أخبار الشركاتالرئيسية

“فايزر” تتوقع أن تجني أرباح بقيمة 20 مليار دولار في 2022

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

كشفت دراسة أجرتها شركة الأدوية الأمريكية فايزر أنه من المتوقع أن تكون أرباح الشركة في عام 2022 تصل لـ20 مليار  دولار، وذلك نتيجة لهيمنة مرتقبة للشركة على سوق أدوية كوفيد-19 بسبب جائحة كورونا.

ويأتي ذلك في ظل تسارع الدول الغنية على شراء شحنات من دواء “باكسلوفيد” الذي طورته الشركة، في حين سيتعين على الدول الفقيرة الانتظار حتى أوائل عام 2023 لحين قيام شركات الأدوية المكافئة بإنتاج كميات كبيرة من هذا الدواء.

ووفقا للدراسة التي أجرتها شركة ايرفينيتي لتحليل البيانات، يتوقع أن تجني شركة فايزر، التي حققت بالفعل أرباحا ضخمة من لقاحها المضاد لفيروس كورونا، حوالي 17 مليار دولار في عام 2022 من مبيعات دواء باكسلوفيد، الذي يخضع للتجارب حاليا.

وأظهرت الدراسة، التي أوردتها وكالة بلومبرج للأنباء اليوم الجمعة، أن شركة الأدوية الأمريكية العملاقة “ميرك آند كو” ستحقق إيرادات بقيمة 2.5 مليار دولار بعد تطويرها دواء “مولنوبيرافير”، الذي يستخدم في علاج المصابين بفيروس كورونا.

وبحسب ما نقلت “الألمانية” أوضحت الدراسة أن من المتوقع أن يزداد الطلب على الأدوية المستخدمة في علاج مرض كوفيد19-، في ظل انتشار متحور أوميكرون في أنحاء العالم، حيث يبحث العلماء مدى فعالية اللقاحات وعلاجات الأجسام المضادة في مقاومة المتحور الجديد، وأي متحورات أخرى محتملة.

ونوهت الدراسة إلى أن مشتريات الدول الغنية أثارت مخاوف من أن الدول الأقل الفقيرة، بعد معاناتها في الحصول على اللقاحات المضادة للفيروس، يمكن أن تتخلف عن الركب مرة أخرى، وذلك رغم اتفاقيات الترخيص لتوسيع نطاق توافر الأدوية.
ووافقت شركتا فايزر وميرك على السماح لشركات تصنيع الأدوية المكافئة بإنتاج أدوية أخرى رخيصة التكلفة مكافئة لنفس دوائيهما، وذلك لتوفيرها للدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط.

وفي نوفمبر الماضي، قال تشارلز جور، المدير التنفيذي لمجموعة براءات اختراع الأدوية المدعومة من الأمم المتحدة، إن هذا الاتفاق قد يعني بدء وصول شحنات من هذين العقارين إلى تلك الدول في غضون أشهر.

صحيفة الاقتصادية السعودية

صحيفة عربية سعودية متخصصة باخبار الاقتصاد العالمي و الخليجي و السعودي و كل ما يخص أسواق الأسهم و الطاقة و العقارات

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى