أخبار الشركاتالرئيسية

“رولز رويس” تبني محطات نووية مصغرة للحصول على الطاقة النظيفة

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

كشفت شركة “رولز رويس” البريطانية أنها تعمل حاليًا على بناء سلسلة من المفاعلات النووية المصغرة، في ظل بحث بريطانيا عن طرق تخفض فيها انبعاثات الكربون إلى جانب تكاليف الطاقة النووية.

وقالت الشركة إن هذا النوع من المفاعلات الذي اقترحته “رولز رويس” سيغطي نحو ملعبين لكرة القدم أو نحو عشر مساحة محطة تقليدية لتوليد الطاقة النووية.

ومن شأن هذه المحطات توليد طاقة أقل بنحو سبع إنتاج المنشأة النووية العملاقة التي تبنى في هينكلي بوينت بجنوب غربي إنجلترا.

من المرجح أن تواجه بريطانيا منافسة من فرنسا التي أعلنت أخيرا عن برنامجها الخاص بالمفاعلات الصغيرة، والولايات المتحدة حيث يعمل المشغلون على مفاهيم مماثلة.

لكن “رولز رويس” قالت إنها تأمل خفض تكاليف البناء إلى نحو ملياري جنيه إسترليني (2.7 مليار دولار) لكل منها، مقارنة بنحو 22.5 مليار جنيه لمصنع هينكلي بوينت، وسيأتي بعض التوفير من بناء عدد كبير من المصانع ومن صنع وحدات يمكن تجميعها بعد ذلك في مواقع التوليد.

وتأمل الشركة بناء 16 من المحطات المعروفة باسم المفاعلات الصغيرة المعيارية، وقالت إن كلا منها يمكن أن تمدّ وحدها نحو مليون منزل بالطاقة.

وستسهم الحكومة البريطانية بمنحة قيمتها 210 ملايين جنيه إسترليني لتطوير المحطات، في حين ستستثمر “رولز رويس” وشركاؤها معا 195 مليون جنيه إسترليني على مدى 3 سنوات، بما في ذلك شركة “إكسيلون جينريشن” (Exelon Generation) وهي شركة أميركية للطاقة النووية، وشركة “بي إن إف ريسورسز” (BNF Resources) وهي شركة خاصة.

وتبحث الحكومة عن مصادر للطاقة النظيفة لتحل محل المحطات النووية البريطانية القديمة، على الرغم من أن من غير المرجح بدء تشغيل طرازات “رولز رويس” قبل عقد على الأقل.

يعود انخراط “رولز رويس” في مجال الطاقة النووية إلى خمسينيات القرن الماضي عندما ساعدت في تصميم الغواصات النووية البريطانية.

وإلى جانب كونها أداة لتحقيق أهداف طموحة للانبعاثات، تنظر الحكومة أيضا إلى البرنامج النووي المصغر على أنه وسيلة للوفاء بوعدها بإيجاد فرص عمل في شمال إنجلترا، وهو المكان الذي قالت “رولز رويس” إن جزءا كبيرا من الاستثمارات سيكون فيه، كما تأمل الحكومة إقامة صناعة تصديرية لبيع هذه المحطات لدول أخرى.

ومع ذلك، من المرجح أن تواجه بريطانيا منافسة من فرنسا التي أعلنت أخيرا عن برنامجها الخاص بالمفاعلات الصغيرة، والولايات المتحدة حيث يعمل المشغلون على مفاهيم مماثلة. وفي الأسبوع الماضي، أعلنت شركة “نوسكيل باور” (Nuscale Power) -التي تتخذ من بورتلاند بولاية أوريغون مقرا لها- عن اتفاق لبناء مفاعلات صغيرة نموذجية في رومانيا.

وعلى الرغم من المخاطر الناجمة عن الحوادث، فإن الطاقة النووية تجتذب اهتماما جديدا في أوروبا وأماكن أخرى كأداة للبلدان لتحقيق أهداف متزايدة الطموح بغية الحد من انبعاثات الكربون المسؤولة عن تغير المناخ، وتعدّ المحطات النووية ذات قيمة كبيرة لتوفيرها كميات كبيرة من الكهرباء المنخفضة الكربون.

ويعود انخراط “رولز رويس” في مجال الطاقة النووية إلى خمسينيات القرن الماضي عندما ساعدت في تصميم الغواصات النووية البريطانية.

شبكة الجزيرة

قناة تلفزيونية إخبارية حكومية تابعة لشبكة الجزيرة الإعلامية، تأسست في 1 نوفمبر 1996، ويقع مقرها في العاصمة القطرية الدوحة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى