الرئيسيةعملات إلكترونية

صناعة العملات المشفرة تندفع إلى سوق المشتقات المنظمة

هاشتاق عربي

شركات العملات المشفرة تندفع إلى سوق المشتقات الأمريكية شديدة التنظيم، حيث تسعى إلى تلبية الطلب من متداولي التجزئة للقيام برهانات كبيرة على الأصول الرقمية.
الشهر الماضي، سجلت أحجام التداول في مشتقات العملات المشفرة نحو ثلاثة تريليونات دولار، ما يمثل أكثر من 60 في المائة من التداول في العملات المشفرة، وفقا لشركة كريبتو كومبير لتزويد البيانات. معظم الأنشطة تحدث في منصات خارجية، مثل تلك التي تشرف عليها عملاقة البورصات “بينانس”، التي تخضع لرقابة تنظيمية قليلة أو معدومة.
تسعى مجموعات العملات المشفرة الآن إلى بناء منافذ في السوق الأمريكية الخاضعة لإشراف مشدد عبر شراء الشركات الأصغر التي تملك تراخيص من قبل للعمل في أمريكا.
تتحول صناعة العملات المشفرة بشكل أعمق إلى الأسواق المنظمة، حيت تتطلع إلى بناء قاعدة مستخدمين أكبر وتحدي الشركات المالية الحالية، مثل شركات الوساطة المالية التي تقدم بالفعل خدمات تداول الأسهم والأصول المالية الأخرى.
في كانون الثاني (يناير)، وافقت شركة كوين بيس، إحدى أكبر المنصات، على شراء “فاير إكس”، وهي بورصة صغيرة لتداول العقود الآجلة في شيكاغو، “لزيادة إمكانية الوصول” إلى المشتقات عبر تطبيقها “سهل الاستخدام”.
تأتي هذه الخطوة بعد أن أبرم موقع Crypto.com في أواخر العام الماضي صفقة بقيمة 216 مليون دولار لشركتي تجزئة من مؤشر آي جي في المملكة المتحدة، واشترت بورصة شيكاغو لتداول الخيارات شركة إريز إكس لتداول الأصول الرقمية، وقامت بورصة إف تي إكس في الولايات المتحدة بشراء منصة ليدجر إكس لتداول المشتقات.
يتم استخدام المشتقات في الغالب إلى جانب الاقتراض لتضخيم الرهانات على الأصول المالية. في حين إنها متوافرة على مجموعة واسعة من المنتجات مثل الأسهم، والعملات والسلع، إلا أنه يتم نشرها بشكل شائع من قبل المستثمرين المحترفين.
أشار روزاريو إنجارجولا، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة بوسونيك لتسوية العملات المشفرة للمستثمرين المؤسسيين، إلى أن بورصات التجزئة للعملات المشفرة تلعب دورا يشبه دور وسطاء التجزئة في أسواق العملات أكثر من بورصات الأسهم التقليدية.
قال إنجارجولا، “في الولايات المتحدة، لا يمكن لبورصات العملات المشفرة أن تقدم رافعة مالية على العملات المشفرة الفورية دون أن تكون تاجر عقود مستقبلية منظمة”.
“إنه جزء كبير من السبب الذي يجعلك ترى بورصات العملات المشفرة الضخمة تقوم بشراء المنصات المنظمة من قبل لجنة تداول السلع الآجلة التي تسمح بعرض المشتقات مثل الخيارات والعقود الآجلة لعملاء التجزئة، نظرا إلى وجود طلب كبير على المنتجات القائمة على الروافع المالية في قطاع عملاء التجزئة”.
تسمح العقود الآجلة والخيارات للمتداولين بوضع جزء بسيط فقط من قيمة الصفقة، مراهنين بشكل فعال على أن الأسعار سترتفع أو تنخفض إلى نقطة معينة خلال إطار زمني محدد مسبقا. ويمكن أن تزيد من حجم أرباح المتداولين، الذين يمكنهم تعزيز المراكز بالأموال المقترضة، لكن تحركات السوق المعاكسة يمكنها أيضا أن تزيد من حجم الخسائر بشكل كبير.
شهد العام الماضي اختراقا بالنسبة إلى مشتقات العملات المشفرة. لأول مرة، تجاوزت أحجام التداول في سوق المشتقات السوق الفورية أو السوق النقدية. في كانون الثاني (يناير)، مثل تداول المشتقات نحو ثلاثة أخماس السوق الكلية، وهي أعلى نسبة مسجلة، وفقا لشركة كريبتو كومبير.
تتم الأغلبية العظمى من صفقات المشتقات على منصات خارجية، وغير منظمة مثل بورصات “بينانس” و”إف تي إكس” و”أوه كيه أيه إكس”. بينما كانت الجهة الوحيدة في السوق الأمريكية المنظمة التي اكتسبت زخما هي مجموعة سي إم إي، ومثلت الشهر الماضي نحو 4 في المائة من تداول مشتقات العملات المشفرة العالمية، بناء على بيانات شركة كريبتو كومبير. وفي العام الماضي، أطلقت شركة سي إم إي إصدارات “صغيرة” من عقود البيتكوين والإيثيريم الآجلة لجذب المستثمرين الصغار.
قال مارتن فرانشي، المدير التنفيذي لشركة نينجا تريدر، وسيطة لتداول العقود الآجلة بالتجزئة، التي وافقت الشهر الماضي على شراء “ترادوفات هولدنجز”، منافستها في شيكاغو، مقابل 115 مليون دولار: “اتجاه التجزئة حقيقي. وضعنا رهاناتنا على أنه ليس موضة”.
قال “تغيرت السوق المذكورة بالملايين. إننا نرى أثرا ممتدا. من التداول الخالي من العمولات، ينتقل المتداولون إلى الخيارات، ثم يتنقلون إلى العقود الآجلة. تعد العقود الآجلة للعملات المشفرة المكان الذي يتقاطع فيه العالمان. سيصبح الاهتمام بالعقود الآجلة أعمق”.
الحدود بين أسواق التجزئة وأسواق المؤسسات بدأت بالفعل تختفي تدريجيا. تقف بعض أكبر الأسماء وأكثرها خبرة في وول ستريت في التداول وراء الشركات التي تركز على تداول التجزئة التي استحوذت عليها بورصات العملات المشفرة. شركة سمول إكستشينج، مثلا، كانت مدعومة من قبل “سيتاديل سيكيوريتيز”، و”جمب”، و”إنتراكتيف” و”بيك6″، وهي شركة أسهم خاصة يديرها مات هولسيزر، متداول خيارات سابق في شيكاغو.
يتوقع البعض أن سوق العملات المشفرة ستتبع مسار التداول بالعملات نفسه، الذي يوفر تقريبا المنتج نفسه للمستثمرين الأفراد والمؤسسات.
توقعت “بي 2 سي 2″، وهي شركة لتداول العملات المشفرة، أن تفقد بورصات العملات المشفرة جزءا من حصتها للوسطاء الذين توفر تطبيقاتهم أيضا تجربة المستخدم سهلة الاستخدام نفسها التي توفرها منصة كوينبيس. عادة ما يتم تنفيذ هذه الصفقات الاستهلاكية في أسواق خارج البورصة ومستحاط لها بالعقود الآجلة. على عكس سوق العملات، لا يزال بإمكان مستثمري التجزئة التداول مباشرة في البورصة، كما أوضح كريس ديك، كبير المتداولين في المجموعة.
لكن النجاح قد يكمن في أنواع العقود الآجلة المنافسة التي يحتمل أن تكون معروضة.
في بورصات العملات المشفرة الآجلة، يخفض المتداولون الذين قاموا بتضخيم رهاناتهم باستخدام الاقتراض مراكزهم تلقائيا عندما يصل سعر رمز رقمي إلى حد معين، يعرف بسعر التصفية. أدى ذلك إلى اتهامات بأنه يؤدي إلى تفاقم تقلبات السوق بدلا من تثبيطها.
تتعارض العملية أيضا مع سوق العقود الآجلة التقليدية بشكل كبير، حيث تترك مراكز المستثمرين مفتوحة إذا كان بإمكانهم توفير مزيد من الضمانات بين عشية وضحاها. إذا لم يتمكنوا من ذلك، يمكن بيعها في المزاد ونقلها إلى مشارك آخر في السوق.
تشجع لجنة تداول السلع الآجلة بشدة جميع البورصات التي تدرج العقود الآجلة بخلاف منتجات العملات المشفرة العادية على مناقشة خططها مقدما. لكن البورصات الخاضعة لرقابة لجنة تداول السلع الآجلة، بما في ذلك تلك المملوكة من قبل شركة عملات مشفرة، يمكنها التصديق على منتجاتها من العملات المشفرة.
قال كريس زولكه، شريك في شركة دي آر دبليو للتداول في شيكاغو، والرئيس العالمي لذراع الشركة للعملات المشفرة “كمبرلاند”، “ستكون ديناميكية مثيرة للاهتمام. هل التصفية الآلية هي النموذج الصحيح؟ ينبغي أن نناقش الممارسة الأفضل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى