الرئيسيةتكنولوجيا

تضرر إنتاج صانعة الرقائق الأمريكية “ميكرون” من إغلاق مدينة شيان الصينية

شارك هذا الموضوع:

صرّحت شركة “ميكرون تكنولوجي” (Micron Technology) أنَّ إنتاجها لبعض رقائق ذاكرة الكمبيوتر سيتأثر بإغلاق مدينة شيان الصينية بهدف الحد من تفشي فيروس كوفيد-19 الجديد.

وفي هذا الصدد، تستخدم الشركة الأمريكية منشأة اختبار وتجميع في شيان؛ وقد قالت شركة تصنيع الرقائق الإلكترونية إنَّها ستكون قادرة على تلبية معظم طلبات عملائها، إلا أنَّ ترتيبات التوريد الجديدة قد تُسبّب تأخيرات.

وفي بيان صادر عنها، أوضحت الشركة التي يقع مقرّها في بويز، بولاية أيداهو يوم الأربعاء: “نحن نعمل أيضاً مع مسؤولي الحكومة المحلية لتحديد الحلول التي ستُمكّننا من تقليل تأثير الوضع إلى الحد الأدنى، والحفاظ على أمان العمليات في الموقع، كما نستفيد من سلسلة التوريد العالمية الخاصة بنا، بما في ذلك مع شركائنا من الباطن، للمساعدة في خدمة عملائنا، وتزويدهم بمنتجات ذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية (DRAM)”.

ويأتي إعلان شركة “ميكرون” في أعقاب أنباء مماثلة في وقت سابق من منافس أكبر لشركة “سامسونغ الكترونيكس” الكورية الجنوبية، التي قالت إنَّ إنتاجها في المدينة الصينية سيتأثر أيضاً. الجدير بالذكر أنَّ الشركتين تُعدّان من بين أكبر صانعي الرقائق التي تُتيح التخزين، والذاكرة قصيرة المدى لكل شيء، بدءاً من الهواتف الذكية وصولاً إلى أجهزة الكمبيوتر العملاقة.

كما أكدت “ميكرون” أنَّها تتخذ “تدابير مناسبة” لتقليل مخاطر الفيروس في المصنع، بما في ذلك إجراء الاختبارات في الموقع، والتباعد المكاني، وتقليل “كثافة القوى العاملة” مؤقتاً.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى