الرئيسيةدولي

بعد اليابان..متحور أوميكرون يواصل الانتشار ويصل اسكتلندا

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

على ما يبدو أن متحور أوميكرون لفيروس كورونا لا يزال ينتشر بصورة سريعة، حيث أنه وصل العديد من دول العالم وسط قلق من خبراء الصحة بأن يكون شديد العدوى مع قدرته المحتملة على تفادي اللقاحات المضادة للفيروس التاجي.

وسجلت اليابان، اليوم الثلاثاء، أول إصابة بالمتحور أوميكرون الجديد، وهي لزائر وصل من ناميبيا مؤخرا.

وقال هيروكازو ماتسونو، كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، إن المصاب – وهو رجل في الثلاثينيات من العمر- ثبتت إصابته بالفيروس عند وصوله إلى أحد المطارات يوم الأحد الماضي، وخضع للعزل ويعالج في مستشفى.

وأكد تحليل الجينوم اليوم الثلاثاء أنه مصاب بأوميكرون، المتحور الذي اكتشف لأول مرة في جنوب إفريقيا.

وكانت اليابان قد حظرت، الاثنين، قدوم جميع الزوار الأجانب اعتبارا من اليوم الثلاثاء كإجراء احترازي طارئ ضد المتحور.

وفي أستكلندا، أعلنت سلطات، تسجيل أول حالات إصابة بمتحور أوميكرون.

وجاء في بيان على موقع الحكومة الاسكتلندية أنه تم تسجيل ست حالات إصابة بالمتحور، أربعة منها في منطقة لاناركشير واثنان في منطقتي جلاسجو العظمى وكلايد.

وفي نفس السياق، أكدت السلطات الفرنسية، اليوم الثلاثاء، أول حالة إصابة بمتحور كوفيد-19 في جزيرة ريونيون الفرنسية في المحيط الهندي.

وكانت وزارة الصحة الفرنسية أعلنت، الأحد، أنها رصدت 8 حالات إصابة محتملة بمتحور “أوميكرون” في أنحاء البلاد، مشيرا إلى أن الأشخاص الذي يشتبه بإصابتهم بالمتحور الجديد، قدموا من دول جنوب إفريقيا.

وأعلنت بوتسوانا، الأحد، أنها سجلت 19 إصابة بالمتحورة أوميكرون الجديدة لفيروس كوفيد، منذ رصدها أول مرة.

وكان قد جرى في وقت سابق، تسجيل 13 حالة في هولندا وحالتين في كل من الدنمارك وأستراليا، وذلك رغم سعي المزيد من الدول لعزل نفسها بفرض قيود جديدة على السفر.

وعلى نفس المنوال السلطات الصحية السويسرية رصد “أول إصابة محتملة” بالمتحور أوميكرون في سويسرا لدى شخص عاد من جنوب إفريقيا، في حين أعلنت كندا أنها سجلت أول حالتَي إصابة بالمتحور أوميكرون لدى شخصين سافرا مؤخرا إلى نيجيريا.

والاثنين، حذرت منظمة الصحة العالمية من أن الخطر العالمي من أوميكرون “مرتفع للغاية”، وذلك بناء على الأدلة الأولية، قائلة إنه قد يؤدي إلى “زيادة مفاجئة مع عواقب وخيمة”.

وفي المقابل، قال، أستاذ علم الأحياء الدقيقة والمناعة في كلية الطب بجامعة تولين، روبرت غاري، لشبكة “سي إن إن” الإخبارية: “لا أعتقد أننا يجب أن نشعر بالذعر”، متفقا في ذلك مع بيتر هوتيز ، عميد كلية طب المناطق الحارة في جامعة بايلور، الذي أن الخبراء لم يروا أي دليل على أن أوميكرون يسبب أي مرض أكثر خطورة من أي متغيرات أخرى”.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى