الرئيسيةسيارات

“بورش” تطور تقنية التوأمة الرقمية لمراقبة وتشخيص أعطال السيارة

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

تعمل شركة بورش حاليًا على تطوير تقنية التوأمة الرقمية بالتعاون مع تايكان الكهربائية بالكامل منذ نحو ثلاث سنوات، وركز صانع السيارات على الهيكل باعتباره أهم جزء من السيارة، فهو الجزء الذي يتعرض لأحمال عالية مستدامة خاصة عبر مضمار السباق.

وتعتبر التوأمة الرقمية نسخة افتراضية من كائن موجود، سواء كانت مركبة أو نظامًا أو مكونًا، يمكنك مراقبته وتشخيصه وحتى إجراء تحليل يعتمد على البيانات، كل ذلك دون الحاجة إلى التفاعل مع السيارة الفعلية أو جزء منها.

وتسمح التوأمة الرقمية لصانع السيارات بمراقبة استخدام السيارة وأنظمة السلامة المسبقة في الظروف المعاكسة وتبسيط زيارات الخدمة والمزيد.

وتريد الشركة أن تكون سيارتك قادرة على تقديم تحذيرات صيانة مبكرة أو تنبهك استباقيًا لظروف الطريق الخطرة أو حتى تساعدك في زيادة مبلغ المال الذي تحصل عليه عند البيع.

وتتم إدارة أعمال تطوير التوأمة الرقمية بواسطة Cariad، شركة البرمجيات المستقلة التابعة لمجموعة فولكس فاجن التي تركز على السيارات.

ونظرًا لانتمائها إلى هذه المؤسسة الأكبر، تتمتع بورش بإمكانية الوصول إلى المعلومات من جميع سيارات مجموعة فولكس فاجن، مما يزيد من كمية البيانات التي يمكنها التعامل معها.

ويمكن تمكين تنبيهات الصيانة التنبؤية من خلال تكنولوجيا التوأمة الرقمية. وبعد اصطدامها بالحفر، يمكن للمركبة أن تتنبأ بأن أحد مخمداتها قد يحتاج إلى استبدال خلال الأسبوعين المقبلين.

ويتم هذا التحديد من خلال البيانات التي تم جمعها بواسطة مستشعرات التسارع. ويمكن للسيارة بعد ذلك تحذير السائق من حدوث عطل وشيك وحتى تنبيه الوكيل المفضل للمالك، بحيث يكون لديه الأجزاء ذات الصلة للحصول على تجربة خدمة سلسة.

بورش قد تطلق التقنية في العام المقبل
تتم مراقبة نظام التعليق الهوائي في بورش تايكان بهذه الطريقة، حيث يختار نصف المالكين المشاركة في برنامج تجريبي.

ويتم جمع البيانات حول التسارع وإرسالها إلى نظام الواجهة الخلفية، الذي يقارن هذه المعلومات بباقي أسطول المركبات.

وفي حالة تجاوز العتبات، يمكن تنبيه السائق لفحص سيارته بحثًا عن أي تلف محتمل. وتعتبر الخصوصية مهمة لبورش، ويجب على المالكين الاشتراك لمشاركة أي بيانات، وكلها تبقى مجهولة المصدر.

وتتم معالجة البيانات مسبقًا في السيارة لتقليل الكمية المطلوب نقلها. ولكن يمكن للمالكين إلغاء تنشيط نقل المعلومات هذا في أي وقت.

ويمكن عمل نفس الشيء مع المحركات. إذ يمكن التحقق من أسلوب قيادة المالك من خلال أخذ البيانات التي تم جمعها من سيارته ومقارنتها بالمعلومات التي تم جمعها من سيارات السائقين الآخرين.

كما يمكن استخدام هذه المعلومات لتخصيص فترات الخدمة وحتى تنبيه الفنيين لفحص مكونات معينة، مما يوفر الوقت، ويزيد من السلامة.

ويمكن أن يساعد الوصول إلى التوأمة الرقمية أيضًا الفنيين في تشخيص المشكلات المتقطعة. وفي حالة حدوث طقطقة في نظام التعليق في وقت معين، يمكن أن تظهر التوأمة الرقمية نوع المدخلات التي تسبب هذه الضوضاء، وما هي زاوية التوجيه التي قد تحدث فيها والسرعة التي تسير بها السيارة.

ويؤدي الحصول على هذه المعلومات الإضافية إلى تسهيل التعرف على المشكلات المستعصية وإصلاحها. ويمكن أن تحذر التوأمة الرقمية مالكي سيارات بورش الآخرين من الظروف الخطرة.

كما يمكن أن تساعد التوأمة الرقمية في زيادة قيمة سيارتك عبر إبراز عادات القيادة. ويمكن للشركة تزويد المالك بتقرير تاريخي عن سيارته.

ويوضح التقرير أن الصيانة والإصلاحات تمت في الموعد المحدد وأن السيارة لم يتم إساءة استخدامها.

وتساعد هذه المعلومات المالك على إثبات أنه اعتنى بسيارته، مما قد يؤدي إلى الحصول على سعر أعلى عند البيع. علاوة على ذلك، إذا تم إجراء الصيانة والإصلاحات في الموعد المحدد، يمكن أن تقدم بورش للسائقين ضمانًا ممتدًا.

المصدر: Aitnews

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى