منوعات

طبيب يحذر من آثار الشوكولاتة والقهوة والنبيذ على القلب

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

يجري فريق الدكتور توماس لوشر كل عام أبحاث على 3 آلاف ورقة علمية عن القلب البشري، ويتم اختيار عدد قليل منها للنشر في المجلة الأوروبية للقلب والتي تعد واحدة من أهم الدوريات في هذا المجال الدقيق.

وبعد أن ترك لوشر منصبه مؤخرا، كتب مقالا عن السؤال الذي طالما حير الكثيرين، ما هو تأثير الشوكولاتة، والقهوة، والنبيذ على القلب؟ ويجيب قائلا أن الأمر أكثر تعقيدا من الأحكام السهلة التي يمكن تلخيصها في كلمة واحدة، مثل “مضر” و”مفيد”.

وأكد العالم المرموق الذي شارك في كتابة ما يزيد عن 500 بحث علمي على مدار حياته، أن هناك عوامل متعددة، مثل الكمية والنوع، قد تغير من تأثير هذه الأغذية على الصحة، وأن العلماء لم يتوصلوا بعض لإجابات العديد من الأسئلة.

وبحسب صحيفة الغارديان، فإن لوشر وصف الشوكولاتة البيضاء بأنها ليست صحية على الإطلاق، وأن الشوكولاتة قد تكون مفيدة إن كانت داكنة ومرة، قليلة السكر والدهون، لكن العلم لم يتوصل بعض للجرعة الصحية المثالية.

ولفت لوشر إلى أن الشوكولاتة في الماضي كانت طعاما نادرا، لكنها في العصر الحديث صارت متوافرة بكثرة، وتلعب دورا في نشر السمنة.

وعن القهوة، قال لوشر إن كلما زاد استهلاكها، كلما قل تأثيرها المنبه، لكن شرب 4 فناجين يوميا، قد يسهم في تحسين صحة القلب. ولا يوجد فوائد مثبتة للنبيذ في تحسين صحة القلب، وتأثيره يظل “محايدا” على أفضل تقدير.

وأضاف لوشر أنه شخصيا لا يشرب أكثر من كأسي نبيذ في الأسبوع، وفنجان أو اثنين قهوة يوميا، ولا يتناول الشوكولاتة إلا حين يعطيها إليه مرضاه.

ويتفق دكتور الدورة الدموية والمستشار بجامعة شيفلد البريطانية، تيم شيكو، مع لوشر أن هناك أدلة حول فائدة الشوكولاتة والقهوة، لكن لا يوجد أدلة على فائدة المشروبات الكحولية للقلب.

وعلقت خبيرة التغذية في المؤسسة البريطانية للقلب، تراسي بيكر، قائلة إن مرضى القلب يفترضون أن الشوكولاتة والقهوة قد تكون مضرة لهم، ويحسون بالراحة الشديدة حين يعلمون أن هذا ليس صحيحا. وأشادت بيكر بمقال لوشر، قائلة إنه متوازنة.

وشددت بيكر على أن الأهم لصحة القلب، والجسد عموما، هو الحياة الصحية، أى الإقبال على أكل الفاكهة والخضروات والحبوب، والابتعاد عن الأكل المليء بالأملاح والسكريات والدهون، ولعب الرياضة والتمرين باستمرار، والامتناع عن التدخين.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى