الرئيسيةعملات إلكترونية

هل يمكن اعتبار الأصول الرقمية آمنة بشكل عام؟ 

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

يجب على مالك الأصول الرقمية أن يتخذ خطوات لحمايتها، وهناك مجموعة من الخيارات بمستويات متفاوتة من الأمان. يجب أن يكون مالكو الأصول الرقمية يقظين بشأن عمليات الاحتيال والقرصنة التي تستهدفهم شخصيا كما لو كانت تستهدف الأموال التقليدية.
تعتمد أفضل طرق الحماية على كيفية تخزين المستخدم للأصول، ومع أي مؤسسة، حيث يختلف الأمان والموثوقية بشكل كبير في هذا المجال المزدهر. على مدى الأعوام العشر الماضية، كان هناك 126 انتهاكا كبيرا، بإجمالي 3.1 مليار دولار، من “محافظ” العملات الرقمية وعمليات التبادل، وفقا للبيانات التي جمعتها كريبتو هيد، وهو موقع لجمع معلومات للقطاع. كلف متوسط الانتهاك نحو 25 مليون دولار. تظل البيتكوين، العملة الرقمية الأكثر شيوعا، الأصل الرقمي الأكثر استهدافا.
أين يجب أن احتفظ بالأصول الرقمية الخاصة؟
يحتاج مالكو الأصول الرقمية إلى “مفتاحهم الخاص” الفريد، وهو كلمة مرور طويلة تخدم غرضا مشابها لرقم التعريف الشخصي للبطاقة المصرفية لإلغاء تأمين الوصول إلى الأصول الرقمية. من الضروري عدم فقد أو نسيان هذا المفتاح الخاص. لا تضمن البنوك الأصول الرقمية اللامركزية ولن يكون لديها خط مباشر لإعادة تعيين كلمة المرور، ما يعني أنه يكاد يكون من المستحيل استرداد المفاتيح الرقمية بمجرد فقدها. وفقا لشيناليسس، المزود لبيانات البلوكتشين، قد يتم فقد أكثر من 100 مليار دولار من عملة البيتكوين بهذه الطريقة.
يمكن الاحتفاظ بالمفاتيح – وبالتالي العملات الرقمية – في محافظ على الإنترنت أو على الهاتف المحمول، تعرف باسم المحافظ الساخنة. هذا يجعل من السهل الوصول إلى الأموال بسرعة – مثلا، للمتداولين الذين يرغبون في الاتصال بسرعة بالبورصات أو الوسطاء أو الخدمات الأخرى. في الواقع، يقدم عديد من بورصات العملات الرقمية خدمات المحفظة الرقمية عبر الإنترنت التي ترتبط بسلاسة بأنظمة التداول الخاصة بها.
مع ذلك، فهذه هي الطريقة الأقل أمانا للاحتفاظ بالعملات الرقمية، ما يجعل الأصول الرقمية أكثر عرضة للمخترقين. في 2014، قدم موقع إم تي جوكس، الذي كان آنذاك أكبر بورصة عملات رقمية في العالم، بطلب الإفلاس بعد خسارة أكثر من 450 مليون دولار، أغلبها من عملة البيتكوين، عندما سرق المخترقين المفاتيح الخاصة لمحفظتها الساخنة.
اليوم، أضافت بعض البورصات الكبيرة، مثل كوين بيس، حماية للمستثمرين على شكل تأمين رقمي. إذا تم اختراق كلمة مرور الفرد، فسيخسر أمواله إلى الأبد. ولكن إذا تعرضت الشركة نفسها، مثلا، للقرصنة أو الاختراق، فسيغطي التأمين الخسائر التي يتكبدها المستخدم.

هل هناك خيارات أكثر أمانا؟
نعم. البديل الأكثر شيوعا هو ما يعرف بالتخزين البارد – وهو جهاز غير متصل بالإنترنت. يحتاج المخترقين عادة إلى الوصول إلى هذا الجهاز، إضافة إلى أي كلمات مرور أو رموز مرتبطة به، لسرقة الأصول الرقمية.
من الممكن خسارة أكثر من 100 مليار دولار من عملات البيتكوين بسبب فقد المستخدمين أو نسيانهم للمفاتيح الخاصة.
خيارات التخزين البارد للتحكم في الأصول الرقمية التي لا تتضمن الوسطاء تشمل مفاتيح “يو س بي” مادية أو أجهزة كمبيوتر غير متصلة بالإنترنت أو محافظ أجهزة متطورة – أجهزة صغيرة تشبه “يو س بي” مصممة بحيث لا يمكن اختراقها من قبل المخترقين ويمكن أن تكلف عدة مئات من الدولارات.
تقدم بورصات العملات الرقمية، ولاسيما أكبرها، خيارات حفظ للتخزين البارد بشكل متزايد. تبذل خدمات الطرف الثالث المتخصصة الأخرى أقصى جهودها لحماية الأصول الرقمية للعملاء، مثلا، الاحتفاظ بمفاتيح خاصة في خزائن مع حراس بشريين.
في جنوب إنجلترا، تمتلك شركة Vo1t، التي اشترتها شركة تداول العملات الرقمية جينيسيس العام الماضي، مخبأ تحت الأرض يحرسه أفراد عسكريون سابقون، وفقا لمجلة “فوربس”. تم تجهيز الخوادم لحذف الأصول الرقمية المخزنة عليها إذا قام المخترقون بتشغيل أي مفاتيح تبديل خفية (لدى Vo1t خوادم احتياطية في دول أخرى). تستخدم الخدمات الأخرى التي تقدم حماية من الدرجة العسكرية، مثل “بروسيجر كريبتو” Prosegur Crypto، القياسات الحيوية، بما في ذلك التعرف على الوجه وبصمات الإبهام للعملاء للوصول إلى أصولهم الرقمية.

هل هناك مخاطر أخرى؟
علاوة على الهجمات على عمليات تداول الأصول الرقمية والأوصياء، تمكن المخترقون من استغلال الكود الناشئ للمبادرات الرقمية الجديدة في المجال المتنامي للتمويل اللامركزي DeFi. نحو 1.1 مليار دولار من الهجمات حدثت في هذه المنطقة في الأعوام العشرة الماضية، وفقا لشركة كريبتو هيد.
استهدفت إحدى هذه السرقات الرقمية هذا العام شبكة بول نتورك، وهي شبكة تداول لامركزية طورت بروتوكول كمبيوتر يسمح للمستخدمين بنقل الرموز المميزة المرتبطة ببلوكتشين واحد إلى شبكة مختلفة. سرق المخترقون ما قيمته 600 مليون دولار من العملات الرقمية، وهي واحدة من أكبر السرقات على الإطلاق، من خلال خلل في البروتوكول نفسه.
أخيرا، تظل عمليات الاحتيال في العملة الرقمية أكبر شكل من أشكال الجريمة التي يخسر بها أصحاب الأصول الرقمية الأموال. بلغت الخسائر نحو 15 مليار دولار خلال العقد الماضي، وفقا لكريبتو هيد، أو 364 مليون دولار في المتوسط لكل عملية احتيال. أكبر عملية احتيال رقمية حتى الآن كانت خطة ون كوين على طريقة بونزي الاحتيالية التي تبلغ تكلفتها أربعة مليارات دولار، التي وصفت نفسها بأنها عملة رقمية جديدة. روجا إجناتوفا، مؤسستها البلغارية، هاربة من وكالات إنفاذ القانون منذ 2017، على الرغم من اتهامها غيابيا في 2019 بتهمة الاحتيال المالي. في العام الماضي، تمكن مخطط بلس توكن على طريقة بونزي الاحتيالية بالتحايل على ملايين المستثمرين بنحو ملياري دولار، وفقا لشيناليسس.
أن تكون ضحية لمشروع احتيالي هو احتمالية دائمة حيث يكون المحتالون مقنعين للغاية ومتطورين. ولكن ينصح المستثمرون دائما باتخاذ الحذر الواجب واستكشاف “المستندات” وغيرها من الوثائق حول أي مبادرة للأصول الرقمية.

فايننشال تايمز

صحيفة بريطانية دولية تتحدث عن الأعمال، يتم نشرها في لندن منذ تأسيسها في عام 1888 من قبل جيمس شيريدان وأخوه. هناك اتفاق خاص بين فايننشال تايمز وصحيفة الاقتصادية السعودية يتم بموجبها ترجمة لأهم مقالاتها يوميا

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى