الرئيسيةريادة

11 مجلة يتابعها أصحاب الثروات لزيادة الثقافة المالية

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

قد يبدو للبعض أن الصحافة المكتوبة قد اختفت في عصرنا الرقمي الحالي، إلّا أنه يوجد هناك عددًا من دور طباعة المجلات المالية لا تزال قوية وتوفر مجموعة من القصص الخبرية التي تشد اهتمام القراء بسبب تاريخ علاماتها التجارية أو تقاريرها الجادة وتحليلاتها العميقة.

وتوفر بعض من هذه المجلات المختصة فضلا عن المحتوى المدفوع مواد وتقارير خبرية مجانية على الإنترنت، وقد يستلزم بعض من مقالاتها تسجيل الدخول بحسابك الشخصي أو أن تكون مشتركا في موقعها الإلكتروني، كما تتيح بعض منها حزمة اشتراك تمكن -فضلا عن الحصول على نسخة ورقية- الوصول لجميع المقالات والمواد التحليلية الخاصة بالموقع.

وأبرز هذه المجلات:
نشر موقع “إنفستد ووليت” (Invested Wallet) تقريرا حول أهم هذه المجلات الاقتصادية.

1 – بارونز (Barron’s)
مجلة “بارونز” هي الأخت الشقيقة لصحيفة “وول ستريت جورنال” (Wall Street Journal) التي تحظى باحترام كبير، وتركز “بارونز” بشكل أساسي على نشر مقالات بشأن آخر تحديثات السوق والمعلومات المالية الأميركية. وتوفر هذه المجلة التي تأسست عام 1921 مواد تحليلية شاملة مدعومة بالحقائق بدلا من مقالات الرأي المثيرة.

2 – فايننشال تايمز (Financial Times)
تعد “فايننشال تايمز” واحدة من أكثر مصادر المعلومات شهرة وشمولية بالنسبة للمستثمرين أو لمن يخطون أولى خطواتهم في مجال المال على حد سواء. ويعتبر البعض هذه المجلة التي تأسست عام 1888 جوهرة المجلات المالية، كما يثبت ذلك طول عمرها ونطاق انتشارها في جميع أنحاء العالم.

تغطي هذه المجلة الأخبار الدولية كما توفر منصة لمقالات رأي يكتبها خبراء ماليون مرموقون، لكن مجال إبداعها الأبرز هو مجال التعليقات الاقتصادية وتحليل البيانات المالية.

3 – كيبلينغر (Kiplinger)
تركز هذه المجلة المالية بشكل أكبر على موضوعات التمويل الشخصي بدلا من الأسهم والاستثمار. فكّر في “كيبلينغر” باعتبارها معينك الأكبر للتخطيط المالي حيث تقدم هذه المجلة نصائح مالية عملية للقراء المستعدين لاتخاذ خطوات ملموسة.

تقرير المجلة السنوي الخاص بالتقاعد يجيب عن مخاوف كبار السن من الأميركيين الأثرياء، وعادة ما يغطي موضوعات مثل الضرائب والتخطيط العقاري والضمان الاجتماعي والرعاية الصحية على المدى الطويل، لذلك قد تكون “كيبلينغر” مناسبة تماما للقراء في الخمسينيات أو الستينيات من العمر الذين يقتربون من سن التقاعد.

4 – إيكونوميست (The Economist)
تنشر مجلة “إيكونوميست” إصدارات أسبوعية تغطي القضايا الراهنة والسياسة والتكنولوجيا والتجارة الدولية، ويظل كل كاتب في المجلة مجهول الهوية مما يضمن اتساق لغتها ونبرتها العامة. ميزة أخرى نادرة لهذه المجلة حينما نقارنها بالمجلات الأخرى هي أنها تسمح بنشر الردود النقدية لمقالاتها في محاولة للترويج لعدد من الآراء ووجهات النظر حول نفس الموضوع.

5 – إينفستورز بيزنس دايلي (Investor’s Business Daily)
تم إصدار هذه المجلة في الأصل عام 1984 من قبل مؤسس كان محبطا بسبب نقص المعلومات المتاحة مجانا عن سوق الأسهم، وهي تُصدر الآن نسخة ورقية مرة في الأسبوع ولا تركز فقط على أحدث الأبحاث في سوق الأوراق المالية لكنها تقدم أيضا تعليقات تحريرية حول الشؤون الاقتصادية.

تتماشى هذه المجلة مع العديد من وسائل الإعلام الرئيسية الأخرى في الولايات المتحدة في وجهات نظرها المحافظة، وتوفر معلومات للمستثمرين الجادين حيث قد يواجه أصحاب رؤوس الأموال المبتدئون صعوبة في فهم محتوياتها واستيعابها.

6 – تينك ماني ماغازين (ThinkMoney Magazine)
تتميز هذه المجلة الفصلية بتعاطيها المثير للمتعة مع موضوعات مالية جادة مثل الخيارات والعقود الآجلة، وتقدم محتوى للمتداولين النشطين، كما تسلط الضوء على إستراتيجيات التداول المختلفة ورؤى السوق.

7 – وول ستريت جورنال (Wall Street Journal)
تعد هذه المجلة المالية واحدة من أكثر المجلات انتشارا في الولايات المتحدة ويتم نشرها 6 أيام في الأسبوع من أجل توفير أحدث المعلومات المطبوعة عن سوق الأوراق المالية.

يغطي محررو “وول ستريت جورنال” الأحداث الاقتصادية، بالإضافة إلى الأخبار الدولية والسياسة والأعمال والتكنولوجيا.

وفي محاولة منها لجذب القراء الشباب، تنشر المجلة العملاقة أيضا بشكل منتظم مقاطع فيديو وبودكاست مما يعني أنها واحدة من أكثر المجلات التي يستطيع الجمهور الوصول إليها.

8 – فوربس (Forbes)
بدلا من التعمق في التحليل الاقتصادي واتجاهات السوق تركز مجلة “فوربس” على مقالات التحليلات الاجتماعية النوعية لإشراك جمهور أكثر تحررا. ومقالاتها سهلة الهضم بالنسبة للأميركيين المتعلمين وتوفر منصة للشخصيات المؤثرة في المجتمع لنشر آرائهم.

مع نشرها 8 أعداد فقط في السنة تشتهر مجلة فوربس بقوائمها وتصنيفاتها الثرية الخاصة بالمشاهير، وفيما شهد منافسوها انخفاضا في عدد القراء في الفترة ما بين 2009 و2015 شهدت المجلة نموا بنسبة 50%، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى متابعتها بين جيل الألفية.

9 – فاست كومباني (Fast Company)
على غرار “فوربس” تنشر مجلة “فاست كومباني” تصنيفا يركز على الاقتصاد 8 مرات في السنة، كما تكشف من خلال التركيز على التطورات الرئيسية التي تحدث بين الشركات الكبرى، الإجراءات والابتكارات وراء أرقام سوق الأسهم.

وتفتخر المجلة الحائزة على عدة جوائز بأنها “منفذ إعلامي تقدمي” وتناشد إلى حد كبير ثقافة جيل الألفية من خلال تجاوز الموضوعات المالية التقليدية ومناقشة التأثير الاجتماعي والاقتصادي الأوسع للشؤون الجارية، لذلك فهي مثالية لأولئك الذين يتطلعون إلى توسيع نطاق معرفتهم التجارية والتعرف على الأشخاص المؤثرين وراء كبرى العلامات التجارية.

10 – فورتشن (Fortune)
يتألف قراء مجلة فورتشن من أفراد ذوي ثروات عالية أكثر من معظم منافسيهم ويقدرون الأعمال والتكنولوجيا قبل الشؤون المالية، لكن هذا الأمر لا يجعل هذا العملاق غير ذي صلة بالمجال المالي حيث تعد المجلة قائمة “فورتشن غلوبال 500” السنوية التي تستعرض ترتيب أكبر 500 شركة في العالم من حيث الإيرادات، والتي تشكل جزءا لا يتجزأ من ثقافة الأعمال.

هذه المجلة مناسبة تماما للمديرين التنفيذيين ولأي رجل أعمال يركز على بُعد الابتكار.

11 – إينك (Inc)
يبلغ مجموع قراء النسخة الورقية لهذه المجلة 1.4 مليون شخص، وتستعرض قصص رواد الأعمال الملهمين ونجاحات الشركات الناشئة وأحدث التقنيات فضلا عن مقالات الأعمال المالية.

هذه المجلة التي تأسست عام 1979 في نيويورك مناسبة تماما للأفراد المتحمسين للعمل وللقادة أصحاب الرؤية الذين يرغبون في المخاطرة واعتماد إستراتيجيات جديدة، حيث تقدم لهم منصة خاصة كما تعرض مواد ذات صلة بالتكنولوجيات الجديدة جنبًا إلى جنب مع مقالات الأعمال استجابة لتطلعاتهم ولرؤاهم المستقبلية.

شبكة الجزيرة

قناة تلفزيونية إخبارية حكومية تابعة لشبكة الجزيرة الإعلامية، تأسست في 1 نوفمبر 1996، ويقع مقرها في العاصمة القطرية الدوحة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى