الرئيسيةدولي

الابتكارات في 2021 تتغلب على الاضطرابات الناجمة عن كورونا

تغلبت الشركات المبتكرة والأفراد المبتكرون في جميع أنحاء العالم على الاضطرابات الناجمة عن جائحة كوفيد-19 في عام 2021 بدفع خدمات الويبو العالمية للملكية الفكرية الخاصة بالبراءات والعلامات التجارية والتصاميم إلى مستويات غير مسبوقة.

إذ ارتفع عدد طلبات البراءات الدولية المودعة بموجب معاهدة التعاون بشأن البراءات (معاهدة البراءات) التي تديرها الويبو، وهي أحد المقاييس المستخدمة على نطاق واسع لقياس النشاط الابتكاري، بنسبة 0.9% في عام 2021 ليصل إلى 277,500 طلب – وهو أعلى عدد على الإطلاق. وأظهرت آسيا تصدرها كأكبر مصدر لطلبات البراءات الدولية، إذ تبلغ نسبة طلباتها 54.1% من جميع الطلبات المقدمة في عام 2021، وهو ما يمثل زيادة قدرها 38.5% مقارنة بعام 2011.

وشهد نظاما الإيداع العالميان، اللذان تديرهما الويبو ويتعلقان بالعلامات التجارية (نظام مدريد للتسجيل الدولي للعلامات) والتصاميم (نظام لاهاي للتسجيل الدولي للتصاميم الصناعية) ويُستخدمان لحماية وترويج العلامات ومظهر ووظائف المنتجات مثل الهواتف المحمولة، نمواً تجاوز العشرة بالمئة فسجَّلا مستوى غير مسبوق على غرار خدمات الويبو للوساطة والتحكيم والحماية من السطو الإلكتروني.

وقال دارين تانغ، المدير العام للويبو، إن “هذه الأرقام تثبت أن الإبداع البشري وروح المبادرة قد حافظا على قوتهما على الرغم من حالات الاضطراب التي سببتها الجائحة”.

إن خدمات الويبو العالمية للملكية الفكرية تساعد الشركات المحلية على أن تصبح عالمية عن طريق تسهيل الترويج لأعمالها في الخارج وتقليل التكاليف المرتبطة بذلك. وعلى الرغم من القيود المتعلقة بكوفيد-19 قد فصلت بين البشر والأسر، فإنها غير قادرة على إيقاف الحركة العالمية للأفكار الجديدة والمنتجات المبتكرة والخدمات الجديدة.

وقد زاد نشاط إيداع الملكية الفكرية في ظل الجائحة العالمية، بما في ذلك في ظل انخفاض النمو الاقتصادي العالمي في عام 2020. وما انفكت الأنشطة الابتكارية والعمليات المعولمة تكتسي أهمية محورية بالنسبة للعديد من المؤسسات وتشكل التزامات طويلة الأمد. وقد سجَّلت إيداعات العلامات التجارية في إطار نظام مدريد، التي تشهد على بداية أعمال تجارية جديدة وظهور علامات جديدة، انخفاضاً في ذروة الجائحة في عام 2020 قبل أن تنتعش في عام 2021 بزيادة كبيرة في الإيداعات الناشئة من فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. ويظهر الإقبال القوي على العلامات التجارية الدولية خلال عام 2021 كيف استغلت الشركات الفرص المتاحة من أجل استحداث سلع وخدمات جديدة، نظراً إلى تحول طلبات المستهلك وتسارع رقمنة الاقتصادات في ظل الجائحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى