الرئيسيةريادة

كيف يمكن استثمار 500 دولار في الوقت الحالي دون مخاطرة؟ 

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

نشر موقع “ميلينيال موني” مقالًا تحت عنوان أفضل استراتيجيات الاستثمار للكاتب غرانت ساباتير الذي تناول فيه تجربته في الاستثمار والاستراتيجيات التي اتبعها في إدارة استثماراته بنجاح حتى حصل على مليون دولار خلال 5 سنوات فقط.

ويقول ساباتير إن الاستثمار ليس كالقمار، ففي حين يمكنك الاستثمار في أي شيء ببساطة، فإن الأسهم والسندات والعقارات توفر أفضل فرص للاستثمار.

وحسب ساباتير، فإن السؤالين الأكثر تكرارًا من الأسئلة التي ترده من قرّاء موقع “ميلينيال موني” هما: ما الذي تستثمر فيه؟ وما أفضل إستراتيجيات الاستثمار؟

يشير الكاتب إلى أنه تلقى أكثر من 300 من رسائل البريد الإلكتروني حول هذا المضمون في الشهر الماضي وحده.

ويقول إن أفضل إستراتيجيات الاستثمار هي تلك التي “يمكنك بها تحقيق أقصى قدر من العائد الخاص بك مع تقليل المخاطر في الوقت نفسه، وبينما يمكنك الاستثمار في أي شيء، فإن أفضل الاستثمارات التي وجدتها هي الأسهم والسندات والعقارات”.

وفي ما يأتي إستراتيجية الاستثمار التي استخدمها الكاتب وما زال يستخدمها حتى يومنا هذا لبناء الثروة.

ويذكر أنه أوجز بعض هذه الأفكار من قبل في مقاله “إستراتيجية المليونير” (Millennial millionaire strategy)، و”محفظة المال في عقد الألفية” (Millennial money portfolio) ولكن هذا المقال يركز حصريا على الاستثمار.

أفضل إستراتيجيات الاستثمار هي تلك التي يمكنك بها تحقيق أقصى قدر من العائد الخاص بك مع تقليل المخاطر في الوقت نفسه.

وأوضح الكاتب أن هناك عددا قليلا من القرّاء يعتقدون أنه قد فاز باليانصيب، وأنه من المستحيل أن يقفز من 2.26 دولار إلى أكثر من مليون دولار في 5 سنوات.

ويضيف أن “مما يؤسف له أن أغلب السكان في الولايات المتحدة يعتقدون أن الفوز باليانصيب هو الطريقة الوحيدة التي يمكنك بها أن تصبح ثريًّا”.

ويخلص إلى أن هذا هو السبب في أن الأميركيين ينفقون أكثر من 70 مليار دولار على تذاكر اليانصيب كل عام، وهو أكثر مما “ننفقه على الكتب والموسيقى والأفلام وألعاب الفيديو وتذاكر الرياضة” .

ويرى الكاتب أن الشخص العادي ينفق أكثر من 800 دولار سنويا على تذاكر اليانصيب، وأن بعض الناس يعتقدون أنهم يستثمرون حتى عند شراء هذه التذاكر.

ويبيّن أن السبب الرئيسي لعدم استثمار الناس هو أنهم يعتقدون أن الاستثمار أمر معقد، أو أنه محفوف بالمخاطر، أو يعتقدون أنه مقامرة.

وتابع الكاتب “أود أن أوجز إستراتيجيتي في الاستثمار، ولماذا يتعين عليك التوقف عن التفكير في معدل الادخار والشروع في التفكير في معدل الاستثمار”.

ويصرح بأن مبادئ الاستثمار هذه مجرّبة وحقيقية، وأنها نجحت ليس معه فقط، بل “ساعدت ملايين الناس على بناء الثروة وتحقيق الاستقلال المالي”.

ويؤكد أن لكل شخص وضعه الخاص، إلا أن هناك بعض المبادئ العامة هنا “عليك أن توليها اهتماما إذا كنت ترغب في بناء الثروة”.

احذر المقامرة في الاستثمار
ينصح الكاتب بالاستماع إلى أفكار استثمار شديدة الغرابة، أكثر من الأفكار الجيدة، ويستشهد فيقول “كنت في أحد معارض الثروة، وشاهدت أكثر من 6 آلاف شخص استمعوا إلى بائعين لكل شيء، من الامتيازات الضريبية إلى برمجيات تختار الأسهم الفائزة فقط”.

ويوضح أن ذلك “كان مجرد هراء ومعظم الجمهور خُدعوا بها وهم يصطفون لدفع الآلاف من الدولارات على منتجات مضاربة استثمار بـ30% فما فوق سنويا، ومن المرجح جدا أنهم خسروا جميعا أموالهم بسبب إستراتيجيات لا جدوى منها”.

ويقول ساباتير إن هناك “العديد من الاستثمارات يمكنك القيام بها وهي ليست بهذه الصعوبة”، وفي ما يأتي بعض منها:

الاستثمار المضمون
يشير الكاتب إلى أن كثيرا من المستثمرين الجدد يأخذون الفرص على مراحل طويلة بدلا من شراء أسهم الشركات الكبرى، لكنه يفضّل شركات مثل “أمازون”(Amazon) و”نتفليكس”(Netflix) و”آبل”(Apple)، ويقول إن كلها من أفضل الأسهم للمبتدئين.

ويذكّر بالذين أوصوا بشراء هذه الأسهم أول مرة حين كانت “نتفليكس” في عام 2004 بسعر 1.85 دولار للسهم، و”أمازون” في عام 2002 بسعر 15.31 دولارا للسهم، و”آبل” في عصر “آيبود شيفل” (iPod Shuffle) بسعر 4.97 دولارات للسهم، ويتساءل: انظر أين هم الآن؟ وكم تبلغ أسعارهم؟

أما الأشخاص الذين على استعداد لجعل الاستثمار جزءا من إستراتيجيتهم للحرية المالية، فينصحهم بإلقاء نظرة على خدمة الاستثمار الرئيسة في “موتلي فول” (The Motley Fool).

وينقل أنهم أعلنوا عن أفضل 10 مشتريات الآن عبر سوق الأسهم بأكملها، “سواء كنت تبدأ بمبلغ 100 دولار أو 500 دولار أو أكثر”.

5 نصائح لتجنب الاستثمارات العديمة الفائدة
يورد الكاتب 5 نصائح لتفادي التورط في استثمارت غير مجدية، هي:

لا تشتر أبدا منتجا ماليا أو استثماريا من شخص قابلته حديثا.
الحصول على عوائد أكثر من 12% سنويا أمر صعب بشكل يبعث على السخرية.
لا تستثمر في ما لا تفهمه.
إذا أشار عليك أحد من أصدقائك باستثمار قال إنه يدرّ عليه طنًّا من المال، فمن المحتمل أنه مغفل أيضا، فمعظم “الاستثمارات” التي يبيعها الناس ربما قد نجحت مرة واحدة، وببساطة لا يمكنك إعادة تجربتها مجددا.
لا توجد “أسرار الأثرياء الفائقين” التي سيبيعها لك أي شخص مقابل 500 دولار، أو يمكنك الاستفادة منها بالفعل ما لم يكن لديك مئات الآلاف من الدولارات.

شبكة الجزيرة

قناة تلفزيونية إخبارية حكومية تابعة لشبكة الجزيرة الإعلامية، تأسست في 1 نوفمبر 1996، ويقع مقرها في العاصمة القطرية الدوحة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى