اقتصادالرئيسية

ارتفاع الإنفاق إلى 49.4 مليار دولار مع نمو الطلب على الخدمات السحابية

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

مع استمرار مسيرة التحول الرقمي على مستوى العالم وتحول جميع القطاعات للاعتماد عليها ونقل أنظمتها وخدماتها والاستفادة مما تقدمه من مزايا، يستمر ارتفاع الطلب على خدمات البنية التحتية السحابية في الربع الثالث من 2021، حيث نما الإنفاق العالمي 35 في المائة ليصل إلى 49.4 مليار دولار، مدفوعا بمجموعة من العوامل، بما في ذلك العمل والتعلم عن بعد، والاستخدام المتزايد للتطبيقات السحابية في جميع المجالات.
وكشفت التقارير أن الإنفاق على الخدمات السحابية قد نما بمقدار 12.9 مليار دولار في الربع الثالث من العام الجاري مقارنة بالربع الثالث من 2020، و2.4 مليار دولار منذ الربع الثاني من العام الجاري، ولا يزال الإنفاق على الخدمات السحابية يتأثر بجهود التحول الرقمي المطلوبة للحفاظ على استمرارية الأعمال أثناء الاضطرابات المرتبطة بجائحة كوفيد -19، واستجابة لذلك أكد عديد من الشركات الكبرى المزودة للخدمات السحابية توسيع مركز البيانات الجغرافية لتلبية الطلب المتزايد على هذه الخدمات.
تظهر أحدث تقديرات Canalys أن تأثير النقص العالمي في الرقائق بات وشيكا، حيث يشهد مقدمو مكونات مركز البيانات فترات زمنية أطول وأسعار أعلى ستنتقل إلى أكبر المزودين المحليين، وحولت الكفاءات الفائقة تركيزها الآن إلى تطوير الخدمات الخاصة بالحوسبة السحابية وتنمية قدراتها وزيادة المنتجات المتوافرة في السوق بشكل متزايد.
وأشار التقرير إلى أن الطلب العام على الحوسبة وتطوير قدرات تصنيع الرقائق إلى جانب الطلب المتزايد على توسيع البنية التحتية بات أمرا محدودا لمقدمي الخدمات السحابية، فالتحديات التي تواجهها السوق العالمية لسلاسل التوريد تشكل التحدي الأكبر أمام مقدمي ومزودي الخدمات، حيث يركز مقدمو الخدمة الذين يبنون وتطوير قدراتهم لتغطية الطلب المتزايد على الخدمات السحابية منذ بداية الجائحة.
وتعرف خدمات البنية التحتية السحابية بأنها تلك الخدمات التي توفر البنية التحتية كخدمة والمنصات كخدمة، إما على بنية تحتية خاصة ومستضافة مخصصة وإما على بنية تحتية مشتركة، وهذا يستثني برمجيات الخدمة المباشرة.
وتعد أكبر الشركات المزودة للخدمات السحابية في السوق العالمية هي أمازون للخدمات السحابية وشركة مايكروسوفت وجوجل.
واستحوذت أمازون AWS على 32 في المائة من إجمالي الإنفاق على خدمات البنية التحتية السحابية في الربع الثالث من 2021، ما يجعلها المزود الرائد للخدمات السحابية، وهو ما يمثل نموا بـ39 في المائة على أساس سنوي، حيث أعلنت AWS خدمة Health، التي تجمع بين العروض الخاصة بالحوسبة وحلول الأمن السيبراني، وكان نجاحها في القطاع ملحوظا بعد فوزها بصفقات رئيسة مع عديد من الحكومات مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، كما أنها قادت السوق من خلال البرامج والحلول الخاصة بها.
من جانبها كانت خدمة Azure من مايكروسوفت ثاني أكبر مزود للخدمات السحابية في الربع الثالث من العام الجاري، بحصة سوقية تبلغ 21 في المائة، وهو ما يمثل نموا أكثر من 50 في المائة للربع الخامس لها على التوالي، وتواصل مايكروسوفت التركيز على تخصيصات الخدمات السحابية للمجالات المختلفة والقدرات الموسعة في الخدمات المالية والتصنيع، كما كشفت عن نجاح عملائها في الاستفادة من مجموعات خدماتها السحابية للرعاية الصحية والاستدامة، وعملت مايكروسوفت على تطوير ما يتعلق بإدارة البيانات وأعلنت أيضا خدمة Azure Purview وهو حل موحد للبيانات مصمم لدعم إدارة البيانات في بيئات السحابة المتعددة.
أما جوجل فقد حصدت مركز ثالث أكبر مزود للخدمات السحابية في السوق العالمية، بحصة سوقية تبلغ 8 في المائة، وهو ما يمثل نموا أكثر من 54 في المائة، التي أعلنت 20 شراكة تقنية موسعة مع شركات البيانات والأمن السيبراني لدعم وتأمين خدماتها، فقد أعلنت جوجل كلاود زيادة 175 في المائة في تفاعلات العملاء من خلال شركائها خلال النصف الأول من 2021.

صحيفة الاقتصادية السعودية

صحيفة عربية سعودية متخصصة باخبار الاقتصاد العالمي و الخليجي و السعودي و كل ما يخص أسواق الأسهم و الطاقة و العقارات

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى