تكنولوجيا

قبعة الكترونية لمقاومة الارق

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
يقوم مايكل فرانكو الصحفى بموقع ” سى نت دوت كوم ” الالكترونى المتخصص فى موضوعات التكنولوجيا بتجربة واختبار القبعة التى تعرف باسم ” سليب شبرد ” ، وهى عبارة عن قلنسوة إلكترونية يرتديها الشخص الذي يعاني من الأرق عند النوم حيث تقرأ الموجات الصادرة عن المخ ، ثم تقوم القلنسوة بتشغيل نغمات صوتية في أذن الشخص حتى يستغرق في نوم عميق.
ونقل الموقع الإلكترونى عن مايكل فرانكو القول ” إننى أجد صعوبة فى النوم .. وللتغلب على ذلك ، فإننى مستعد لتجربة أي شيء بما في ذلك ارتداء قبعة متوهجة لكي أنام”.
تحتوي قبعة أو قلنسوة النوم “سليب شبرد ” على سماعتين صغيرتين يتم وضعهما في أذنى المستخدم مع وحدة استشعار توضع بالقبعة في مواجهة الرأس. وتعتمد فكرة تشغيل الجهاز على أساس قيام وحدة الاستشعار بمراقبة موجات المخ ثم تقوم السماعات بتشغيل نغمات صوتية تستهدف تقليل حركة هذه الموجات وبالتالي يستغرق في النوم. وتصدر كل سماعة من السماعتين نغمات مختلفة بدرجة طفيفة.
وتقول الشركة المنتجة للقبعة إن ” النبضات الإيقاعية التي يسمعها المستخدم عند ارتداء القبعة سليب شبرد ، يترجمها المخ فعليا على أساس اختلاف التردد بين النغمتين اللتين يتم تشغيلهما في كل أذن من الأذنين.. هذه قدرة طبيعية موجودة في بنية المخ وهو ما يخلق إحساس الاسترخاء الذي يمكن الشعور به عند الهدهدة أو التمايل للأمام وللخلف كما يحدث عند النوم في أرجوحة شبكية” وهو ما يساعد في الاستغراق في النوم.
ويوجد أعلى القبعة صندوق بلاستيكى صغير ، يحتوى على ترانزستورات ورقائق اليكترونية . ويتم إعادة شحن القبعة من خلال منفذ “مايكرو يو.إس . بى .”أو الناقل التسلسلى العالمى متناهى الصغر وهي مزودة أيضا بوحدة للتحكم في درجة صوت النغمات. ويقول الصحفى فرانكو إنه لم يتمكن من تحديد الدرجة المناسبة التي تساعده على الاستغراق في النوم.
المصدر: الاقتصادية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى