اتصالاتالرئيسية

إلزام الشركات الأمريكية بالإبلاغ خلال 72 ساعة عن الهجمات السيبرانية

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

تضمن قانون حزمة التمويل الحكومي البالغة 1.5 تريليون دولار التي وقعها الرئيس جو بايدن يوم الثلاثاء تشريعات شاملة للأمن السيبراني تتطلب من مشغلي البنية التحتية للتكنولوجيا الإبلاغ بسرعة عن انتهاكات البيانات ومدفوعات برامج الفدية.

ينص القانون الجديد على أن تقوم الشركات بالإبلاغ عن الاختراقات إلى وزارة الأمن الداخلي الأمريكية في غضون 72 ساعة من اكتشاف الحادث، و24 ساعة في حالة قيامها بدفع الفدية.

قدر مسؤولو مكتب التحقيقات الفيدرالي العام الماضي أن المكتب لديه تفاصيل عن ربع الحوادث السيبرانية فقط، مما أدى إلى نقص المعلومات على مستوى الحكومة حول طبيعة العديد من انتهاكات البيانات، وأساليب مجرمي الإنترنت والصناعات الأمريكية الأكثر عرضة للخطر.

من المتوقع أن يمنح الشرط الإلزامي بالقانون المسؤولين الأمريكيين نظرة أعمق لطبيعة القرصنة العالمية.

يضع التشريع وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية التابعة لوزارة الأمن الوطني كمحور مركزي لتلقي تقارير الاستجابة للحوادث من القطاع الخاص، ومشاركة بيانات التهديد، وتتبع تطور برامج الفدية، وهي مشكلة ضارة للأعمال التجارية الأمريكية يصعب تحديدها كمياً.

أبلغ الضحايا عن خسائر متعلقة ببرامج الفدية بقيمة 29 مليون دولار لمكتب التحقيقات الفيدرالي في عام 2020، وهي أحدث الأرقام المتاحة، مقارنة بـ406 ملايين دولار في مدفوعات الابتزاز التي رصدتها شركة تشاينانلاسيس (Chainalysis) لتتبع العملات المشفرة خلال نفس العام.

ترقب للائحة القانون
أشادت جين إيسترلي، مديرة وكالة الأمن السيبراني، بموافقة مجلس الشيوخ على مشروع القانون، قائلة إنه يمنح وكالتها “البيانات والرؤية التي تحتاجها للمساعدة بشكل أفضل في حماية البنية التحتية الحيوية والشركات في جميع أنحاء البلاد من الآثار المدمرة للهجمات الإلكترونية”. ولفتت: “بصراحة، هذا التشريع سيغير قواعد اللعبة”.

حددت الوكالة 16 قطاعاً واسعاً تشمل الصحة والطاقة والغذاء والنقل باعتبارها بالغة الأهمية للولايات المتحدة، على الرغم من أن التشريع الجديد لم يحدد بدقة الشركات التي سيُطلب منها الإبلاغ عن الحوادث السيبرانية.

لم تذكر الوكالة كيف ستستخدم البيانات المستقاة من تقارير الخرق، لكنها تسعى إلى بناء قدراتها والعمل بشكل أوثق مع القطاع الخاص على أساس طوعي.

في الأشهر الأخيرة، أُنشئت قنوات اتصال حية للطوارئ لتبادل المعلومات حول الاختراقات مع الشركات المتضررة.

محاولات تقليل التداعيات
تموّل الوكالة مجلس مراجعة السلامة على الإنترنت، وهو هيئة استشارية تم إنشاؤها هذا العام لدراسة الحوادث الإلكترونية الكبرى، على أمل تقليل تداعيات الهجمات المستقبلية.

قال بروك دال، مستشار الأمن السيبراني في “فريشفيلدز بروكهوس درينغر” (Freshfields Bruckhaus Deringer) إن التشريع كان حسن النية، رغم أنه حذر من أن الأمر سيستغرق وقتاً حتى يتم التركيز على لوائح محددة. “هناك بالفعل وسيلة لمشاركة المعلومات مع وزارة الأمن الداخلي، لكن لم يكن هناك أي دافع كبير للمشاركة الطوعية لمعلومات التهديد”، بحسب دال الذي عمل في السابق نائباً للمستشار العام في وكالة الأمن القومي.

أضاف دال: “لا يزال التأثير الحالي للتشريع غير واضح أيضاً بسبب عدم وجود تعريف محدد للشركات التي ستندرج تحت متطلبات إعداد التقارير ، والتي سيتم توضيحها في اللوائح” ، مضيفاً أنه من غير الواضح ما هي الالتزامات التي يفرضها هذا على الحكومة الفيدرالية لكي تساعد في مكافحة آفة برامج الفدية وما إذا كانت الشركات ستحصل على معلومات ذات قيمة مرة أخرى.

في غضون ذلك ، أعرب كبار مسؤولي وزارة العدل عن قلقهم من أن مشروع القانون يمنح المحققين فكرة أقل عن الجرائم الإلكترونية المحتملة لأن الشركات لا تضطر إلى الإبلاغ مباشرة عن الهجمات إلى سلطات إنفاذ القانون الفيدرالية.

وقال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريس وراي في تصريح لمجلة بوليتيكو: “في شكله الحالي، سيجعل الجمهور أقل أماناً من التهديدات الإلكترونية- مما يؤدي إلى إبطاء المساعدة للضحايا، وإعاقة تحديد الشركات الأخرى التي يستهدفها المهاجمون أنفسهم، وتقويض عمليات التعطيل ضد التهديدات الإلكترونية”.

هجمات محتملة
في سلسلة من التغريدات، تعهدت مديرة وكالة الأمن السيبراني جين إيسترلي بمشاركة التفاصيل ذات الصلة مع سلطات إنفاذ القانون “على الفور”.

يدخل القانون حيز التنفيذ في وقت تستعد فيه الشركات الأمريكية، لا سيما في القطاع المالي، لرد فعل سلبي محتمل في الفضاء الإلكتروني نتيجة غزو روسيا لأوكرانيا، والعقوبات المفروضة على موسكو.

وحذرت الوكالة قائلة: “على الرغم من عدم وجود تهديدات إلكترونية محددة أو موثوقة للولايات المتحدة في الوقت الحالي، فإن الغزو الروسي لأوكرانيا، والذي تضمن هجمات إلكترونية على الحكومة الأوكرانية ومؤسسات البنية التحتية الحيوية، يمكن أن يؤثر على المنظمات داخل المنطقة وخارجها، بما في ذلك الولايات المتحدة”. وأضافت: “يجب أن تكون كل مؤسسة -كبيرة وصغيرة- على استعداد للتعامل مع النشاط السيبراني التخريبي”.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى