الرئيسيةدوليمنوعات

84 % من المهنيين في الأردن راضون عن حالتهم النفسية

شارك هذا الموضوع:

كشف استبيان جديد أجراه بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، مؤخراً بالتعاون مع يوجوف، المنظمة الرائدة المتخصصة بأبحاث السوق، عن معلومات متنوّعة متعلقة بسعادة ورفاهية المهنيين في الأردن ومستويات رضاهم عن حياتهم المهنية والشخصية.

ووفقاً للاستبيان، شملت أهم خمسة عوامل تؤثر على مستويات السعادة بشكل عام: فرص العمل (61٪)، وعيش حياة مالية مستقرة (60٪)، وانخفاض تكلفة المعيشة (48٪)، والسلامة العامة والأمن (39٪)، والقدرة على الحفاظ على علاقات شخصية جيدة (37٪).

وتعليقاً على الاستبيان، قالت عُلا حداد، المديرة الإدارية للموارد البشرية في بيت.كوم: “يهدف استبياننا الأخير لتسليط الضوء على أهم العوامل التي تؤثر على سعادة ورفاهية المهنيين، والتي تساهم بدورها في تمكين الشركات التي تسعى لتحقيق النجاح في سوق العمل الحالي.” وأضافت: “أظهرت نتائج الاستبيان بأن توفر فرص العمل والتطور الوظيفي لهما الأثر الأكبر على مستويات السعادة بشكل عام ورفاهية المهنيين.”

الرضا عن الحياة الشخصية

وفقاً للاستبيان، فإن غالبية المشاركين في الأردن راضون عن حالتهم النفسية وعلاقتهم مع العائلة (84٪ و 77٪ على التوالي). وشملت عناصر الحياة الشخصية الأخرى التي يشعر المجيبون بالرضا عنها: صحتهم البدنية الحالية (73٪) وحرية تكوين علاقات اجتماعية (66٪).

وبدت العوامل المرتبطة بالوضع الصحي من أهم العوامل المساهمة في تعزيز سعادة المجيبين ورفاهيتهم في الأردن، حيث صرح أكثر من 7 من 10 مجيبين (71٪) بأن حالتهم الصحية العامة جيدة أو ممتازة.

الرضا عن الحياة المهنية

يمكن أن تؤثر الخيارات المهنية بشكل كبير على سعادة المهنيين ورفاهيتهم، وقد صرح المجيبون في الأردن (36٪) بأنهم راضون عن مستوى التوازن بين الحياة المهنية والشخصية، وعدد ساعات العمل (36٪)، يلي ذلك الدعم الذي يتلقوه من الزملاء (34٪)، وحرية اتخاذ القرارات في العمل (32٪).

وشملت العوامل الأخرى التي تؤثر على رضا المجيبين التقدير والدعم من الإدارة، حيث قال 32٪ أنهم راضون عن الدعم الذي يتلقوه من المدير المباشر، بينما صرّح 31٪ أنهم راضون عن التقدير الذي يتلقوه في العمل.

الرضا عن بلد الإقامة

يشعر المشاركون في الأردن بالرضا عن العديد من العوامل ذات الصلة ببلد إقامتهم، مثل السلامة العامة والأمن (69٪)، والطقس المعتدل (67٪)، والقدرة على الحفاظ على علاقات شخصية جيدة (56٪).

وشملت العوامل الأخرى توافر المؤسسات التعليمية (53٪)، وتوافر الخدمات (50٪)، وفرص تكوين علاقات اجتماعية (48٪).

ومن جهته، قال ظافر شاه، مدير الأبحاث في يوجوف: “أظهر استبياننا الجديد أن توفر فرص العمل والتطور الوظيفي هما من أهم العوامل التي تؤثر على مستوى سعادة ورفاهية الموظفين. ويتمثل هدفنا الرئيسي من هذا الاستبيان في تقديم الدعم للمهنيين والشركات على حد سواء لخلق بيئة داعمة تعزز السعادة والرفاهية”.

تم جمع بيانات استبيان “السعادة والرفاهية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا” عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين 20 أكتوبر وحتى 15 نوفمبر 2021، بمشاركة 2768 شخصاً من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعُمان، وقطر، والبحرين، ولبنان، والأردن، والعراق، وفلسطين، وسوريا، ومصر، والمغرب، والجزائر، وتونس، وليبيا، والسودان، وغيرها.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى