الرئيسيةعملات إلكترونية

مؤسس عملة دييم الرقمية التابعة لفيسبوك يغادر الشركة

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

أعلن ديفيد ماركوس مؤسس العملة الرقمية دييم التابعة لشركة “ميتا” (فيسبوك سابقًا)، وذلك بعد سبع سنوات حاول فيها تطوير عملة دييم والتي عرفت سابقًا باسم ليبرا، وفقًا لموقع بلومبيرغ.

وانضم ماركوس إلى الشركة الأم لفيسبوك، عام 2014، بعد أن أنهى مشواره لدى شركة “باي بال”، المتخصصة بالدفعات الإلكترونية، وأدار تطبيق “فيسبوك ماسنجر” لسنوات حتى انتقل عام 2018، إلى القسم المتخصص بتقنية “بلوك تشين” التابعة لـ “ميتا”.

وأمضى المدير التنفيذي آخر سنواته لدى “ميتا” في العمل على تأسيس “نوفي”، وهي المحفظة الرقمية التي أطلقتها الشركة في أكتوبر الماضي، كما ساهم في تأسيس عملة دييم المشفرة، التي هدفت إلى أن تصبح وسيلة لتبادل الأموال عبر الحدود.

لكن ماركوس و”ميتا” واجها صعوبات في إطلاق عملة دييم منذ الإعلان عن المشروع عام 2019، رغم أنه حظي بإقبال أولي شديد بين المستخدمين، كما أبدى عشرات الشركاء اهتمامهم، وفقا لوكالة “بلومبيرغ”.

وقام المشرفون بتأجيل إطلاق العملة الرقمية كما تراجعت الخطط الأولية التي رسمت لها، بالأخص وسط معارضة من المشرعين الأميركيين عند الإعلان عنها. ورغم أن “ميتا” تعد شريكة في المشروع، إلا أن “دييم” تعتبر اليوم شركة مستقلة.

وتشير “بلومبيرغ” إلى أن رحيل ماركوس يضيف المزيد من الغموض حول مصير عملة “ميتا” الرقمية، إلا أن المدير التنفيذي السابق عبر عن رغبته في تأسيس مشروع خارج إطار الشركة.

ونقلت الوكالة جزءا من منشور ينوي ماركوس إعلانه، الثلاثاء، يقول فيه: “رغم أنه لا تزال هناك العديد من الأمور التي يجب وضعها في النصاب الصحيح فيما يخص تحقيق إنجاز نحو إطلاق ‘نوفي’، يملكني الشغف أكثر من أي وقت مضى بضرورة تغيير أنظمتنا المالية والمخصصة للدفع”.

وأضاف “الحمض النووي الذي أمتلكه في ريادة الأعمال ضايقني على مدار أيام طويلة ومتتالية لدرجة منعتني من تجاهله”.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى