أجهزة ذكيةالرئيسية

توقعات ببلوغ شحنات الهواتف القابلة للطي 17.5 مليون جهاز في 2022

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

يعتقد أن الهواتف القابلة للطي هي الثورة الجديدة في عالم الهواتف الذكية، والتي تسعى الشركات من خلالها للسيطرة على الشريحة الأكبر من المستخدمين.

وعلى الرغم من أن شحنات الهواتف القابلة للطي تعد باهتة من حيث عدد الوحدات المباعة،  إلا أن لها مستقبلا واعدا خلال العام المقبل، فقد شحنت شركات الهواتف خلال العام الجاري 7.5 مليون جهاز، ومن المتوقع أن تبلغ شحناتها 17.5 مليون جهاز خلال 2022.

وكانت “سامسونج” مسؤولة عن 93 في المائة من جميع الشحنات القابلة للطي في الربع الثالث ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى إطلاق هواتف من سلسلتي جالكسي فولد وليب خلال فصل الصيف حيث ظهرت هذه الأجهزة لأول مرة بأسعار منخفضة، حيث شكلت سلسة هواتف فليب 60 في المائة من الشحنات القابلة للطي في الربع الثالث، أما “هواوي” الذي تعد الشركة المصنعة الرئيسة الأخرى، فقد استحوذت على 6 في المائة من الشحنات القابلة للطي في الربع الثالث من 2021 بسبب هاتفها مايت إكس 2، وذلك بحسب شركة أبحاث السوق DSCC.

ومن حيث سوق الهواتف الذكية، انخفضت مبيعات الهواتف الذكية للمستخدم النهائي 6.8 في المائة خلال الربع الثالث من 2021، وذلك مقارنة بالفترة ذاتها من 2020، وفقا لما كشفت عنه شركة جارتنر للأبحاث، وكان النقص في توفر المكونات قد تسبب في تعطيل جداول الإنتاج، ما نتج عنه انخفاض في مستوى المخزون وتأخير في توفر المنتجات، الأمر الذي أثر في نهاية المطاف في المبيعات إلى المستخدم النهائي.

وكان النقص الحالي في توفر المكونات، مثل الدارات المتكاملة للترددات اللاسلكية وإدارة الطاقة، قد تسبب في تأخير خطوط إنتاج الهواتف الذكية حول العالم، وهذا ما أخل بتوازن العرض والطلب، ما اضطر المستخدم النهائي لتحمل الخيارات المحدودة التي كانت متاحة في منافذ البيع، غير أن مبيعات الهواتف الذكية من الفئة المميزة واصلت نموها على الرغم من تراجع مبيعات الهواتف الذكية بشكل عام خلال هذه الفترة من العام.

واستعادت شركة أبل المركز الثاني في مبيعات الهواتف الذكية للمستخدم النهائي، في حين تراجعت شركة شاومي إلى المركز الثالث خلال الربع الثالث من 2021، فيما حافظت شركة سامسونج على ريادتها لمبيعات أسواق الهواتف الذكية إجمالا، رغم تراجع حصتها السوقية 1.9 في المائة مقارنة بالعام الماضي، وعلى الرغم من هذا التراجع إجمالا، فقد شهدت “سامسونج” تسجيل نمو في مبيعات الفئة المتميزة من هواتفها الذكية، ولا سيما الطلب الكبير على النسخة الجديدة من الهواتف الذكية القابلة للطي، ونجحت شركات تصنيع الهواتف الذكية الصينية مثل “شاومي”، و”فيفو” في تعزيز حصصها السوقية بمعدل 1 في المائة، و2.4 في المائة، و1.7 في المائة على التوالي وذلك مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

ومن حيث الشحنات فقد بلغت إجمالي شحنات الهواتف الذكية للربع الثالث من العام الجاري 342 مليون جهاز، بلغت شحنات “سامسونج” منها 69 مليون جهاز ثم “أبل” بـ48،4 مليون جهاز، ثم “شاومي” و”فيفو” بـ44،4 و36 مليون جهاز، في جاءت “أوبو” محققة 33 مليون جهاز ثم الشركات الأخرى مسجلة عدد شحنات بلغ 110 ملايين جهاز.

وقد استمر الطلب القوي الذي شهدته شركة أبل على هواتف آيفون بفضل الترقيات التي أضافتها على المزايا الحالية وسبقها إلى توفير قاعدة استخدام غير مسبوقة لشبكات الجيل الخامس، كما أن تحديث شريحة الاستشعار الإلكتروني A15، وتحسين عمر البطارية، وتطوير حساس الكاميرا لمستويات تصوير أفضل كانت جميعها عوامل أسهمت في دفع مبيعات ترقية هواتف آيفون، وقد واصلت الشركة سعيها لتجديد قنوات البيع عبر الإنترنت وأطلقت برامج للاستبدال بهدف تعزيز الطلب على هواتف آيفون لشبكات الجيل الخامس خلال الفترة المتبقية مم 2021.

كما أن استراتيجية “شاومي” المرتكزة على قنوات البيع عبر الإنترنت للتوسع في أسواق مثل أوروبا والشرق الأوسط وبالتعاون مع شركات تزويد خدمات الاتصالات في هذه المناطق ساعدت الشركة على تعزيز حصتها السوقية من أسواق الهواتف الذكية حول العالم خلال الربع الثالث من 2021.

وسجلت شركة فيفو أعلى معدل نمو سنوي 20.9 في المائة بين أكبر خمس شركات تصنيع هواتف ذكية خلال الربع الثالث من 2021، وقد أطلقت الشركة 13 هاتفا ذكيا جديد خلال هذه الفترة من العام، سعيا نحو تحقيق الأفضلية لدى دخولها أسواق جديدة، بما في ذلك أسواق أوروبا والشرق الأوسط، هذا إضافة إلى اعتمادها حديثا على متاجر البيع بالتجزئة ومتاجر تجربة الاستخدام ضمن استراتيجيتها.

صحيفة الاقتصادية السعودية

صحيفة عربية سعودية متخصصة باخبار الاقتصاد العالمي و الخليجي و السعودي و كل ما يخص أسواق الأسهم و الطاقة و العقارات

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى