أخبار الشركاتالرئيسية

 “فيسبوك” تستمر في نقل بيانات المستخدم الأوروبي للولايات المتحدة

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

كشفت مجموعة الدفاع عن الخصوصية الأوروبية “Noyb” عن تفاصيل تقييم داخلي مكون من 86 صفحة بواسطة فيسبوك لعمليات النقل المستمرة للبيانات الشخصية الأوروبية إلى الولايات المتحدة.

ولا تزال عمليات نقل فيسبوك لبيانات مستخدمي الاتحاد الأوروبي إلى الولايات المتحدة مستمرة، وذلك بالرغم من حكمين صادرين عن المحكمة العليا بالكتلة (المعروفان أيضًا باسم Schrems I و Schrems II) يخلصان إلى أن الولايات المتحدة هي اختصاص قضائي محفوف بالمخاطر لمثل هذه البيانات.

كما أن هناك أمر أولي من قبل سلطات حماية البيانات في الاتحاد الأوروبي، منذ أكثر من عام، يقول إنه يجب أن يعلق الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عمليات النقل في أعقاب حكم Schrems II.

ومر عام تقريبًا منذ أن حسمت هيئة حماية البيانات الأيرلندية الطعن القانوني المقدم من noyb، حيث وافقت في شهر يناير الماضي على إنهاء الشكوى.

ولا يوجد حتى الآن قرار نهائي من أيرلندا بشأن شرعية نقل فيسبوك للبيانات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. وذلك بعد مرور نحو 8.5 سنوات من تقديم الشكوى لأول مرة من قبل مؤسس ورئيس مجلس إدارة noyb ،ماكس شريمس.

وفي حال تم تنفيذ أمر تعليق نقل البيانات في الاتحاد الأوروبي، فإن عملاقة التكنولوجيا قد تضطر إلى إجراء تغييرات جذرية على نموذج عملها أو قد تغلق الخدمة في أوروبا. وهذا احتمال طرحته فيسبوك في طلب قانوني سابق. ولكن سرعان ما نفى نيك كليج أن الشركة قد تفعل ذلك.

فيسبوك تجاهلت التشريعات الأوروبية لمدة 8.5 سنوات
فضلت فيسبوك اللجوء إلى تكتيكات التخويف الاقتصادي للضغط على مشرعي الكتلة ضد فرض سيادة القانون ضدها.

ويشير ذلك إلى أن أي أمر تعليق ضد تدفق البيانات عبر فيسبوك من شأنه إلحاق أضرار اقتصادية ضد الشركات الصغيرة والمتوسطة الأوروبية التي تستخدم أدواتها الإعلانية لاستهداف المستهلكين.

وتمكنت الشركة من استخدام المحاكم لتأجيل العد التنازلي النهائي بشأن مشكلات نقل البيانات لسنوات. ولكن نموذج أعمالها يتعرض الآن للهجوم عبر جبهات متعددة.

ويدفع البرلمان الأوروبي لفرض قيود أكثر صرامة على الإعلانات السلوكية مع حظر كامل للأنماط المظلمة في قانون الأسواق الرقمية.

وقال شريمس: تتجاهل فيسبوك قانون الاتحاد الأوروبي منذ 8.5 سنوات حتى الآن. تظهر الوثائق أنها تتبنى وجهة النظر القائلة بأن محكمة العدل مخطئة. نتيجة لذلك تريد الشركة الحفاظ على سرية هذه الوثيقة. وتظهر الوثيقة أن الشركة ليس لديها دفاع قانوني في ظل مواصلة نقل البيانات الأوروبية إلى الولايات المتحدة.

المصدر: Aitnews

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى