الرئيسيةدولي

“أوميكرون” يتسبب بإلغاء أكثر من 6300 رحلة خلال عيد الميلاد

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

أدى متحور أوميكرون خلال الأيام الماضية إلى إلغاء أكثر من 6300 رحلة جوية حول العالم خلال عطلة عيد الميلاد، إلى جانب أن آلاف الرحلات الأخرى تم تأجيلها، وذلك وفقًا لموقع “فلايت أوير”.

وفي الولايات المتحدة من المتوقع أن تؤدي الأحوال الجوية السيئة إلى مضاعفة الفوضى التي تعم المطارات في غرب البلاد، على الرغم من أن العواصف ستجلب معها الثلوج خلال عطلة عيد الميلاد خاصة في مدينتي سياتل وبورتلاند الشماليتين الغربيتين.

وأفاد الموقع “Flightaware.com” أن نحو 2800 رحلة جوية ألغيت السبت حول العالم، بينها أكثر من 970 رحلة قادمة من أو متجهة إلى مطارات في الولايات المتحدة، وتجاوز عدد الرحلات المؤجلة 8 آلاف رحلة.

وألغيت الجمعة حوالى 2400 رحلة فيما أُعلن تأجيل نحو 11 ألف رحلة. كما سجل الموقع إلغاء أكثر من 900 رحلة مقررة الأحد.

وطلب طيارون ومضيفون وغيرهم من الموظفين إجازات مرضية أو اضطروا للخضوع إلى حجر صحي بعدما خالطوا مصابين بكوفيد أو أصيبوا هم بالوباء، ما أجبر شركات “لوفتهانزا” و”دلتا” و”يونايتد إيرلاينز” و”جيت بلو” وعددًا كبيرا آخر من شركات الطيران التي تعاني من نقص في العمالة على إلغاء رحلات في فترة من العام يبلغ السفر ذروته فيها.

وهرع الموظفون لإعادة توجيه الطيارين والطائرات وتغيير مهام الموظفين، إلا أن تفشي أوميكرون أحدث اضطرابات واسعة.

وقالت “يونايتد” في بيان الجمعة “يؤثر ارتفاع عدد الإصابات بأوميكرون على مستوى البلاد بشكل مباشر على طواقمنا والأشخاص الذين يديرون عملياتنا”.

وأضافت الشركة “نتيجة ذلك، اضطررنا للأسف إلى إلغاء بعض الرحلات وإبلاغ الزبائن المتأثرين بالأمر قبل قدومهم إلى المطار”، مشيرة إلى أنها تعمل على إيجاد حجوزات جديدة للركاب.

كما ألغت “دلتا” 310 رحلات على الأقل السبت وعشرات غيرها الأحد، قائلة إنها “استنفدت كافة الخيارات والموارد بما في ذلك تغيير مسار الرحلات واستبدال الطائرات والطواقم لتغطية الرحلات المقررة”.

وفاقمت قرارات الإلغاء الإحباط المرتبط بالوباء بالنسبة للعديد من الأميركيين الذين كانوا يأملون لقاء أفراد عائلاتهم بعدما تم تقليص السفر واحتفالات عيد الميلاد إلى حد كبير العام الماضي.

وأُعلن العدد الأكبر من قرارات إلغاء الرحلات في أوساط شركات الطيران الصينية إذ أعلنت “تشاينا إيسترن” إلغاء حوالى ألف رحلة فيما أوقفت “إير تشاينا” 20 في المئة تقريبا من رحلاتها المقررة خلال هذه الفترة.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى