الرئيسيةعملات إلكترونية

إطلاق مركز جديد للابتكار لمساعدة المركزي الأمريكي في إصدار عملة رقمية

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

أعلن فرع مجلس الاحتياطي الاتحادي في نيويورك عن تدشين مركز جديد للابتكار، ومن المقرر أن يدعم هذا المركز البنك المركزي الأمريكي ويساعده لإصدار عملة رقمية، إلى جانب تقييم المخاطر المالية المرتبطة بتغير المناخ.

قال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي، إنَّ المركز الجديد، بالشراكة مع مركز الابتكار لبنك التسويات الدولية، سيساعد المركزي الأمريكي في تحسين نظام المدفوعات الحالي.

باول أضاف:”بصفة خاصة، الشراكة ستدعم تحليلنا للعملات الرقمية، بما في ذلك العملات الرقمية للبنوك المركزية”، مضيفاً أنَّ المركز سيركز على تسريع المدفوعات عبر الحدود، وجعلها أقل تكلفة، وإتاحة أدوات جديدة للمساعدة في الإشراف على الشركات المالية.

لم يتطرق باول في تعليقاته إلى توقُّعاته للاقتصاد أو السياسة النقدية.

يعكف مجلس الاحتياطي الاتحادي على استكشاف ما إذا كان ينبغي له أن يطلق نسخة رقمية للدولار الأمريكي.

كانت شركة “البلوكتشين” الناشئة “فيغر تكنولوجيز” أجرت وشركات أخرى مؤخراً محادثات مع المنظمين الأمريكيين حول كيفية إصدار عملة مستقرة تُرضي الهيئات الرقابية وسط شكوك عميقة في واشنطن بشأن الزاوية سريعة النمو في سوق العملات المشفَّرة.

التقى كبار المسؤولين في الاحتياطي الفيدرالي، ومكتب المراقب المالي لشركة تأمين العملات، والودائع الفيدرالية الأسبوع الماضي مع شركة “فيغر” وشركائها لمناقشة سعيها الناشئ في مجال العملات المشفَّرة، والذي يُعرف باسم “كونسورتيوم يو إس دي إف”.

كما أوصت مجموعة عمل الرئيس المعنية بالأسواق المالية في وقت سابق من هذا الشهر بأن يصبح مصدرو العملات المستقرة مؤسسات إيداع مؤمنة تخضع لنفس الإشراف والتنظيم الذي تخضع له البنوك.

يُعدّ جهد “يو إس دي إف” من بين أولى الجهود التي بدأت في إثبات قضية العملات المستقرة التي تأمل الشركات في أن تُلبّي القواعد التي لم يتم وضعها بعد. كذلك من المتوقَّع أن يتبعها آخرون، في حين تحاول الوكالات اللحاق بركب سوق العملات المشفَّرة التي ارتفعت بالفعل نحو 3 تريليون دولار.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى