أخبار الشركاتالرئيسية

البيت الأبيض لا يشجع “إنتل” على زيادة إنتاج الرقائق في الصين

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

كشفت تقارير أمريكية أن البيت الأبيض وإدارة الرئيس بايدن لا تحبذ فكرة أن تقوم شركة “إنتل” بزيادة إنتاج رقائقها داخل الصين للمساعدة في حل أزمة نقصها.

وكان من الممكن أن تسهم الصين في توفير كمية وافرة من الرقائق لشركة “إنتل” قبل نهاية العام المقبل 2022، لكن إدارة بايدن رفضت لقلقها من مسائل أمنية، وفقا لوكالة “بلومبرغ” الأمريكية.

ولم تعترف شركة “إنتل” رسميا باعتراض حكومة الولايات المتحدة على تصنيع الرقائق في الصين، لكنها رحبت “بالحلول الأخرى” للمساعدة في تلبية الطلب على الرقائق، وبحثت في الحكومة الأمريكية في “عدد من الأساليب” لحل مشكلة نقص الرقائق، بما في ذلك تصنيع الرقائق الجديدة في أمريكا وأوروبا.
وبينما لم يوضح تقرير “بلومبرغ” بالتفصيل المخاوف الأمنية وراء زيادة “إنتل” إنتاج رقائقها داخل الصين، فقد صرح رئيس الشركة، بات غيلسنجر، في وقت سابق، أن “الاعتماد الكبير على التصنيع الآسيوي يمثل تهديدا لسلسلة التوريد”.

كذلك كانت هناك مخاوف على مر التاريخ من قيام الشركات الأمريكية بمشاركة التكنولوجيا الحساسة بشكل غير صحيح مع الصين.

ويستمر الرئيس الأمريكي جو بايدن في انتهاج سياسة الرئيس السابق، دونالد ترامب، من حيث إجراء مناكفات اقتصادية مع الصين، ومواصلة أمريكا في وضع عدد من الشركات الصينية على القائمة السوداء، ومن أبرزها شركة “هواوي”، وحرمان أجهزتها الذكية من خدمات “غوغل” الأمريكية، الأمر الذي ساهم في هبوط شعبيتها بالسوق الاستهلاكية.

المصدر: سبوتنيك

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى