أجهزة ذكيةالرئيسية

ما علاقة “شباك الصيد” بهاتف “سامسونغ” الجديد؟

شارك هذا الموضوع:

وسط الإشاعات الأخيرة التي انتشرت مؤخرا حول هاتف “غالاكسي إس 22” لفتت شركة “سامسونغ” إلى مادة غريبة في أجهزتها الجديدة.

وذكرت “سامسونغ” أنها استخدمت بلاستيك معاد تدويره من شباك الصيد الملقاة في مياه المحيط لصنع الهاتف الجديد.

وقالت “سامسونغ” إنها قريبا “ستعيد استخدام البلاستيك الذي يملأ المحيطات”، في سلسلتها الجديدة، التي يتوقع أن تكشف عنها في مؤتمر “Unpacked”، الأربعاء.

ولم يتضح بعد كم المواد المعاد تدويرها ضمن أجهزة “سامسونغ” المقبلة، ولا تتوفر معلومات حول القطع التي يتوقع أن يستخدم البلاستيك المعاد تدويره في تصنيعها.

وكشفت “سامسونغ”، في بيان صحفي، الأحد، أنها ستقدم مواد “إبداعية” وظفتها في تصنيع أجهزتها الجديدة، مضيفة أن “هذه الأجهزة ستعكس جهودنا المستمرة للقضاء على الاستخدام الواحد للمواد البلاستيكية”.

وقالت الشركة إن الأجهزة الجديدة أيضا “ستوسع استخدام المواد الصديقة للبيئة، مثل المواد المعاد تدويرها بعد استخدامها استهلاكيا (PSM) والأوراق المعاد تدويرها”.

وذكرت “سامسونغ” أن الخطوة تأتي ضمن مبادرة “Galaxy for the Planet” وهي “رحلة تهدف لتقليل بصمتنا البيئية ورعاية حس بأسلوب معيشة دائم لمجتمع غالاكسي”.

وأكدت الشركة أن هذا القرار باستخدام المواد المعاد تدويرها، سيتم تطبيقه “الآن وفي المستقبل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى