أخبار الشركاتالرئيسية

أحد مؤسسي “يوتيوب” يعترض على إلغاء زر عدم الإعجاب لهذا السبب

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

خرج جاويد كريم الشريك المؤسس الثالث لموقع يوتيوب عن صمته، واعتراض على إزالة المنصة لعداد عدم الإعجاب لمقاطع الفيديو، موضحًا أن هذا التغيير سيؤدي إلى تراجع المنصة.

وقال كريم: لماذا تجري يوتيوب هذا التغيير غير المرغوب فيه عالميًا، هناك سبب. ولكن ليس سببًا مفيدًا، ولن يتم الكشف عنه علنًا، تعد القدرة على التعرف بسهولة وسرعة على المحتوى السيئ ميزة أساسية لمنصة المحتوى التي ينشئها المستخدمون. ليس كل المحتوى الذي ينشئه المستخدمون جيد.

وأجرت المنصة التغيير على واجهة المستخدم الأسبوع الماضي. وقالت إنها أزالت إبداءات عدم الإعجاب العامة من أجل مواجهة المضايقات وتعزيز التفاعلات المحترمة بين المشاهدين وصناع المحتوى.

ولكن العديد من مستخدمي وصناع محتوى يوتيوب انتقدوا القرار. وذلك بحجة أن أرقام عدم الإعجاب تمنح المجتمع وسيلة للتعبير عن تفضيلاته. بالإضافة إلى التعرف بسرعة على مقاطع الفيديو المضللة والمحتوى غير المرغوب فيه الذي تروج له خوارزمية المنصة.

وكان كريم ينشر رسالته بطريقة غير عادية، وذلك من خلال تعديل الوصف لأول فيديو تم تحميله على موقع يوتيوب، وهو مقطع عادي بعنوان “أنا في حديقة الحيوانات” الذي يقوم ببطولته كريم البالغ من العمر 25 عامًا.

وقام كريم في الأصل بتحرير وصف الفيديو قبل بضعة أيام ليقول: عندما يوافق كل مستخدم عبر يوتيوب على أن إزالة عدم الإعجاب فكرة غبية، فمن المحتمل أن تكون كذلك. ولكن كريم غير هذا الوصف مرة أخرى لكتابة إدانة أكثر تفصيلاً.

أحد مؤسسي يوتيوب يتوقع تراجعها بعد إزالة عدم الإعجاب
يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها كريم فيديو “أنا في حديقة الحيوانات” كلوحة إعلانية غير رسمية لآرائه عبر المنصة.

وفي عام 2013، عندما أعلنت يوتيوب أنها تستخدم Google Plus لتشغيل التعليقات – وهي خطوة اعتبرها الكثيرون وسيلة لعملاقة البحث لفرض مشاركة متزايدة لشبكتها الاجتماعية – عدل كريم وصف الفيديو للاعتراض.

وقال كريم: لا يمكن اعتبار إزالة إبداءات عدم الإعجاب أمرًا جيدًا لصناع المحتوى. لا يوجد صانع محتوى عبر المنصة يعتقد أن إزالة إبداءات عدم الإعجاب فكرة جيدة للموقع أو لصانع المحتوى.

وأضاف: لن تكشف يوتيوب عن السبب الحقيقي لهذه الخطوة، وبدلًا من ذلك قد تكون هناك إشارات إلى دراسات مختلفة. الدراسات التي تتعارض على ما يبدو مع الفطرة السليمة لكل مستخدم عبر المنصة.

المصدر: Aitnews

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى