أخبار الشركاتالرئيسية

“سبيس إكس” تستعد لنقل 3 بعثات للفضاء نوفمبر العام الحالي

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

ستنقل “سبيس إكس” ثلاث بعثات خاصة للفضاء في السنوات القادمة، من بينها أول رحلة سير في الفضاء خارج سفينة “دراغون”، بتمويل جزئي من ملياردير التكنولوجيا نفسه الذي طار في الفضاء لمدة ثلاثة أيام العام الماضي مع الشركة.

قال جاريد إيزاكمان في بيان صدر أمس الإثنين إن عمليات الإطلاق ستشمل أيضاً الأشخاص الأوائل الذين سيصعدون إلى متن الصاروخ الذي سيحمل السفينة الفضائية “ستارشيب” الأحدث من إنتاج “سبيس إكس” في الرحلة الثالثة. أضاف أن الرحلة الأولى للمهمة الجديدة على متن صاروخ “فالكون 9” وكبسولة “دراغون” من “سبيس إكس”، قد تحدث في أقرب وقت في نوفمبر وستستمر لمدة تصل إلى 5 أيام، دون تقديم إطار زمني للسلسلة الكاملة.

رفض مؤسس شركة معالجة الدفعات “شيقت فور بايمنتز” ورئيسها التنفيذي الذي يبلغ 39 عاماً الإفصاح عن المبلغ الذي ينفقه مع “سبيس إكس” على رحلات الأبحاث. كما أنه و”سبيس إكس” لم يقدما أي جدول زمني للرحلة الثانية أو الثالثة خلال مكالمة إحاطة مع المراسلين.

صُممت رحلات “بولاريس” لاختبار بدلات الفضاء الجديدة من تصميم “سبيس إكس” والتي ستسمح بالقيام بأنشطة خارج مركبة “دراغون”، والمساعدة في البحث الذي تجريه الشركة حول البدلات، وهو مجال من مجالات تكنولوجيا الفضاء الذي تأخر تطوير الأجهزة الخاصة به، على حد تعبير إيزاكمان. بدأت الشركة العمل في وقت مبكر على نوع البدلات التي ستكون مطلوبة للمهام الأطول على المريخ والقمر.

سيكون طاقم “بولاريس” (Polaris) أيضاً أول من يختبر الاتصالات القائمة على الليزر لكوكبة القمر الصناعي “ستارلينك” (Starlink) التابعة لشركة “سبيس إكس”، والتي ستكون أساس خطط الشركة للمهام الطويلة في غياهب الفضاء. يخطط الطاقم أيضاً للطيران على أعلى ارتفاعات وصلها رواد الفضاء الأمريكيون منذ بعثات أبولو القمرية، أي أكثر من 400 ميل (640 كم)، ودراسة التعرض للإشعاع من أحزمة فان ألين داخل المجال المغناطيسي للأرض.

يخطط إيزاكمان لاستخدام الرحلات الجوية، التي يطلق عليها اسم برنامج “بولاريس” (Polaris)، للمساعدة مرة أخرى في جمع الأموال وزيادة الوعي لمستشفى سانت جود لأبحاث أمراض الأطفال.

تستهدف شركة “سبيس إكسبلوريشن تكنولوجيز” العائدة لإيلون ماسك، كما تُعرف الشركة رسميًاً، بالقيام بأول رحلة تجريبية لمركبة “ستارشيب” (Starship) المدارية هذا العام، مع خطط لإجراء اختبارات متعددة ومهام لنشر الأقمار الصناعية قبل أن تكون جاهزة لنقل الأشخاص.

سينضم إلى إيزاكمان في المهمتين مهندستان من “سبيس إكس” هما سارة غيليس وآنا مينون، وطيار الاختبار السابق في سلاح الجو سكوت “كيد” بوتيت. عمل الأربعة معاً بشكل وثيق في رحلة “إنسبيريشن 4” (Inspiration4) التي قادها إيزاكمان في سبتمبر 2021. وقد جمع هذا الجهد أكثر من 240 مليون دولار لصالح مستشفى سانت جود.

قال إيزاكمان لصحيفة واشنطن بوست أمس الاثنين إن ما دفعه أقل من 200 مليون دولار لرحلة سفينة نقل الطواقم “دراغون” 2021، رغم أنه رفض الكشف عن التكلفة.

قال إيزاكمان إنه يخطط للبقاء في منصبه الحالي مع “شيفت 4” (Shift4) ويمكنه تحقيق التوازن بين “وظيفته اليومية” وأنشطته الفضائية.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى