الرئيسيةدولي

تأثير جرعتي لقاح كورونا “لا يدوم”

شارك هذا الموضوع:

أظهرت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بجرعتين من لقاح فايزر- بيونتك المضاد لفيروس كورونا في يناير وفبراير، ارتفعت فرصة إصابتهم بالفيروس بنسبة ٥١ في المئة في يوليو، مقارنة بأولئك الذين تم تطعيمهم في مارس أو أبريل، بحسب تقرير لمجلة “نيتشر كوميونيكيشنز”.

وعملت مجموعة من الباحثين والأطباء من معهد “كي آي ” ومركز “كي أس أم” للأبحاث على دراسة ترصد معدلات الإصابة بالفيروس، مقارنة بتاريخ تلقي جرعتي اللقاح، وذلك على أكثر من 1.3 مليون شخص.

ووفقا للدراسة، كان خطر العدوى أعلى بشكل ملحوظ بالنسبة للأشخاص الذين تم تطعيمهم في وقت أبكر، مع وجود اتجاه إضافي لخطر عالٍ بدخول المستشفى.

وقال الباحثون إن النتائج تتفق مع دراسات أخرى بشأن هذا الموضوع، حيث تظهر انخفاضا في مستويات الأجسام المضادة في الجهاز المناعي، بعد أربعة إلى ستة أشهر من تلقي اللقاح.

وأشارت الدراسة إلى أن عمر الأشخاص لم يكن له أي تأثير على تراجع فعالية ​​اللقاح، مما يعني أن هذا الأمر يطال الجميع وليس فقط كبار السن.

بدوره، قال الدكتور باراك مزراحي، الباحث في معهد “كي آي” الذي قاد الدراسة، إن “فعالية اللقاح تتضاءل بالتساوي بالنسبة للجميع”.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى