أخبار الشركاتالرئيسية

عاصفة شمسية تضرب أقمار “سبيس إكس” وتخرجها من المدار

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

خرج أحدث أسطول من الأقمار الصناعية لشركة “سبيس إكس” من المدار بعد أن ضربته عاصفة شمسية.

وقالت الشركة في تحديث عبر الإنترنت إن ما يصل إلى 40 من أصل 49 قمرا صناعيا صغيرا تم إطلاقها الأسبوع الماضي إما عادت إلى الغلاف الجوي واحترقت، أو أنها على وشك ملاقاة نفس المصير.

وذكرت شركة “سبيس إكس” إن عاصفة جيومغناطيسية يوم الجمعة الماضي زادت من كثافة الغلاف الجوي، مما زاد قوة السحب حول أقمار ستارلينك الصناعية، الذي أدى بدوره إلى تدميرها .

وتابعت الشركة أن وحدات التحكم الأرضية حاولت الحفاظ على الأقمار الصناعية المدمجة ذات اللوحة المسطحة عن طريق وضعها في نوع من السبات وتحريكها بطريقة تقلل من قوة السحب. لكن قوة السحب في الغلاف الجوي كانت كبيرة للغاية، وفشلت الأقمار الصناعية في العمل والصعود إلى مدار أعلى وأكثر استقرارا.

ولا يزال لدى “سبيس إكس” ما يقرب من 2000 من أقمار ستارلينك الصناعية التي تدور حول الأرض وتوفر خدمة الإنترنت إلى الأركان البعيدة من العالم. وتدور هذه الأقمار حول الأرض على ارتفاع بأكثر من 550 كلم.

وكانت الأقمار التي ضربتها العاصفة الشمسية في وضع مؤقت. وتقوم “سبيس إكس” بإطلاقها عمدا في هذا المدار المنخفض بشكل غير عادي بحيث يمكن لأي قمر لم يعمل أن يدخل الغلاف الجوي بسرعة دون أن يشكل أي تهديد للمركبات الفضائية الأخرى.

ووفقا للشركة، لا يوجد خطر من سقوط هذه الأقمار الصناعية الجديدة، سواء في المدار أو على الأرض.

يشار إلى أن كل قمر صناعي يزن أقل من 260 كلغ.

ومنذ إطلاق أول أقمار ستارلينك الصناعية في عام 2019، وضع مؤسس الشركة، إيلون ماسك، تصورا لكوكبة من آلاف الأقمار الصناعية الأخرى لتعزيز خدمة الإنترنت. وتحاول “سبيس إكس” المساعدة في إعادة خدمة الإنترنت إلى تونغا من خلال هذه الشبكة في أعقاب الانفجار البركاني المدمر وموجات التسونامي هناك.

ولدى شركة “ون ويب”، ومقرها لندن، أقمار صناعية خاصة بها للإنترنت في الفضاء. وتخطط أمازون لبدء إطلاق أقمارها الصناعية في وقت لاحق من هذا العام.

وينزعج علماء الفلك من أن هذه التجمعات الضخمة من الأقمار الصناعية ستدمر المشاهدات الليلية للسماء من الأرض. ويقوم الاتحاد الفلكي الدولي بتشكيل مركز جديد لحماية السماء منها.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى