منوعات

اكتشاف مجوهرات مذهلة من عصر نفرتيتي في مقابر بقبرص

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

اكتشفت الجهات المعنية مجوهرات ذهبية صنعت خلال عصر نفرتيتي، داخل مقبرتين من العصر البرونزي كانتا مخبأتين لمدة 3300 عام في قبرص.

وعُثر على قلادة من الذهب الخالص على شكل زهرة اللوتس مع أحجار كريمة مرصعة، تشبه المجوهرات التي كانت ترتديها الملكة المصرية القديمة في الأسرة الثامنة عشرة.

ويقول علماء الآثار إن هذا الاكتشاف وزخارف أخرى تحكي قصة التجارة المكثفة لأولئك الموجودين في قبرص مع مصر.

وتعد المقبرة واحدة من اثنتين اكتُشفتا في عام 2018 في جزيرة البحر الأبيض المتوسط ​​الصغيرة، لكن علماء الآثار من جامعة Gothenburg اكتشفوا مؤخرا العجائب بالداخل.

وإلى جانب المجوهرات الفخمة، اكتشف الفريق أيضا بقايا من 155 فردا ومجموعة من 500 قطعة في المقبرتين مجتمعين.

واستُخدم كلا الهيكلين لمئات السنين، من حوالي 1500 إلى 1350 قبل الميلاد، ووضعت الهياكل العظمية والأشياء الجنائزية فوق بعضها البعض.

وينتمي أحد الهياكل العظمية لطفل يبلغ من العمر خمس سنوات دفن مع الكثير من المجوهرات، بما في ذلك تاج من الذهب الخالص وقلادة من الخرز، والذي كان على الأرجح جزءا من عائلة النخبة.

ويعمل الفريق في الموقع منذ عام 2010، لكن لم يكتشفوا المقبرتين إلا قبل ثلاث سنوات.

وتشكل هياكل الدفن غرفا تحت الأرض ويضم كل منها عددا كبيرا من الهياكل العظمية البشرية.

وقال علماء الآثار في بيان: “تطلبت إدارة الاكتشافات عملا دقيقا للغاية على مدار أربع سنوات، نظرا لأن العظام كانت هشة للغاية بعد أكثر من 3000 عام في التربة المالحة”.

وبمجرد أن تمكن الفريق من فحص البقايا والتحف، اكتشفوا مئات الهياكل العظمية والكنوز. وأحد الاكتشافات المهمة بشكل خاص هو ختم أسطواني الشكل مصنوع من معدن الهيماتيت، مع نقش مسماري من بلاد ما بين النهرين (العراق حاليا)، والذي تمكن علماء الآثار من فك شفرته.

وقال البروفيسور بيتر فيشر، قائد الحفريات، في بيان: “النص يتكون من ثلاثة أسطر ويذكر ثلاثة أسماء. الأول هو آموري، إله يُعبد في بلاد ما بين النهرين. والملكان الآخران هما ملكان تاريخيان، أب وابنه، نجحنا مؤخرا في تعقب نصوص أخرى على ألواح فخارية من الفترة نفسها، أي القرن الثامن عشر قبل الميلاد. ونحاول حاليا تحديد سبب وصول الختم في قبرص على بعد أكثر من 1000 كيلومتر من مكان صنعه”.

وتحكي المجوهرات الذهبية، إلى جانب التمائم على شكل خنفساء مع الهيروغليفية وبقايا الأسماك المستوردة من وادي النيل، قصة التجارة المكثفة مع مصر.

وبالمقارنة مع الاكتشافات المماثلة من مصر، تمكن علماء الآثار أيضا من تحديد تاريخ المجوهرات.

وقال فيشر: “تُظهر المقارنات أن معظم القطع تعود إلى زمن نفرتيتي وزوجها إشناتون حوالي عام 1350 قبل الميلاد. وجدنا مثل قلادة ذهبية: زهرة لوتس مرصعة بأحجار كريمة. ارتدت نفرتيتي مجوهرات مماثلة”.

ويقول فيشر إن الخطوة التالية من هذا العمل المذهل ستكون تحليل الحمض النووي للهياكل العظمية.

وقال “سيكشف هذا كيف يرتبط الأفراد المختلفون ببعضهم البعض وما إذا كان هناك مهاجرون من ثقافات أخرى، وهو أمر غير مستغرب بالنظر إلى شبكات التجارة الواسعة”.

المصدر: ديلي ميل

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى