أخبار الشركاتمسؤولية اجتماعية

“مبدعي التوحد” و “مؤسسة البركة ” يقيمان دورة تدريبية لتأهيل 23 أما من امهات اطفال التوحد

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
عقدت جمعية رعاية وتأهيل مبدعي التوحد بالتعاون جمعية مؤسسة البركة الخيرية دورة مجانية بمشاركة 23 أما من أمهات الأطفال ذوي الاضطراب التوحد.
وتمتد الدورة لثلاث أيام وبواقع 12 ساعة تدريبية، وتشمل مجالات التعديل السلوكي و كذلك تدريب الامهات على أساليب وتقنيات علاج النطق بعنوان “كيف تكونين مدربة ابنك”؟، علما بأن هذه باكورة الدورات والبرامج التي استهلتها جمعية التوحد نشاطاتها للعام الحالي بالتعاون مع “البركة”، والتي ستمتد خلال الفترة المقبلة لبعض المحافظات بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية.
وجرت أمس فعاليات اليوم الأول من الدورة حول محور تأهيل الامهات باساليب تعديل سلوك الاطفال ذوي اضطراب التوحد من خلال المحاضرة ذكرى الحاج حسين والحاصلة على ماجستير في التربية الخاصة من جامعة ستراسبورغ بفرنسا والتي تعمل كمديرة في مركز جدة بالمملكة العربية السعودية، حيث تعرضت لمراحل تخطي السلوك الخاطيء بالشكل الوقائي وكيفية توفير البيئة الصحية الجيدة للطفل سواء من حيث الاثاث والصحة والسلامة وسبل تشجيع النمو والتعلم لدى أطفال التوحد.
وركزت الحاج حسين على أهمية الدمج الاجتماعي لأطفال التوحد واستثمار التعزيز وأهمية مقارنة المراحل النمائية لاطفال التوحد وتأهيلهم بالشكل المناسب، داعية الامهات المشاركات لأهمية عدم الاحباط أو الملل لديهن للوصول بابنائهن لمراحل متقدمة يرغبون بها.
كما قامت الحاج حسين بنهاية اليوم الاول بالتركيز على فتح باب النقاش للامهات واستعرضت معهن تجاربهن وابدت ارشادها وفقا للاساليب العلمية.
وخلال اليومين المقبلين الاربعاء والخميس ستتولى المدربة ايمان درويش اخصائية النطق اعطاء دورة في مجال النطق.
من جهته قال مدير عام جمعية البركة الخيرية الدكتور علي القطارنة: “ان التعاون الذي أبرمته البركة مع جمعية ورعاية تأهيل مبدعي التوحد يهدف الى في الأساس إلى مساعدة الأسر المحتاجة وتقديم التدريب والتأهيل اللازم وكذلك الاطفال ايمانا بالدور والاهداف التي أسست من أجلها البركة في مساعدة كافة الفئات من أبناء وطننا الغالي”.
وأشار القطارنة الى قناعة البركة بتوسع الحالات التي لدى اطفالها حالات تعاني من اضطراب التوحد حيث اتخذت قرارها بضرورة تأهيل الامهات وتوفير الامكانيات للاسر المحتاجة والمتوسطة الدخل نظرا لكلفه الباهظة، مشددا على أهمية حصول الامهات على والأطفال على أفضل الخدمات النوعية العالية والاستعانة في مراحل أخرى بخبرات عالمية ومحلية لـتأهيل الاسر والاطفال.
كما أشادت جمعية رعاية وتأهيل مبدعي التوحد بالشراكة مع جمعية مؤسسة البركة الخيرية وجهود وزير التنمية الاجتماعية ممثلة بوزيرة التنمية الاجتماعية ومديرية غرب عمان لانجاح البرامج والخطط التي تنفذها الجمعية في اطار ترسيخ دور الام المؤهلة كجزء مهم وأساسي في مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة و اطفال التوحد خصوصا الى جانب التدريب والتأهيل من المتخصصين والبيئة المشجعة من المجتمع كجزء متكامل لمساعدتهم في الاندماج بفعالية وكفاءة لخدمة اوطانهم.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى