اقتصادالرئيسية

الثورة الصناعية الرابعة أمام استحقاق النضوج الرقمي

شارك هذا الموضوع:

نظمت وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة وشركة إريكسون، جلسة حوارية وورشة عمل مشتركة حول الثورة الصناعية الرابعة، ضمن الجناح السويدي في إكسبو 2020 دبي. وتناولت الفعالية أبرز العوامل المحفزة للتحول الرقمي في المنطقة والدور المهم للتكنولوجيا في إدخال التقنيات الرقمية على مختلف الصناعات في البلاد.

وشاركت في الجلسة معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة، إلى جانب توماس إنيروث وزير البنية التحتية في السويد، وفادي فرعون رئيس شركة إريكسون في الشرق الأوسط وأفريقيا. وتمحورت النقاشات حول المبادرات الاستراتيجية لدولة الإمارات مثل «مشروع 300 مليار» و«المبادرة الاستراتيجية للحياد المناخي 2050».

أهداف طموحة

وتحدثت معالي سارة الأميري عن السياسات المتبعة حالياً لبلوغ تلك الأهداف الطموحة، بينما تطرق توماس إنيروث إلى تأثير التقنيات الرقمية على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وعلى البنية التحتية للنقل في البلاد، مشيراً إلى العوامل الرئيسية التي تحفز بناء قطاع نقل أكثر استدامة ورقمية.

وقالت معالي سارة الأميري: «تعتبر تقنيات الثورة الصناعية الرابعة ضرورية للغاية في بناء قطاع صناعي حديث متوافق مع أعلى المعايير العالمية. وقد قامت شركات عدة من مختلف القطاعات بتحويل أعمالها عبر استغلال تقنيات الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين وغيرها من التقنيات الرقمية. وتضم «شبكة رواد الصناعة 4.0» ضمن عضويتها 12 من الشركات المحلية والدولية الرائدة في مجال تطوير وتعزيز استخدام التقنيات المتقدمة، والتي ستعرض الاستخدامات الناجحة لتقنيات الجيل الرابع في الصناعة، وتقدم المشورة حول كيفية دمجها في الأعمال. ففي وقت يدخل فيه عالمنا حقبة جديدة من التحول الرقمي المدفوع بالثورة الصناعية الرابعة، يشكل التعاون مع رواد الصناعة مثل إريكسون خطوة بالغة الأهمية لتسريع انتشار تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في دولة الإمارات».

من جانبه، قال توماس إنيروث: «نجحت السويد في بناء مكانة رائدة عالميًا في مجال مكافحة تغير المناخ، مستفيدة من الالتزام القوي لشركات القطاع الخاص بتعزيز التحول الرقمي والابتكار في المشاريع الخضراء والتعاون البناء بين الصناعات المختلفة وعالم السياسة. وأعتقد بأنه يمكننا الحد من الانبعاثات وخلق فرص عمل جديدة على مستوى العالم من خلال نشر الأمثلة الإيجابية وتصدير الابتكارات الخضراء».

تغييرات إيجابية

وصرّح فادي فرعون: «تتمثل رؤية إريكسون في بناء عالم تساهم فيه الاتصالات غير المحدودة في تحسين حياة الناس وإعادة تعريف الأعمال وبناء مستقبل مستدام. ونتطلع لتحويل هذه الرؤية إلى واقع من خلال تحقيق إنجازات جديدة في عالم الاتصال سواء هنا في الإمارات أو عالميًا. ونحن نتطلع لمواصلة هذه الرحلة وتوطيد أواصر التعاون مع عملائنا وشركائنا في الصناعة من أجل تحقيق أهداف الثورة الصناعية الرابعة في دولة الإمارات، واستغلال قوة التقنيات الجديدة كشبكات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء والسحابة لإحداث تغييرات إيجابية في مختلف القطاعات، وتمهيد الطريق أمام بناء مستقبل مستدام ومتصل وأكثر ذكاء لدولة الإمارات».

وأعقب الجلسة الحوارية ورشة عمل بإشراف خبراء إريكسون من المنطقة والعالم، حيث تم إلقاء الضوء على النتائج العالمية للنضوج الرقمي للمؤسسات، إلى جانب تقديم شرح مستفيض حول شبكات الجيل الخامس من إريكسون وعمليات التصنيع المعززة بتقنية الجيل الخامس في دولة الإمارات.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى