونا.
من ناحية أخرى، قال هيوز بونيه ماسيمبرت رئيس شركة ريموفا الألمانية إنه “بينما قدمت لنا الجائحة تحديات غير متوقعة باعتبارنا علامة تجارية للسفريات، فإنه من المثير للاهتمام ملاحظة كيف تغيرت العادات الشرائية لزبائننا”.
وبينما أصبحت السفريات الدولية مستحيلة في بعض الأوقات، كان كثير من الأشخاص يستبدلونها برحلات قصيرة متكررة داخل دولهم.
وتسبب ذلك في أن تصبح الحقائب صغيرة الحجم “الهاندباج”، التي يمكن اصطحابها مع الركاب داخل الطائرات، أكثر رواجا كما تقول شركة ريموفا، واستفادت الشركة أيضا من التوسع في أنواع منتجاتها، لتشمل الإكسسوارات وحقائب اليد.
وكانت صناعة السفر تعول على هذا العام للتعافي من الضرر الذي لحق بها بشدة جراء جائحة فيروس كورونا، لكن التدخل الروسي في أوكرانيا أثبط هذه الآمال على الأرجح.
فبعد مرور عامين من السفر المضطرب بسبب قيود كوفيد – 19 المتغيرة باستمرار، تستعد شركات الطيران ومشغلو الرحلات السياحية مرة أخرى للأجواء المغلقة، وإلغاء الرحلات، والحالة الضبابية بشأن مستقبل السفر الدولي.

صحيفة الاقتصادية السعودية

صحيفة عربية سعودية متخصصة باخبار الاقتصاد العالمي و الخليجي و السعودي و كل ما يخص أسواق الأسهم و الطاقة و العقارات

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى