الرئيسيةتكنولوجيا

ما هي الرموز غير القابلة للاستبدال وكيف تعمل؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

الرموز غير القابلة للاستبدال هي الحل الجديد لمشكلة قديمة قدم الإنترنت، إمكانية التكرار اللا نهائي للمعلومات الرقمية على الإنترنت. عندما يمكن نسخ وحدات البت والملفات والبكسل ولصقها ببضع نقرات، فغالبا ما يعني هذا أن المفاهيم التناظرية مثل الملكية والأصالة والتحكم بالوصول تصبح غير موجودة، كما يعلم أي شخص عمل في صناعة الموسيقى خلال ذروة خدمة البث المباشر، نابستر.
تستخدم الرموز غير القابلة للاستبدال تكنولوجيا البلوكتشين للمصادقة على الأصالة والملكية للكائن الرقمي المحدد والفريد. إن البلوكتشين هي التكنولوجيا الأساسية نفسها التي تدعم مجموعة متنوعة من العملات المشفرة، بما فيها عملة البيتكوين. وفي حين أن عملة رقمية واحدة هي نفسها عملة أخرى أو “قابلة للاستبدال”، فإن كل رمز غير قابل للاستبدال هو واحد من نوعه مع مالك معتمد واحد، حتى وإن كان من الممكن نسخ الملف المرتبط به. إن ما تمثله عملة البيتكوين بالنسبة للدولار، هو ما يمثله الرمز غير القابل للاستبدال بالنسبة للوحة “الموناليزا”. يمكن لأي شخص شراء نسخة مطبوعة من لوحة “الموناليزا”، لكن هناك نسخة أصلية وحيدة معلقة في متحف اللوفر “ويمكن أن يكون الرمز غير القابل للاستبدال أكثر من مجرد عمل فني، لكن سنتحدث عن ذلك بشكل مفصل لاحقا”.

الرموز الأكثر شعبية
تبدو الأعمال الشهيرة في بدايات عصر الرموز غير القابلة للاستبدال مختلفة نوعا ما عن تحفة عصر النهضة لليوناردو دافنشي. تشمل مجموعات الأعمال الفنية الرقمية الأكثر قيمة اليوم “كريبتوبنكس”، وهو عرض محدود من عشرة آلاف صورة منقطة بالبكسل يتم بيعها بشكل روتيني بمئات الآلاف من الدولارات، وأحيانا تجلب الملايين، و”نادي بورد آيب ياخت”، وهي مجموعة من عشرة آلاف من الرئيسات الكرتونية، و”أرت بلوكس”، وهي الأعمال “التوليدية” التي تم إنشاؤها بواسطة الخوارزمية.
بلغ إجمالي تداول الرموز غير القابلة للاستبدال على البلوكتشين إيثريوم 5.9 مليار دولار في الربع الثالث من عام 2021، وفقا لمنصة بيانات ننفنجبل – بزيادة أكثر من ستة أضعاف عن 782 مليون دولار بين آذار (مارس) وحزيران (يونيو) من هذا العام.
لكن بينما ينمو بسرعة، فإن المجتمع العام لمشتري وبائعي الرموز غير القابلة للاستبدال النشطين صغير وفقا لمعايير الإنترنت – لا يزال العدد أقل من مليون شخص، وفقا لآخر تقديرات منصة ننفنجبل.

كيف يمكن شراء رمز غير قابل للاستبدال؟
جزء من سبب عدم وجود مزيد من مالكي الرموز غير القابلة للاستبدال هو أن عملية شرائها وبيعها مرهقة وأحيانا خطرة.
يتم إنشاء معظم الرموز غير القابلة للاستبدال على البلوكتشين إيثريوم، ما يعني أن شراءها يتم باستخدام عملة إيثر، إحدى العملات المشفرة الأكثر شعبية بجانب عملة البيتكوين. يمكن شراء عملة إيثر من خلال منصة عملات مشفرة مثل كوين بايس، أو تطبيقات الدفع الرقمي وتداول الأسهم، بما في ذلك “باي بال” و”ريفولت” و”روبين هود”.
يجب إنشاء محفظة عملات مشفرة لدفع أثمان الرموز غير القابلة للاستبدال وتسلمها. أكثر المحافظ شعبية هي ميتا ماسك، التي تستخدم بشكل أساسي عبر مكون إضافي أو “امتداد” لمحرك ويب على سطح المكتب مثل “كروم” أو “فاير فوكس”. توفر المحافظ الموجودة على شكل تطبيقات هواتف ذكية وظائف أكثر محدودية، بسبب قواعد متجر التطبيقات.
للقيام بعملية شراء، يجب أن تكون المحفظة مرتبطة بسوق الرمز غير القابل للاستبدال مثل منصة أوبن سي، منصة سوبر رير، ومنصة فاونديشين. يتم تسعير الرموز غير القابلة للاستبدال على منصة أوبن سي بالعملات المشفرة، ما يجعلها عرضة لتقلب أسواق العملات المشفرة، إضافة إلى القيمة المتغيرة لأصول الرمز غير القابل للاستبدال نفسها. تأتي التكلفة الإضافية وغير المتوقعة في كثير من الأحيان على شكل رسوم “الغاز” لكل معاملة، التي تدفع للمصادقة من خلال البلوكتشين.
يقول أندريه براسوفينو، وهو شريك في أكسل، وهي شركة لرأس المال الاستثماري قامت برهانات مبكرة على “فيسبوك” و”سبوتيفاي” و”ديلفيرو”، “إنها عملية غامضة للغاية. يمكن أن تكون أيضا غير آمنة – بمجرد تمرير حجم معين من حساب (المحفظة) عليك الاستثمار في الأمان. إنها ليست عملية سهلة”.
لكن هذا لم يمنع براسوفينو من الاستثمار في شركات الرموز غير القابلة للاستبدال مثل سورير، التي تمزج بين كرة القدم الخيالية وبطاقات التداول على غرار نمط الرموز غير القابلة للاستبدال، وشركة سكاي مافيز، وهي الشركة المصنعة للعبة بوكيمون. “بالنسبة لي، هذا جزء من الوعد (…) على الرغم من صعوبة ذلك، يقفز الناس إلى هذه المنطقة”.

من الذي يشتري الرموز غير القابلة للاستبدال؟
عديد من مشتري الرموز غير القابلة للاستبدال الأكثر ثراء هم من أصحاب الملايين المشفرة الذين استثمروا مبكرا في عملة البيتكوين أو عملة إيثر. في الأغلب ما يستخدم مالكو “كريبتوبنك”، بمن فيهم مغنيا الراب سنوب دوغ وجاي زي، الصورة كالأفاتار الخاص بهم على “تويتر”.
إن جاذبية امتلاك شيء نادر يقود أيضا سوق الفن التقليدي، لكن كثيرين خارج صناعة التكنولوجيا يكافحون من أجل التوفيق بين الأسعار المذهلة لبعض الرموز غير القابلة للاستبدال وطبيعتها غير الملموسة ظاهريا.
تقول ناديه إيفانوفا، مديرة العمليات في لاتيليير، وحدة التنبؤ بالاتجاهات في بنك بي إن بي باريبا الفرنسي، “كانت بداية سوق الرموز غير القابلة للاستبدال تتسم بالمضاربة تماما. لكن كثيرا من دورات الانتشار التكنولوجي تبدأ على شكل مضاربة تماما وتطور في النهاية بعض المنفعة”.
يجادل المدافعون عن الرموز غير القابلة للاستبدال بأن التكنولوجيا أصبحت بالفعل أكثر من مجرد ملفات من تكنولوجيا جي بي آي جي، وخطط “الضخ والتفريغ” وحقوق المفاخرة. يقول براسوفينو، “أعتقد أنها تكنولوجيا أساسية، بالطريقة نفسها التي امتلكنا بها الإنترنت، والطريقة نفسها التي كان لدينا فيها تطبيق كلاود. أعتقد أنها لبنات ويب 3 “الإنترنت القائم على البلوكتشين”. إنها عوامل تمكين لمجموعة كاملة من التطبيقات”.

كيف يمكنني أن أقرر أي رمز أشتري؟
تستضيف معظم أسواق الرموز غير القابلة للاستبدال مناقشاتها المجتمعية على تطبيق ديسكورد، وهو تطبيق دردشة يعمل قليلا مثل منصة رسائل أماكن العمل، سلاك. يمكن لتطبيق ديسكورد أن يكون طريقة جيدة لاكتشاف رموز جديدة غير قابلة للاستبدال وللتعمق أكثر في مشاريع معينة، للتعلم عن “خريطة طريق” التطوير الخاصة بها.
لكن قد يكون من الصعب التنقل في هذه المنتديات الإلكترونية المنظمة بشكل خفيف بالنسبة للمبتدئين، ما يجعلها ساحة صيد للمحتالين، سواء عن طريق الترويج لمشروع لا يستحق المحاولة أو محاولة سرقة تفاصيل تسجيل الدخول إلى المحفظة من خلال التظاهر بأنهم موظفو دعم العملاء.

هل يمكن للرموز أن تكون مفيدة فعلا؟
إضافة إلى الفن والمقتنيات، تستخدم بعض الرموز غير القابلة للاستبدال كنوع جديد من الأصول أو بيانات الاعتماد، من امتلاك شخصيات في ألعاب الفيديو إلى منح الوصول خلف حبل مخملي افتراضي.
مثلا، يمكن لمالكي “بورد آيب” الوصول إلى مجتمع حصري عبر الإنترنت، مثل نادي أعضاء سوهو هاوس الافتراضي للمكسرات المشفرة، بينما تسمح رموز أخرى غير قابلة للاستبدال للمالكين بشراء بضائع مادية غير متاحة للجمهور.
تقول إيفانوفا، مشيرة إلى الفرق الرياضية والموسيقيين كمصدرين محتملين، “أحد الاتجاهات المثيرة للاهتمام التي يمكنني رؤيتها الآن هو الجمع بين الرموز غير القابلة للاستبدال والرموز الاجتماعية. إنها طريقة رائعة لتطوير قاعدة معجبين موالين يتمتعون بامتياز الوصول إلى منتجات وتجارب من خلال امتلاك رمزك”.
في الوقت نفسه، ألعاب الفيديو التي تعتمد على الرمز غير القابل للاستبدال مثل أكسي إنفينيتي وزيد رن، وهي محاكاة لسباق الخيل، تقدم أيضا فرصة “اللعب من أجل الكسب”. يمكن تحقيق الدخل من الوقت الذي تقضيه في استيلاد الحيوانات الأليفة الافتراضية وتحسينها عبر بيعها للاعبين آخرين. وبينما شبه النقاد التشفير بالمخطط الهرمي، يقول المطورون إن نهجهم أخلاقي أكثر من إجبار اللاعبين على إنفاق الأموال من أجل التقدم في اللعبة، كما يحدث في عديد من الألعاب السائدة.
يقول ألكسندر لارسن، المؤسس المشارك لشركة سكاي مافيز، مطورة لعبة أكسي إنفينيتي، “يتمثل هدف صناعة الألعاب التقليدية في تعظيم استخراج القيمة من اللاعبين. يمكن للأشخاص الذين لديهم شخصيات لعبة أكسي استخدامها عبر عدد كبير من الألعاب التي نصنعها أو يصنعها المجتمع في المستقبل”.
مع ذلك، فإن بعض أكبر موزعي الألعاب، مثل شركة أبل وشركة إيبيك جايمز وشركة فالف، لا يزالون حذرين من الرموز غير القابلة للاستبدال، نظرا للمخاوف القانونية والأخلاقية لنهج ترى بعض الجهات التنظيمية أنه قد يتم تصنيفه على أنه قمار أو أوراق مالية.
قال تيم سويني، الرئيس التنفيذي لشركة إيبيك، وهي الشركة المصنعة للعبة فورتنايت، في تغريدة حديثة، “نحن لا نتعامل مع الرموز غير القابلة للاستخدام لأن المجال بأكمله متشابك حاليا مع مزيج مستعص من عمليات الاحتيال وأسس تكنولوجيا لا مركزية مثيرة للاهتمام وعمليات احتيال”.

كيف يتم تنظيم الرموز غير القابلة للاستبدال؟
يخضع هذا القطاع للتنظيم بشكل خفيف للغاية في الوقت الحالي، ما دفع السناتورة الأمريكية إليزابيث وارين إلى القول في آب (أغسطس) إن سوق بعض الأصول الرقمية كانت مثل “الغرب المتوحش لنظامنا المالي” وإن “المنظمين بحاجة إلى تكثيف الجهود لمعالجة الثغرات التنظيمية في العملات المشفرة”.
يدور النقاش الأكبر في الوقت الحالي حول ما إذا كانت الرموز غير القابلة للاستبدال أوراقا مالية فعالة وينبغي تنظيمها على هذا النحو في المستقبل من قبل سلطات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. ويعني الافتقار إلى التنظيم أنه من الصعب إثبات أن عمليات التحقق المعتادة لمكافحة غسل الأموال قد تم إجراؤها على الأموال المستخدمة في شراء الرموز غير القابلة للاستبدال.
هناك أيضا مسائل تنظيمية تتعلق بالضرائب، إذا كانت أصول الرموز غير القابلة للاستبدال مملوكة فعليا على الإنترنت، فمن الذي يقرر في أي دولة يتم دفع الضرائب؟ إضافة إلى ذلك، هناك أسئلة حول ما يحدث إذا تم إغلاق البلوكتشين التي تحمل الرمز غير القابل للاستبدال أو توقفت عن العمل، هل يختفي الرمز غير القابل للاستبدال؟
يقول فرانسيس رودريجيز توس، وهو محاضر في الأعمال المصرفية في كلية بايز للأعمال، جامعة لندن، “هناك مخاطر مرتبطة بالرموز غير القابلة للاستبدال إذا قمت بشراء هذه الرموز المميزة وبيعها. ينبغي أن تكون هناك إجراءات أمان مطبقة إذا تعرضت الخوادم لمشكلة أو إذا كان هناك هجوم إلكتروني. إذا قررت الشركات الكبيرة الدخول في هذا المجال، فسيتعين على الجهات التنظيمية المشاركة”.
هناك أيضا أسئلة حول ما إذا كانت الرموز غير القابلة للاستبدال ستبقى جذابة إذا تم تنظيمها. يقول رودريجيز توس، “تتميز الرموز غير القابلة للاستبدال بالمرونة الشديدة والمسألة المتعلقة بمزيد من التنظيم هي ما إذا كانت ستسمح لها بالحفاظ على هذه المرونة. تميل المنتجات الخاضعة للتنظيم إلى أن تكون أكثر توحيدا وقد تفقد الرموز غير القابلة للاستبدال جزءا من جاذبيتها ومرونتها إذا تم تنظيمها”.
في أيلول (سبتمبر)، أطلقت منصة أوبن سي، وهي منصة لبيع وشراء المقتنيات الرقمية، تحقيقا داخليا بعد أن ظهر أن أحد كبار مسؤوليها التنفيذيين كان يستخدم المعلومات الداخلية لبيع العناصر قبل الترويج لها في السوق.
في الوقت الحالي، لا تزال المؤسسات المالية الكبيرة حذرة من الرموز غير القابلة للاستبدال. يقول رودريجيز توس، “تهتم البنوك بالرموز غير القابلة للاستبدال لكنها تراقب لمعرفة ما سيحدث مع التنظيم. البنوك منظمة للغاية وحذرة بشأن الاستثمار خارج هذا النطاق التنظيمي، وإلا فإنها ستجذب انتباه المشرفين على الأعمال المصرفية”.

كيف يستخدم المشاهير الرموز غير القابلة للاستبدال؟
يتم استخدام الرموز غير القابلة للاستبدال كأداة للتفاعل من قبل الفنانين، ونجوم الرياضة والمشاهير من أجل التواصل مع المعجبين المتميزين وتقديم ما هو حصري لهم.
وقد حققت فرقة الغناء الأمريكية، كينجز أوف ليون، أخيرا أرباحا بلغت مليوني دولار من مبيعات الرموز غير القابلة للاستبدال من ألبومها الأخير، وين يو سي يورسيلف. وقد تضمنت كل من هذه الرموز عملا فنيا حصريا للألبوم وإصدارا محدودا من أسطوانة موسيقية بعنوان “جولدن آي”.
أعلن المخرج الهوليوودي كوينتين تارانتينو عن خطط لبيع سبعة مشاهد لم يشاهدها أحد من قبل من فيلمه الكلاسيكي بالب فيكشين الصادر عام 1994 كرموز غير قابلة للاستبدال. لكن استوديو الأفلام ميراماكس قال إنه سيرفع دعوى قضائية ضد المخرج، مدعيا أنهم يمتلكون حقوق بث هذه المشاهد وأن المخطط سيقلل من قيمة خططهم الخاصة لإصدار الرموز غير القابلة للاستبدال للأفلام.
انضم فنانون ومشاهير كثر لتقديم رموز غير قابلة للاستبدال مميزة لمعجبيهم. في تموز (يوليو)، أصدر الممثل ويليام شاتنر، الذي لعب دورا في مسلسل ستار تريك، بطاقات تداول رقمية تعرض صورا مختلفة من حياته ومسيرته المهنية، بما في ذلك الأشعة السينية لأسنانه، على منصة واكس بلوكتشاين، التي تقوم بتتبع سجلات الملكية للبطاقات وتاريخها الزمني. وقد أصبح بإمكان الهواة الآن جمع هذه البطاقات وتبادلها فيما بينهم.
ويشير ماكس ديليندورف، الشريك في شركة ديليندورف للمحاماة ـ مقرها نيويورك، إلى أن بإمكان أي من المشاهير احتكار الحقوق لنبضات القلب. يقول، “باستخدام تكنولوجيا مراقبة ضربات القلب، يمكن لأي من المشاهير تخصيص هذه الحقوق لشركة تم تأسيسها حديثا لعرض البث الصوتي والمرئي لنبضات القلب، مثلا، مقابل عشرة ملايين دولار”. وكما يشير، يمكن لهذه الشركة إصدار وبيع أسهم رقمية للمعجبين الذين يمكنهم بعد ذلك تداولها كرموز مالية على منصات تداول بديلة وقانونية مثل تي زيرو أو إنكس.

فايننشال تايمز

صحيفة بريطانية دولية تتحدث عن الأعمال، يتم نشرها في لندن منذ تأسيسها في عام 1888 من قبل جيمس شيريدان وأخوه. هناك اتفاق خاص بين فايننشال تايمز وصحيفة الاقتصادية السعودية يتم بموجبها ترجمة لأهم مقالاتها يوميا

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى