الرئيسيةمنوعات

كيف ينهي القارئ النهم 52 كتابا في عام؟

شارك هذا الموضوع:

بالنسبة إلى مجموعة فرعية معينة من سكان العالم، لا شيء أكثر راحة مثل قرار تتخذه للعام الجديد.
هؤلاء هم الأشخاص الذين لا يتخذون قرارات، أناس يجلسون بسعادة ويشاهدون بينما يشق آخرون طريقهم عبر أسابيع من دون كعك في كانون الثاني (يناير).
عادة أنا مع هؤلاء المتفرجين لكن هذا العام، غمرتني الرغبة في تحسين الذات في مجال واحد معين. في عام 2022، أرغب في قراءة مزيد من الكتب.
اتضح هذا الإدراك في الأسبوع الماضي عندما صادفت ظاهرة تبدو رائعة في عام جائحة اتسم بشرود الذهن: قوائم جمعها أشخاص تمكنوا من إنهاء كتاب واحد على الأقل في الأسبوع في العام الماضي.
“لقد تعلمت الكثير”. كما كتب صحافي البيانات في صحيفة “صنداي تايمز”، توم كالفر، عن رحلة ملحمية قرأ خلالها 52 كتابا في 2021.
بعض الكتب جعلته يبكي. كتب أخرى تركته بلا نوم. ونظرا لكونه شخصا يحب الأرقام، صنفها جميعا في ترتيب المتعة، بدءا بكتاب توم وولف، بونفاير أوف ذا فانيتيز، وانتهاء برواية أه ريبورس (أجينست نيتشر)، وهي رواية من عام 1884 وجدها “بائسة للغاية وعديمة الجدوى”.
ظهرت قائمة كالفر بعد يوم من ذهاب صديق في أستراليا، ريتشارد ماكغريجور، إلى فيسبوك لنشر 52 مراجعة قصيرة لكتب قرأها العام الماضي.
كان ماكغريجور، وهو صحافي سابق في “فاينانشيال تايمز” يعمل الآن في معهد لووي للأبحاث في سيدني، يكتب هذه القوائم منذ فترة. كالعادة، كانت الأخيرة مليئة بالحكايات المستقاة من ملحمة تقليبه للصفحات، مثل تلك الت في مجلد السيرة الذاتية لستالين الذي يتكون من أكثر من ألف صفحة من تأليف ستيفن كوتكين.
“يا له من رجل. أحسن صنعا. إنه يعرف كيف يتصرف!” كما صاح ستالين سعيدا، عندما تم إخباره عن عملية هتلر، ليلة السكاكين الطويلة، في عام 1934.
قصص مثل هذه هي أحد الأسباب التي تجعلني أحسد ماكغريجور وكالفر. فهي تذكير بالمتعة والمعرفة والفائدة المطلقة التي يكتسبها المرء من قراءة الكتب.
وحسب تعبير المؤلف الأمريكي ومالك المكتبة، رايان هوليداي: “القراءة هي أقصر الطرق وأكثرها رسوخا لتحسين الذات بشكل كامل”.
يرسل هوليداي قائمة شهرية بالكتب التي يوصى بها إلى 250 ألف مشترك في نشرة إخبارية ويقول إنه يقرأ “نحو 250” كتابا سنويا، ما يضعه في مجموعة رهيبة من القراء الفائقين. يقرأ العالم الكندي، فاكلاف سميل، نحو 90 رواية وسيرة ذاتية وكتب فنون وتاريخ سنويا، إضافة إلى كتب التكنولوجيا الخاصة بالعمل.
كل شيء شاحب أمام تايلر كوين، وهو اقتصادي أمريكي تعد قائمته السنوية للكتب الموصى بها أحد أفضل عناصر القراءة الجيدة في مدونته الاقتصادية الشهيرة. لقد ادعى أنه في ليلة جيدة يمكنه قراءة “خمسة كتب كاملة”.
وهذا أمر مثير للإعجاب، حتى لو لم تتم قراءة كل صفحة. لكن السؤال هو كيف يفعلون ذلك؟ أين يجد هؤلاء القراء النهمون الوقت؟ ما الذي يتخلون عنه؟

لكل منهم دون شك استراتيجيته الخاصة، لكن فيما يلي بعض الطرق الأكثر شيوعا للقراءة المدهشة.

• استيقظ مبكرا. يستيقظ كوين في نحو الساعة 6:30 صباحا، وفي ذلك الوقت يكون ماكغريجور قد استيقظ بالفعل منذ ساعة.
• كن شرسا. إذا صادفت كتابا سيئا، اتركه. لا تهبه لأحد حتى، كما يقول كوين. “يمكن أن تسبب الضرر للآخرين”.
• اقرأ في أي مكان. القارئون الكبار يقرأون في الحافلات، وعلى الأريكة، وفي السرير وبينما يمشون مع الكلب، وعبر الكتب الصوتية.
• تصفح الكتب غير الخيالية. الكتب الخيالية تتطلب قراءة مركزة كلمة بكلمة. لكن الأهم من ذلك هو فهم، وليس قراءة معظم الكتب غير الخيالية، كما يقول المؤلف والمستشار الأمريكي بيتر بريجمان. يمكن القيام بذلك في الأغلب عن طريق حصر نفسك في قائمة المحتويات والمقدمة والاستنتاج وبضع صفحات من كل فصل.
• اقرأ عددا من الكتب في وقت واحد. لا بأس بقراءة عدة كتب مع بعضها بعضا في الوقت نفسه. الحيلة تقع في تنويعها. لا تحاول قراءة كتابين تاريخيين ضخمين في الوقت نفسه.
• اقرأ بتنوع. لا تلتزم فقط بالكتب الخيالية أو غير الخيالية. بدل بين المؤلفين والفترات الزمنية والموضوعات.
• اقرأ عما لا تعلمه. إنه أكثر متعة.
• اقرأ في مجموعات. لا تلتزم بكتاب واحد عن ماري كوري. اقرأ مجموعة منها.
• انفصل عن العالم. كان كالفر يضع هاتفه المحمول على وضع الطيران أحيانا. وتخلى سميل عن الهاتف المحمول لعقود.
• ابق ملتزما. نيتفلكس مسموح، لكن ليس بالقدر نفسه الذي اعتاد عليه الكثير منا.
• أخيرا، تذكر أن كثيرا من القراء الكبار عادة ما يميلون إلى التمسك بالكتب التي يضمها مجلد واحد. ابق بعيدا عن المؤلف بروست.

فايننشال تايمز – بيليتا كلارك

فايننشال تايمز

صحيفة بريطانية دولية تتحدث عن الأعمال، يتم نشرها في لندن منذ تأسيسها في عام 1888 من قبل جيمس شيريدان وأخوه. هناك اتفاق خاص بين فايننشال تايمز وصحيفة الاقتصادية السعودية يتم بموجبها ترجمة لأهم مقالاتها يوميا

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى