اقتصادالرئيسية

على وقع رفع الفائدة.. أدنى مستوى للين منذ 6 أعوام والروبل يهوي

شارك هذا الموضوع:

واصلت العملة اليابانية “الين” تراجعها أمس إلى أقل مستوياتها منذ ستة أعوام على خلفية تباين السياسة النقدية بين الولايات المتحدة واليابان.
وذكرت وكالة “بلومبيرج” للأنباء أن العملة اليابانية تراجعت أمس بنسبة 0.7 في المائة إلى 119.12 ين لكل دولار وهو أقل مستوى له منذ شباط (فبراير) 2016، بعد إعلان الاحتياطي الفيدرالي أمس الأول زيادة سعر الفائدة الرئيسة بمقدار ربع نقطة مئوية لأول مرة منذ 2018.
في الوقت نفسه، فإن البنك المركزي الياباني يبدو أنه يتبنى سياسة نقدية أكثر اعتدالا من السياسة النقدية الأمريكية، حيث يواجه صناع السياسة النقدية في اليابان تحدي تعزيز نمو الاقتصاد على المدى الطويل.
يذكر أن تراجع سعر الين أمام الدولار يعزز القدرة التنافسية للشركات اليابانية في الخارج ويزيد قيمة أرباح استثماراتها الدولية.
في حين تخلى اليورو عن بعض مكاسبه أمس فيما يراقب المستثمرون عن كثب أي تطورات في المحادثات بين روسيا وأوكرانيا، بينما أخفقت قرارات السياسة النقدية التي اتخذها البنك المركزي الأمريكي في التأثير في السوق نظرا لأن توقعات رفع الفائدة كانت عالية.
وبحسب “رويترز”، ارتفع اليورو 0.05 في المائة إلى 1.1034 دولار بعد بلوغه أعلى مستوى في أسبوع عند 1.1067 دولار في وقت سابق من الجلسة.
وانخفض الروبل الروسي 16 في المائة إلى 105.18 مقابل الدولار.
وتراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ست عملات رئيسة، 0.2 في المائة إلى 98.325 بعد انخفاضه لأقل مستوى في أسبوع عند 98.151.
وصعد الدولار الأسترالي 0.5 في المائة إلى 0.7328 مقابل الدولار.
إلى ذلك، ارتفعت أسعار الذهب أمس مع انخفاض الدولار بعدما رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي سعر الفائدة، وهو ما يجعل المعدن النفيس أقل تكلفة بالنسبة لحائزي العملات الأخرى، غير أن صعود عوائد سندات الخزانة حد من المكاسب.
وارتفعت العقود الفورية للذهب 0.4 في المائة إلى 1936.26 دولار للأوقية (الأونصة) خلال التعاملات أمس، بعدما لامست أدنى مستوى منذ 28 من شباط (فبراير) عند 1894.70 دولار الأربعاء. وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 1.3 في المائة إلى 1934.20 دولار.
وانخفض مؤشر الدولار، وهو ما يجعل الذهب أرخص بالنسبة لحائزي العملات الأخرى بعدما قرر مجلس الاحتياطي الاتحادي رفع الفائدة في تحول من التصدي لتداعيات جائحة كورونا إلى مكافحة المخاطر الاقتصادية للتضخم والحرب في أوكرانيا.
ورفع قرار الاحتياطي الاتحادي عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشرة أعوام، أعلى مستوى منذ أيار (مايو) 2019، في الجلسة السابقة.
والذهب المسعر بالعملة الأمريكية شديد الحساسية لارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة، إذ إن ذلك يزيد تكلفة حيازة السبائك التي لا تدر عائدا.
وارتفع سعر البلاديوم، الذي يستخدم في صناعة السيارات، 2.4 في المائة إلى 2465.52 دولار للأوقية.
كان المعدن قد سجل مستوى قياسيا بلغ 3440.76 دولار للأوقية في السابع من آذار (مارس) مدعوما بالمخاوف من تعطل الإمدادات من روسيا المنتج الرئيس للبلاديوم.
وزادت الفضة 0.6 في المائة إلى 25.22 دولار للأوقية، بينما تراجع البلاتين 0.1 في المائة إلى 1016.44 دولار.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى