الرئيسيةتكنولوجيا

هل يمكن أن يكون الواقع الافتراضي علاجًا للقلق والاكتئاب؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

تقوم شركة ناشئة جديدة باستخدام الواقع الافتراضي لعلاج القلق الاجتماعي وقضايا الصحة العقلية الأخرى، حيث بحسب آخر الدراسات فإن حوالي 15 مليون أمريكي يعاني من القلق الاجتماعي، ولكن العلاج بالطرق الطبيعية قد يكون مكلفًا ويصعب الوصول إليه.

ويمكن أن يقدم الواقع الافتراضي علاجًا مستهدفًا يتم إجراؤه في المنزل وبتكلفة اقتصادية أقل، حيث توفر شركة “راي” (Rey) الناشئة ومقرها أوستن جلسات “في آر” (VR) التي تضع المستخدمين في بيئة افتراضية تسمح لهم بالعمل من خلال تحديات نفسية يقومون بها في مساحة آمنة وتساعد في “إعادة توصيل الدوائر” التي يمكن أن تسبب قلقًا، كما يقول ديباك جوبالاكريشنان، مؤسس الشركة والرئيس التنفيذي.

يمكن أن يعني ذلك التنقل في مكتب الطبيب أو أي موقف اجتماعي آخر داخل مساحة افتراضية، والتعلم بمرور الوقت لإدارة مشاعر القلق التي قد تنشأ.

يقدم المدربون البشريون إرشادات تساعد المستخدمين على استيعاب آليات التأقلم عند حدوث القلق، في حين أن النظام المبني على الواقع الاقتراضي يمكن الوصول إليه عبر الهاتف أو الحاسوب ويمكن أن تعزز هذه الدروس بشكل أكبر الثقة بالنفس.

يقول جوبالاكريشنان إن “الانغماس والشعور بأنك تتفاعل بالفعل مع إنسان آخر أو شخصية أخرى، يتيح لك نوعًا من العمل من خلال طبقات الإدراك وفهم أن أنماط المعتقدات لديك ليست صحيحة بالضرورة”.

وخلصت دراسة من قبل عالم النفس بجامعة أكسفورد (Oxford) دانيال فريمان -وهو أيضًا من المؤسسين لشركة راي- إلى أن المرضى الذين استخدموا العلاج الآلي للواقع الافتراضي قد شهدوا انخفاضًا بنسبة 38% في القلق وأعراض الاكتئاب على مدى 6 أسابيع.

يأتي هذا الاكتشاف في الوقت الذي أعلنت فيه فيسبوك عن مشروعها الجديد الميتافيرس (metaverse). وفيما قد تبدو الفكرة صعبة التطبيق بالنسبة للكثيرين في الوقت الحالي، فإن مشاريع الواقع الافتراضي كالميتافيرس ستكون لها استخدامات اجتماعية قيّمة في المستقبل.

شبكة الجزيرة

قناة تلفزيونية إخبارية حكومية تابعة لشبكة الجزيرة الإعلامية، تأسست في 1 نوفمبر 1996، ويقع مقرها في العاصمة القطرية الدوحة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى