الرئيسيةريادة

منصة أمريكية للكتب المصورة تستثمر في اقتصاد صناع المحتوى

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

ترتكز العديد من شخصيات الكتب المصورة على حقوق الامتيازات العالمية، ولكن منشئيها -أو الكتاب والفنانين الذين ساعدوا في جعلها رائجة- لم يستفيدوا دائما من هذا النجاح، وتأمل “زيست وورلد” (Zestworld) -وهي منصة جديدة قائمة على الاشتراكات من المقرر طرحها أوائل العام المقبل- تغيير كل ذلك.

إذ ستسمح “زيست وورلد” لمؤلفي ورسامي الكتب المصورة بتقديم أعمال جديدة وجني فوائد في الوقت نفسه، والمساعدة في جلب الأموال من إبداعاتهم إذا تحولت إلى مقتنيات أو تم اقتباسها للتلفزيون والأفلام أو وسائل الإعلام الأخرى، وسيكون صناع المحتوى من حملة الأسهم في الشركة.

وقال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “زيست وورلد” كريس جيليبرتي -خلال مقابلة هاتفية- مؤخرا “في بداية دخولنا هذا المعترك بدأنا مع تحديد المشكلات، وهي أن هذه الصناعة ليست مفيدة لصناع المحتوى، كما أنها غير مجدية في النشر والتلفزيون والسينما، كما أنها فاشلة في الاستفادة من الفعاليات وفي مجال المقتنيات”. وأضاف “أردنا بناء شيء مفيد في جميع مجالات أعمالهم؛ أي في أي مكان يدرون منه دخلا”.

“المشهور أن مبدعي شخصية سوبرمان باعوا حقوقهم في الشخصية مقابل 130 دولارا”

وأحد المستثمرين في شركة “زيست وورلد” شركة رأس المال الاستثماري المسماة “سبعة سبعة ستة” (Seven Seven Six)، التي أسسها ألكسيس أوهانيان، المؤسس المشارك في منصة “ريديت” (Reddit).

وقال أوهانيان -في مقابلة عبر البريد الإلكتروني- “أنا من محبي القصص المصورة على مدى الحياة، لدرجة أنني لم أقرأ كتابا فعليا للمتعة حتى الجامعة”. وقال “بدأ هذا الاستثمار من مكان يحمل عاطفة شخصية، لكنه أيضا يتناسب تماما مع تاريخ استثماري في اقتصاد صناع المحتوى”.

ولقد كان أوهانيان أحد أوائل المستثمرين في “باتريون” (Patreon)، وهي منصة تأسست عام 2013، حيث يمكن للناس عن طريقها دفع مساهمات إلى الموسيقيين ومقدمي برامج الإذاعة القصيرة، وإلى رسامي الكتب المصورة وغيرهم للوصول إلى إنتاجهم من المحتوى المتميز.

وتشمل قائمة “زيست وورلد” الأولية لصناع المحتوى في الكتب المصورة إريك كانيت وأماندا كونر وفيل جيمينيز وجيمي بالميوتي وأليكس سيغورا وبيتر توماسي، وجميعهم حصلوا على مقدم أتعاب لتطوير حكايات أصلية تعرض على المنصة. وعلى سبيل المثال هناك قصة “المستيقظ” (The Awakened)، وهي قصة عن لغز جريمة قتل بطل خارق يحكيها سيغورا، الذي يكتبها مع مايكل موريتشي، مع رسوم من قبل دين كوتز.

أما بالميوتي وكونر -اللذان عملا على العديد من قصص هارلي كوين المصورة التابعة لشركة “دي سي كوميكس”(DC Comics)- فيعملان على مشروعين جديدين لصالح منصة “زيست وورلد”، بما في ذلك قصة عن “بوتى باوواو”، وهي امرأة لا تموت تنتمي للعصور القديمة لكنها تستيقظ في يومنا هذا. كما يكتب بالميوتي أيضا قصة “الموجودين” (Found)، مع رسوم من قبل الفنان خوان سانتاكروز، حول اكتشاف سفينة فضائية على الأرض.

مؤلف القصص المصورة بالميوتي: “لا شيء يتم القيام به من دون الجلوس معنا والتحدث إلينا، ولا يتم أي شيء من دون أن نستفيد منه. إنها نوع من الشفافية التي يحتاجها كل صناع المحتوى”.

والمعروف أنه منذ الأيام الأولى لبدء القصص المصورة كانت شخصيات القصص ملكية للناشرين عادة، وهم الذين تربحون منها، وليس الفريق الإبداعي الذي حلم بها. (والمشهور -على سبيل المثال- أن مبدعي شخصية “سوبرمان” باعوا حقوقهم في ملكية الشخصية مقابل 130 دولارا).

وقال بالميوتي إنه وكونر كانا متحمسين تماما للعرض من “زيست وورلد”.

وخلال مقابلة هاتفية أجريت معه مؤخرا قال “لقد نفذوا وعودهم المالية حقا”. وقال “جاؤوا إلينا وقالوا لنا “يمكنكم أن تفعلوا ما تريدون. نريدكم أن تبدعوا لنا بعض القصص المصورة والشخصيات. فأنتم تملكونها يا رفاق، أنتم تتحكمون فيها”.

وقال عن “زيست وورلد” “لا شيء يتم القيام به من دون الجلوس معنا والتحدث إلينا، ولا يتم أي شيء من دون أن نستفيد منه. إنها نوع من الشفافية التي يحتاجها كل صناع المحتوى”.

شبكة الجزيرة

قناة تلفزيونية إخبارية حكومية تابعة لشبكة الجزيرة الإعلامية، تأسست في 1 نوفمبر 1996، ويقع مقرها في العاصمة القطرية الدوحة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى