اقتصاد

الإشعاع الشمسي المباشر في معان الأعلى بالمنطقة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
كشف مدير المشاريع الأوروبية في الجامعة الاردنية، الدكتور أحمد السلايمة، ان دراسات وتجارب ميدانية جرت أخيرا أثبتت ان الاشعاع الشمسي المباشر في منطقة معان يعد الأعلى في الصحراء العربية وشمال افريقيا والجزيرة العربية.
وبين السلايمة، أن هذه التجارب والدراسات نفذت من خلال مشروع تابع للجامعة، بالتعاون مع المركز الوطني لبحوث الطاقة، وبدعم من الحكومة الالمانية، بهدف نقل تكنولوجيا الطاقة الشمسية المركزة إلى المملكة.
وقال السلايمة إن المشروع تضمن انشاء محطة رصد للاشعاع الشمسي المباشر بتكلفة 100 ألف يورو بالتعاون مع منطقة معان التنموية، مشيرا إلى ان هذه المحطة واحدة من بين عدة محطات في اكثر من دولة في شمال افريقيا والجزيرة العربية، مهمتها قياس الاشعاع الشمسي المباشر والرطوبة وسرعة الرياح وغيرها من العوامل في كل ثانية، وإرسال المعلومات والقراءات المأخوذة إلى مختبرات خاصة في ألمانيا لتحليلها واعداد تقارير مفصلة عن منطقة معان.
وأشار إلى أن هذه المحطة التي بدأت عملها قبل 5 سنوات اثبتت ان قيمة الاشعاع الشمسي المباشر والكلي أعلى بنسبة 10 % من القيمة التي كانت متوقعة، وأنها الأعلى في المنطقة، وذلك بسبب صفاء سماء المنطقة مقارنة بغيرها، حيث تم تركيب محطات مشابهة في كل من المغرب وتونس والجزائر ومصر ضمن ذات المشروع للحكومة الألمانية.
وأكد السلايمة أن هذه النتائج تعزز فرص الاستثمار في مشاريع الطاقة الشمسية في منطقة معان باستخدام تكنولوجيا الطاقة الشمسية المركز وCSB، لأن هذه التكنولوجيا باتت مجدية في وقت تقدمت فيه مشاريع لوزارة الطاقة والثروة المعدنية للعمل باستخدام تكنولوجيا اخرى للطاقة الشمسية، وهي الخلايا الكهربوضوئية.
وقال السلايمة إن مشاريع الطاقة الشمسية في ظل هذه المعطيات تبقى اقل كلفة من الوقود التقليدي لإنتاج الكهرباء رغم انخفاض أسعار النفط عالميا.
يشار إلى ان دراسات سابقة اشارت ايضا إلى أن كمية الإشعاع الشمسي الساقطة على المتر المربع الواحد في المملكة تعطي برميل نفط في العام، أي أن الكيلو متر المربع يمكن له أن يعطي مليون برميل نفط في السنة، وأن كمية الإشعاع الشمسي الساقطة في يوم واحد على محافظة معان يمكن أن تسد احتياجات العالم من الطاقة في يوم.
المصدر: صحيفة الغد الاردنية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى