الرئيسيةتكنولوجيا

بنك الإسكان يرعى ملتقى الأمن السيبراني وتحديات الاستقرار المالي

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – انطلاقاً من استراتيجيته الهادفة إلى دعم ورعاية الأنشطة والمؤتمرات المتعلقة بالشأن الاقتصادي والمصرفي، رعى بنك الإسكان – البنك الأكثر والأوسع انتشاراً في المملكة – الأمن السيبراني وتحديات الاستقرار المالي الذي عقد خلال الفترة 22-23 شباط الجاري برعاية محافظ البنك المركزي الأردني الدكتور عادل شركس.
إذ يولي بنك الإسكان اهتماماً كبيراً بدعم المؤتمرات والندوات المتخصصة بالقطاع المصرفي والتي تسلط الضوء على أحدث الاتجاهات العالمية في هذا القطاع، وخصوصاً الابتكار في التكنولوجيا المالية باعتبارها المستقبل للقطاع المصرفي .
ويهدف الملتقى الذي جاء بتنظيم من اتحاد المصارف العربية بالتعاون مع جمعية البنوك في الأردن إلى إيجاد منصة رفيعة المستوى لتبادل الخبرات والتجارب بين الخبراء وموظفي الأمن السيبراني على المستويات المحلية والعربية والدولية ومن القطاع المصرفي على وجه التحديد، لمواجهة التحديات المرتبطة بالأمن السيبراني والحد من تداعياتها ووضع الحلول المناسبة للتعامل معها والسيطرة عليها، إلى جانب تعزيز كفاءة النظام المصرفي العربي ومواكبة التطورات العالمية.
وسلّط الملتقى الضوء على أبرز مخاطر الأمن السيبراني التي تواجه المؤسسات الاقتصادية، وأبرز نقاط الضعف المحتملة في بنية التكنولوجيا، وكيفية تعزيز الأمن السيبراني للبنوك، وتأثير الهجمات الإلكترونية على البنوك والنظام المصرفي بشكل عام، إضافة إلى توصيات لجنة بازل بشأن مخاطر الأمن السيبراني.
وعلى هامش الملتقى، تم عقد لقاء مهني رفيع المستوى لتعميق معرفة موظفي الأمن السيبراني في البنوك والمؤسسات المالية العربية وكذلك مؤسسات القطاع العام حول التقنيات الحديثة التي يستخدمها المتسللون لاختراق أنظمة المعلومات بالبنوك والمؤسسات الأخرى الحديثة.
-انتهى-
نبذة عن بنك الإسكان
تأسس بنك الإسكان – الذي يُعد اليوم واحداً من أكبر البنوك على الصعيدين الأردني والإقليمي وأكثرها تطوراً- في عام 1973، كأول بنك متخصص في تقديم التمويل الائتماني اللازم لدفع عجلة العمران السكاني في الأردن برأسمال قدره نصف مليون دينار، وبعد تحوله إلى بنك تجاري شامل في عام 1997 تمت زيادة رأسماله أكثر من مرة خلال السنوات الماضية، كان آخرها في عام 2017 حيث أصبح 315 مليون دينار أي ما يعادل (444 مليون دولار أمريكي).
وبفضل أدائه المتنامي وجودة أصوله ومتانة قاعدته الرأسمالية واستراتيجيته الثاقبة، رسخ البنك مكانته كصرح مصرفي يدعم عملائه من الأفراد والشركات ويقدم لهم مجموعة من الخدمات والحلول المصرفية والمالية والاستثمارية المبتكرة التي تُضاهي أفضل الخدمات المصرفية العالمية.
عُرف بنك الإسكان منذ تأسيسه بريادته في تقديم العديد من الخدمات المصرفية وتمكنه من إدخال مفاهيم مبتكرة في السوق المصرفي، ويقوم اليوم بدور رئيسي في التحول الرقمي الحديث الذي يشهده القطاع المصرفي الأردني.
وينفرد البنك، الحائز على العديد من الجوائز وشهادات التقدير المحلية والإقليمية والعالمية، بشبكة فروعه الداخلية والخارجية الواسعة في كل من الأردن وفلسطين والبحرين، إضافة الى البنوك والشركات التابعة داخل الأردن وخارج الأردن في كل من الجزائر وسوريا ولندن، ومكاتب التمثيل في العراق والامارات وليبيا.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى