الرئيسيةعملات إلكترونية

مبرمج أسترالي يتيح آلاف الصور الرقمية باهظة الثمن “مجانًا”

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

كشف مطور برمجيات أسترالي أنه عرض آلاف الصور الرمزية غير القابلة للاستبدال مجانًا، فيما وصف بأن هذا المشروع فني يهدف إلى إظهار عبثية مفاهيم حقوق الملكية في الأصول الرقمية.

يدّعي مبتكر المشروع، جيف هانتلي، بأنه جمع كل الصور المرتبطة بالرموز غير القابلة للاستبدال، التي تم سكّها على سلاسل “إيثيريوم” و”سولانا” بتقنية “بلوكتشين”، ومكّن الناس من الوصول إليها عبر الموقع الإلكتروني “إن إف إي باي” (NFT Bay)، على غرار خدمة بحث النظير للنظير “بايريت باي” (Pirate Bay) الشهيرة بين المستخدمين.

قال هانتلي، إن هذا الجهد تم تجميعه بحجم 17 تيرابايت من خلال بروتوكول “تورنت” لمشاركة الملفات عبر الإنترنت بين المستخدمين بقيمة مليار دولار، وذلك بسبب المبالغ الهائلة التي أنفقها الناس للحصول على ملكية الصور بداخله. يُمكن لأي شخص نسخ تلك الصور بشكل مثالي، ومن دون عناء من الإنترنت. يشير هانتلي إلى حقيقة أن الصور المرتبطة بحقوق ملكية الرموز غير القابلة للاستبدال، لا تتم استضافتها عادة على “بلوكتشين”، ويعتبر أصل الرمز غير القابل للاستبدال مجرد تعليمات بشأن مكان تنزيل الصورة.

يجادل عشاق الرموز غير القابلة للاستبدال بأن معرّف “بلوكتشين” الفريد المرتبط بصورة ما مثل تلك المتوافرة في السلاسل المشهورة “بورد إيب ياكت كلوب” (Bored Ape Yacht Club) أو “ليزي لايونز” (Lazy Lions) أو “كريبتو بنكس” (CryptoPunks)، يجعل كل واحد منها نادراً وقيّماً. ردّ النقاد على ذلك بالقول إن الأصول الرقمية قابلة للتكرار، وبالتالي تسهل قرصنتها، كما فعل هانتلي، وقاموا باستخدام رمز النقر بزر الفأرة الأيمن للإشارة إلى رفضهم.

يوصل النقر بزر الفأرة الأيمن المستخدمين إلى قائمة تسمح لهم بحفظ نسخة من أي صورة رمزية غير قابلة للاستبدال ببساطة، وكان هذا النقر مصدر إلهام لصورة رمزية أخرى غير قابلة للاستبدال، تم التشكيك فيها منذ أسبوع. التقط شخص 10 آلاف صورة من “لايزي لايونز” وحوّلها إلى لوحة يد تقوم بالنقر على زر الفأرة الأيمن.

جدّدت تصريحات هانتلي الجدل حول القيمة الحقيقية للرموز غير القابلة للاستبدال، حيث اقترح بعض المدافعين أن سلبيته حيالها كانت إيجابية بالنسبة إلى فئة الأصول الجديدة، لأنه قام بتسليط الضوء عليها.

يقول هانتلي، إن القيمة الحقيقية طويلة المدى للرموز غير القابلة للاستبدال، تكمن في المصادقة عليها تماماً، مثل علامة التحقّق الزرقاء في “تويتر”، مضيفاً أن كل ذلك لا يمكن تحقيقه من دون “بلوكتشين”.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى