منوعات

لماذا نخرج ألسنتنا عند التركيز على مهمة ما؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

في أغلب الأحيان يكون اللسان البارز هو دليل على التركيز النهائي للطفل، على سبيل المثال عندما يتعلم الطفل كتابة الحروف أو يحاول الرضيع تقليد والديه.

ولكن الأمر ليس مقتصرا على الأطفال؛ حتى الكبار يبرزون أو يضغطون بألسنتهم على أسطح أفواههم أثناء المهام الصعبة بشكل خاص. إذن، ما هو الشيء الذي يجعلنا نفكر ونخرج ألسنتنا؟.

بينما قد يبدو أنك تلصق لسانك عند التفكير باهتمام، إلا أنه في الحقيقة نتاج ما تفعله، كما قالت غيليان فورستر، أستاذة الإدراك المقارن ونائبة عميد كلية العلوم في بيركبيك، جامعة لندن. وأوضحت: “ما وجدناه هو ما يقصده الناس هو أنهم يخرجون لسانهم عندما يفعلون شيئا حساسا يتطلب تنشيطا حركيا دقيقا لأيديهم”.

وتسمى إحدى النظريات التي تفسر سبب حدوث ذلك الفائض الحركي. ويكشف التصوير العصبي أن منطقة الدماغ المخصصة للغة (الموجودة في التلفيف الجبهي السفلي) متداخلة للغاية مع الشبكات العصبية المخصصة للبراعة واستخدام الأدوات، وفقا لدراسة نشرت عام 2019 في مجلة Frontiers in Psychology. ويشير التدفق الحركي إلى أن الخلايا العصبية التي تطلق في منطقة البراعة يتم تنشيطها لدرجة أنها تتدفق إلى الأنسجة العصبية المجاورة (والتي تحدث لتوجيه الفم). لذلك، عندما تركز بعمق على مهمة حركية دقيقة، فإن التأثير “يمتد” إلى منطقة اللغة، ما يجعلك تشغل فمك ولسانك.

وقالت فورستر إن هذه الفكرة من المحتمل أن تكون جزءا مما يحدث. “إن اليدين واللسان هما “المفصلان الرقيقان الوحيدان على أجسادنا ويتم التحكم فيهما عن طريق أجزاء متداخلة من الدماغ” في النصف الأيسر من المخ”. ووجدت دراسة 2019 أن الكفاءة الحركية تتنبأ بإنتاج اللغة، خاصة عند استخدام الأدوات المعقدة. واستنتج الباحثون أن هذا يعني أن استخدام الأدوات (المهارات الحركية الدقيقة) واللغة يشتركان في العملية المعرفية.

ومع ذلك، فإن البحث حول سلوك تركيز اللسان أبعد ما يكون عن الاستقرار. وقالت فورستر إنه من المحتمل أن يكون هناك المزيد من القصة، وقد يكون هناك عنصر تطوري.

وتدرس فورستر أيضا القردة، وهي أقرب الأقارب الأحياء للبشر. وتستخدم القردة في المقام الأول الإيماءات للتواصل، ومن الممكن أن يكون البشر الأوائل تواصلوا أيضا بأيديهم بشكل أساسي حتى بدأوا في استخدام أدوات أكثر تعقيدا. وأصبحت الأيدي مشغولة، ما دفع أفواهنا وألسنتنا إلى أن تصبح الوسيلة المهيمنة للتواصل، وفقا لفرضياتهم.

وقالت فورستر: “هذا على الأرجح هو سبب رؤية الكثير من الإيماءات تحدث عندما نتحدث ولماذا الرؤية هي أداتنا الحسية الأساسية”.

ولاحظت لأول مرة نتوءات متسقة في اللسان أثناء مشاهدة الأطفال الصغار يقومون باختبارات لقدراتهم الحركية الدقيقة في دراسة سويدية لفحص عدم استخدام الطفل لليد اليمنى.

وبعد ذلك، وجدت فورستر دراسة إيطالية صغيرة، نُشرت في مجلة Neurophysiology في عام 2001، حيث طُلب من الأشخاص التقاط أشياء مختلفة الأحجام. ووجد الباحثون في تلك الدراسة أن الفم غالبا ما يقلد اليد. وعند التقاط أشياء أكبر، فتح الأشخاص أيديهم وأفواههم على نطاق أوسع، وعند التقاط أشياء أصغر، كانت أفواههم تميل إلى أن تكون بأشكال أصغر، ومرة ​​أخرى تتطابق مع قبضتهم.

وقالت فورستر إن الانخراط في الفم يكون أكثر وضوحا عند الأطفال، ولكن هذا على الأرجح لأن البالغين تعلموا قمعه. وبعد كل شيء، ليس من الاحتراف تماما أن تخرج لسانك وتكوين الوجوه في كل مرة تحتاج فيها إلى التفكير بعمق.

وفكر في ربط عقدة معقدة أو وضع محدد العيون. تتطلب هذه الأنشطة سلسلة من الحركات الدقيقة والمفصلة. وقالت فورستر إن إحدى النظريات هي أن البنية هي شيء يشبه البنية النحوية الأولية في اللغة. وللحصول على النتيجة الصحيحة، عليك القيام بالخطوات بالترتيب الصحيح. تماما مثل الكلمات يجب ترتيبها بشكل صحيح للحصول على المعنى الصحيح.

ووجدت دراسة فورستر لعام 2015 أن أفواه الأطفال البالغين 4 سنوات ظللت أيديهم. وتسببت الإجراءات الحركية الإجمالية في ظهور نتوءات أكبر بشكل ملحوظ في اللسان، وأثناء الحركات الحركية الدقيقة، كان الأطفال أكثر ميلا إلى إخراج لسانهم وإمساكه بالجانب الأيمن من فمهم. وافترضت المجموعة أن هذا يرجع إلى أن مهام الدقة كانت تتم بشكل متكرر باستخدام اليد اليمنى المسيطرة والتي يتحكم فيها النصف المخي الأيسر. واقترح الباحثون أنه من المحتمل أن تتم معالجة هذه التسلسلات بنفس الطريقة، لذلك قد يتدخل الفم، ويحاكي أشكال وحركات اليد.

وقالت فورستر إن الاتصال بين اليد والفم راسخ، لكن سبب انزلاق اللسان أثناء التركيز لا يزال أساسا نظريا. وسواء كانت من بقايا التطور أو أنها قريبة جدا من بعضها البعض في الدماغ وتفيض، من الصعب تحديد ذلك.

المصدر: لايف ساينس

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى