الذكاء الاصطناعيالرئيسية

“غوغل” ستخطو نحو التريليون المقبل من خلال الذكاء الاصطناعي

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

يرى الرئيس التنفيذي سوندار بيتشاي أن مستقبل “غوغل” في أقدم منتجاتها ألا وهي البحث عبر الإنترنت، وذلك على الرغم من أن العديد من عمالقة التكنولوجيا الآخرين بدأوا بالاتجاه نحو الميتافيرس باعتباره المحرك التالي للنمو.

قال بيتشاي، الرئيس التنفيذي لـ”غوغل” وشركتها الأم “ألفابيت”، في مقابلة مع إيميلي تشانغ في منتدى الاقتصاد الجديد الذي تنظمه “بلومبرغ” في سنغافورة: “أشعر أنني محظوظ بأن مهمتنا أبدية.. وهناك حاجة لتنظيم المعلومات أكثر من أي وقت مضى”.

التريليون المقبل
في وقت سابق من الشهر الجاري، تجاوزت القيمة السوقية لـ”ألفابيت” لفترة وجيزة حاجز الترليوني دولار بفضل نمو المبيعات والأرباح خلال الوباء، وعندما سُئل من أين سيأتي التريليون القادم، أشار بيتشاي إلى الخدمة الأساسية لشركته، وتوقع أن يطرح المستهلكون المزيد من الأسئلة على أجهزة الحاسب الآلي عبر الصوت و”الخبرات متعددة الوسائط”، وقال الرئيس التنفيذي: “ستظل القدرة على التكيف مع كل ذلك وتطوير البحث بمثابة أكبر فرصة”.

ومنذ توليه إدارة “غوغل” في عام 2015، دفع بيتشاي أعمال الشركة بشكل أعمق نحو الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي في الوقت الذي يواجه فيه زيادة في التدقيق التنظيمي. وفي المقابلة، حدد بيتشاي الأعمال الرئيسية المتنامية في “غوغل” – الخدمات السحابية وخدمة الفيديو “يوتيوب” ومتجر التطبيقات – وقال إن استثمارات الذكاء الاصطناعي كانت “تدعم” كل منها.

الصين
أيضاً توقع الرئيس التنفيذي، المولود في الهند، تطوير واختبار المزيد من منتجات “غوغل” في آسيا أولاً قبل انتشارها في جميع أنحاء العالم، لكن ليس في الصين. وبعد تجميد خطط نقل أعمال البحث إلى البر الرئيسى للصين في عام 2018، بعد استياء من الموظفين، أبقت “غوغل” معظم خدماتها خارج الدولة الأكثر اكتظاظاً بالسكان، وقال بيتشاي: “لا أرى أن ذلك سيتغير”.

لكنه لا يتفق مع الرؤساء التنفيذيين الآخرين في وادي السيليكون في النظرة القاتمة للتقدم التكنولوجي في الصين، وأقر بيتشاي بأن شركته “متعادلة” مع الشركات الصينية في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة الكمية، وأكد أن الولايات المتحدة والصين لديهما مجال للتعاون في مجالات مثل تغير المناخ وسلامة الذكاء الاصطناعي.

وربطت بعض أكبر نظيرات “غوغل”، مثل “مايكروسوفت”، و”ميتا بلاتفورمز” الشركة الأم لـ”فيسبوك”، مستقبلها بالعوالم الافتراضية للـ”ميتافيرس”، واتبعت “غوغل” عدة مناهج تجاه منتجات الواقع الافتراضي والواقع المعزز لكن بنجاح محدود. ومنذ سنوات، فشلت محاولتها الأولى فشلاً كبيراً، وهي نظارة “غوغل غلاس”، ووضعت “غوغل” مؤخراً هذه الجهود في قسم جديد يرفع تقاريره إلى بيتشاي، لكنه لم يقدم أي تفاصيل حول الاستراتيجية.

وقال: لطالما كنت متحمساً بشأن مستقبل الحوسبة الغامرة..وهي لا تنتمي لأي شركة بل هي تطور طبيعي للإنترنت”.

وعادة يتحدث المبشرين بعصر الميتافيرس عن إمكانية بناء تكنولوجيا جديدة مثل بلوكتشين أو العملات المشفرة. وبخلاف بعض الشراكات في مجالة الحوسبة السحابية، تجنبت “غوغل” بقدر كبير هذه المنطقة من القطاع.

وقال بيتشاي إنه لا يمتلك أي عملة مشفرة، وقال: “أتمنى لو فعلت.. لقد انخرطت فيها قليلاً، كما تعلم، دخلت وخرجت”.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى