الرئيسيةريادة

شعار العقد الحالي: البيانات نفط المستقبل

في إشارة بارزة، تعد أسهم التكنولوجيا المجموعة الأسوأ أداء في أسواق الأسهم هذا العام، أما الأفضل فهي أسهم السلع المادية التقليدية مثل المعادن والطاقة. ويعزو كثير من المعلقين هذه التحركات إلى ارتفاع أسعار الفائدة، التي تميل إلى الإضرار بأسهم النمو مثل أسهم التكنولوجيا وتساعد أسهم القيمة مثل أسهم السلع، التي تضخمت الآن بسبب المخاوف من أن تؤدي الحرب في أوكرانيا إلى تعطيل الإمدادات.
لكن الأمر الأكثر أهمية، منذ فترة طويلة قبل الزحف الروسي على كييف، يحدث الآن. تاريخيا، تتبع أسهم التكنولوجيا وأسهم السلع دورات متعاكسة. عندما تزدهر إحداها لعقد من الزمان، تضعف الأخرى. جاء التحول الكبير السابق في 2001 ونحن الآن على الأرجح في منتصف تحول آخر.
تظهر البيانات التي تعود إلى عشرينيات القرن الماضي أن أسهم السلع الأساسية ارتفعت إلى وضع مهيمن في السوق في الخمسينيات والسبعينيات من القرن الماضي، وبلغت ذروتها عند نحو 60 في المائة من إجمالي رأسمال السوق الأمريكية في 1980، عندما كانت أسهم التكنولوجيا عند نحو 20 في المائة. ثم ارتفعت أسهم التكنولوجيا والقطاعات ذات الصلة إلى 50 في المائة من القيمة السوقية بحلول 2000، في حين انخفضت السلع إلى 10 في المائة فقط.
انظر إلى الوقت الحالي: بعد الانهيار في أزمة فقاعة الدوت كوم، ارتفعت أسهم التكنولوجيا مرة أخرى إلى 40 في المائة لكن يبدو الآن أنها تستعد لهزة أخرى في تقديرها وقيمتها المبالغ فيهما. بدأت أسهم السلع، بما في ذلك الطاقة والمعادن، بالخروج منذ وقت قريب من مستوى قياسي منخفض بالكاد بلغ 5 في المائة من قيمة السوق الأمريكية ويبدو أنها على استعداد لأداء قوي آخر.
قبل أن تعزز الجائحة اهتمام المستثمرين في جميع الأمور الرقمية والافتراضية، كانت الشركات لا تزال تستثمر في الاقتصاد القديم للهياكل المادية والمعدات أكثر من الاستثمار في الاقتصاد الجديد للبرمجيات والبحث والتطوير. لكن الفجوة بدأت تضيق. أخيرا في العام الماضي، تخطت الاستثمارات في الاقتصاد الجديد استثمارات الاقتصاد القديم للمرة الأولى، وتمثل الآن نحو 52 في المائة من إجمالي النفقات الرأسمالية.
يفقد الهوس بالتكنولوجيا زخمه عندما يدرك المستثمرون أنهم يضخون الأموال في أفكار غير محتملة وغير مربحة بشكل متزايد. في الولايات المتحدة، تبلغ القيمة السوقية للشركات غير المربحة الآن 2.6 تريليون دولار وتمثل شركات التكنولوجيا 85 في المائة من هذا الإجمالي.
ظهرت دلائل على أن الطفرة الأخيرة كان مبالغا فيها في العام الماضي عندما انطلقت رؤية الإنترنت المستقبلية في “ميتافيرس” ثلاثي الأبعاد من عالم الخيال العلمي وتصدرت عناوين الصحف. بحلول منتصف 2021، استخدمت الشركات كلمة “ميتافيرس” 100 مرة في مكالمات الأرباح في ربع واحد، ارتفاعا من مرة واحدة فقط قبل ذلك بعام. في تشرين الأول (أكتوبر)، أملا في ركوب الموجة، غيرت “فيسبوك” اسمها إلى “ميتا”.
حتى قبل الانخفاض الذي احتل العناوين الرئيسة في سعر سهم “ميتا” الشهر الماضي، كان كثير من أسهم التكنولوجيا الأخرى تنخفض حيث بدأ المستثمرون في فحص آفاقها المستقبلية عن كثب. في الجانب الآخر، كانت أسعار جميع الأشياء المادية ترتفع، بما في ذلك المنازل والسيارات والبضائع، والمواد والطاقة اللازمتين لبنائها وتشغيلها.
الفكرة الشائعة بأن “المواطنين الرقميين” الأصغر سنا سيعيشون من أجل التجارب بدلا من الأشياء المادية تتبخر. في سائر أنحاء العالم، ارتفعت أسعار المساكن العام الماضي بأسرع وتيرة منذ 1980، مدفوعة بالمشترين الشباب. اتضح أن المواطنين الرقميين يحتاجون إلى مأوى مادي أيضا – وهم بحاجة إلى السيارات بمجرد انتقالهم إلى الضواحي. جلب جيل الألفية طلبا جديدا على السيارات.
كانت الطلبات على الأشياء المادية سابقة لأوانها بشكل خاص في حالة السلع. على الرغم من أن الضغط الصعودي على الأسعار قد ازداد بسبب النقص الناجم عن الجائحة وانهيار سلسلة التوريد، التي من المحتمل أن تكون مؤقتة، فإن الفيروس ليس العامل الوحيد الذي يحد من الإمدادات.
السياسات الخضراء جعلت الاستثمار في المناجم أو المصاهر الجديدة استثمارا قديما، بل غير مستساغ. في العام الماضي، في ختام عقد من الاستثمار الضعيف في إنتاج السلع الأساسية، أنفقت شركات الطاقة للمرة الأولى منذ 1988 على المعروض الجديد أقل مما شطبته للإهلاك. في الوقت نفسه، يؤدي بناء اقتصاد أكثر مراعاة للبيئة إلى زيادة الطلب على المعادن مثل النحاس والألمنيوم. تتطلب السيارة الكهربائية أكثر من ثلاثة أضعاف كمية النحاس التي تتطلبها السيارة التي تعمل بالوقود التقليدي. أيضا تتطلب محطة طاقة الرياح نحاسا أكثر بثلاثة إلى عشرة أضعاف ما تتطلبه سابقاتها التي تعمل على الوقود التقليدي، اعتمادا على ما إذا كانت على البر أو في البحر.
كانت هناك فترة قصيرة وغريبة في العام الماضي حيث ارتفعت أسهم السلع والتكنولوجيا معا. لكن في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، انهارت أسهم التكنولوجيا بينما لم يحدث ذلك مع أسهم السلع.
العالم قليل الاستثمار في السلع الأساسية، ومفرط الاستثمار في التكنولوجيا، ويعيد نمط التناوب في الدورات الممتدة لعقد من الزمن بين الاثنين فرض نفسه. في العقد الثاني من القرن الـ21، كان الشعار الشائع هو أن البيانات هي النفط الجديد. الآن بدأنا نسمع عن كيف أن “النفط هو البيانات الجديدة”.

فايننشال تايمز – روتشير شارما

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى