الرئيسيةريادة

كيف يبني رواد الأعمال العلامة التجارية على “ميتافيرس” ؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

يبحث كثير من رواد الأعمال عن طرق لبناء وتسويق علاماتهم التجارية بأحدث الوسائل، بهدف الوصول إلى الجمهور المستهدف.

ويبدو أن المنافسة في العالم الافتراضي -الذي بات يعرف بـ”ميتافيرس” (Metaverse) أصبحت طموحة للغاية، وباهظة في الوقت نفسه. ولكن الاقتصاديين يدركون جيدا أن عالم ميتافيرس سيصبح خلال فترة وجيزة بيئة خصبة للاستثمار.

في مقال على موقع “فوربس” (Forbes) الأميركي، كتب فيكاس أغراوال -المؤسس المشارك في وكالة التصميم الإنفوغرافي “إنفوبراندز” (Infobrandz)- عما يطلق عليه بناء العلامة التجارية على ميتافيرس.

يقول أغراوال -وهو خبير أيضا في الاتصال المرئي- إن ميتافيرس يمكنه أخذ العلامة التجارية إلى واقع جديد تماما، وستكون التجارب الافتراضية المبتكرة هي تذكرتك لتحقيق أهدافك في هذا العالم.

ويتوقع محللو “بلومبيرغ إنتليجنس” (Bloomberg Intelligence) أن المنافسة عبر ميتافيرس قد تكون فرصة سوقية تصل قيمتها إلى 800 مليار دولار.

وبحسب موقع فوربس، هناك 3 خطوات يمكنك القيام بها لبناء علامتك التجارية (وإبرازها) في ميتافيرس.

تجارب تخطيط العلامة التجارية لشركة ميتافيرس
فرص العلامات التجارية في ميتافيرس ليست مقتصرة على العلامات ذات الأسماء الكبيرة، فمن الممكن للشركات الصغيرة، من الشركات الناشئة إلى صانعي المحتوى الفرديين بناء “بصمتهم” من خلال التخطيط لتجارب رقمية ثرية وغامرة لجمهورهم.

تقول ماري سبيو مؤسسة شركة “سيك” (Ceek) لتطوير تجارب الواقع الافتراضي الاجتماعية والواقع المعزز، إن ميتافيرس سيمكن صانعي المحتوى من التواصل مع الجماهير بطريقة جديدة تماما.
فيمكنك، على سبيل المثال، في واقع ميتافيرسي افتراضي غامر، الانضمام إلى الأصدقاء والدخول في فيلم، والشعور باندفاع فريقك المفضل الذي يركض بواسطتك، وقضاء بعض الوقت عن قرب مع فرقك المفضلة والاستمتاع بالحفلات الموسيقية الحية والرياضة.

ومع وجود بعض الإبداع، فإن الفرص المتاحة للعلامات التجارية، بغض النظر عن الحجم، لا حدود لها تقريبا.

ويمكنك القيام بالعروض التقديمية والأنشطة في مساحة افتراضية، وإجراء مشاورات افتراضية أيضا وجها لوجه، وأخذ دورات عبر الإنترنت إلى آفاق جديدة وافتراضية.

وإذا كنت تجري مزادات عبر البث المباشر على فيسبوك، ففكر في مزادات ميتافيرس مع “إن إف تي” (NFTs) باستخدام العملات المشفرة كمدفوعات.

لا توجد قواعد عندما يتعلق الأمر بالتجارب الافتراضية التي يمكن إنشاؤها. ولكن مع اقتراب الإطلاق العالمي لميتافيرس، أصبح الطيف بين أفكار العلامات التجارية الجيدة والسيئة أكثر وضوحا.

انتظر وتحقق من المنافسة
في هذه المرحلة، ومع الاتجاهات الناشئة المتعلقة بالميتافيرس في كل زاوية، لا يزال من السابق لأوانه الالتزام بفكرة واحدة.

النبأ السار هو أن تبني ميتافيرس ليس من المفترض أن يكون سباقا، على الأقل، في مرحلة البداية.

لا يزال بإمكان العلامات التجارية أن تقوم بدور المراقبة للمتبنين الأوائل الذين يدخلون بجرأة إلى ميتافيرس في وقت مبكر.

بالطبع، يمكنك تصميم أفكار من العلامات التجارية الكبرى التي قطعت خطوات كبيرة بالفعل، مثل “كوكاكولا” (Coca-Cola)، ومزادها على ميتافيرس لمقتنيات “إن إف تي” ذات العلامات التجارية.

الميزة الأخرى، أنه يمكنك إطلاق إصدارات أكثر دقة لما ابتكرته العلامات التجارية الرائدة، بينما تشاهد المنافسين يحاولون التعامل مع هذه المساحة الجديدة.

تعرف على موقفك
قبل أن تضع نصب عينيك واقع ميتافيرس، من الأهمية بمكان أن تظل متماسكا.

ما أهداف العلامة التجارية الرئيسية التي يمكن حلها من خلال اتباع نهج أكثر صرامة في التحول الرقمي؟ كم من جمهورك سيقضي وقتا فعليا في ميتافيرس وإلى متى؟

في أثناء التخطيط لدخولك إلى ميتافيرس، من المهم أن يكون لديك حس واضح بشأن مجالات علامتك التجارية التي يمكن أن تستخدم بعض الابتكار.

بعد كل شيء، يمكن دمج التجارب الرقمية الغنية في كل مكان تقريبا في النظام، من إنشاء المحتوى إلى ما بعد البيع.

يمكن توصيل عروض الواقع الافتراضي بدورة رعاية العملاء المحتملين، بينما سيساعدك دعم العملاء المدعوم من ميتافيرس على بناء ثقة الجمهور المستهدف.

ويمكن أن يكون للميتافيرس أيضا تأثير داخلي كبير على الأعمال التجارية. ويمكن أن يساعدك في تقديم برامج تدريب وتدريب أكثر جاذبية للموظفين وتطوير موظفين يتألقون بهوية علامتك التجارية.

الأمر كله مجرد مسألة عرض وطلب. فمع وجود ميتافيرس الذي يلوح في الأفق، فإن المفتاح هو أن تكون لديك رؤية للمستقبل من دون أن تلغي الأهداف الحالية.

لا تزال التقارير تظهر أنه ليس كثير من الناس على دراية بالميتافيرس. على الرغم من هذا، فمن المؤكد أنه قادم.

شبكة الجزيرة

قناة تلفزيونية إخبارية حكومية تابعة لشبكة الجزيرة الإعلامية، تأسست في 1 نوفمبر 1996، ويقع مقرها في العاصمة القطرية الدوحة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى