اقتصادالرئيسية

انخفاض الإنتاجية في الولايات المتحدة بأكبر قدر منذ 1981

شارك هذا الموضوع:

انخفضت الإنتاجية في الولايات المتحدة بأكبر قدر لها منذ 1981 في الربع الثالث.
وذكرت وكالة “بلومبيرج” للأنباء، أن إنتاج العاملين في الأعمال غير الزراعية خلال الساعة الواحدة، انخفض بنسبة 5 في المائة سنويا في الربع الثالث، بحسب إحصاءات وزارة العمل أمس. ويأتي ذلك مقارنة بحدوث زيادة في الإنتاجية 2.4 في المائة خلال الربع الثاني، والانخفاض المتوقع 3.1 في المائة، ومن الممكن أن تكون معدلات نمو الإنتاجية متقلبة للغاية.
إلى ذلك، انخفض عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة إلى أدنى مستوى في 19 شهرا الأسبوع الماضي، ما يشير إلى أن الاقتصاد يستعيد قوة الدفع وسط تحسن كبير في الصحة العامة على الرغم من أن قيود الإمدادات ما زالت قائمة.
وقالت وزارة العمل الأمريكية أمس، “إن إجمالي طلبات إعانة البطالة الحكومية المقدمة للمرة الأولى انخفض 14 ألفا إلى مستوى معدل في ضوء العوامل الموسمية عند 269 ألف طلب للأسبوع المنتهي في 30 تشرين الأول (أكتوبر).
وهذا هو أدنى مستوى منذ منتصف آذار (مارس) 2020 عندما تم فرض الإغلاق الإجباري للأعمال التجارية لإبطاء الموجة الأولى من الإصابات بفيروس كورونا. وبذلك انخفضت المطالبات لمدة خمسة أسابيع متتالية.
وأسهمت سلالة دلتا المتحورة من فيروس كورونا ونقص السلع في تقييد النمو الاقتصادي إلى أبطأ وتيرة في أكثر من عام في الربع الأخير. وأصبحت طلبات الإعانة، التي انخفضت من مستوى قياسي بلغ 6.149 مليون في أوائل نيسان (أبريل) 2020، حاليا ضمن النطاق الذي ينظر إليه عموما على أنه متوافق مع أوضاع صحية في سوق العمل.
وأعلنت الإدارة الأمريكية أمس، أن القواعد الصارمة الرامية لدفع عشرات ملايين الموظفين الأمريكيين لتلقي اللقاحات المضادة لكوفيد ستدخل حيز التطبيق في الرابع من كانون الثاني (يناير) العام المقبل.
وتمثل الإجراءات التي تستهدف الشركات التي توظف أكثر من مائة شخص والعاملين في مجال الرعاية الصحية والمتعاقدين الفيدراليين التدابير الأكثر تشددا التي اتخذتها واشنطن حتى الآن لمكافحة الفيروس والمتحورة دلتا التي أثرت في التعافي الاقتصادي للبلاد في الأشهر الأخيرة.
وقال مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأمريكية “إنه بحلول الرابع من كانون الثاني (يناير) 2022، سيتعين على أي موظف يندرج ضمن هذه الفئات الثلاث إما تلقي كامل جرعات اللقاحات أو الخضوع أسبوعيا على الأقل إلى فحص كوفيد”.
وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن الإجراءات في أيلول (سبتمبر) على وقع القلق المتزايد حيال معدل التطعيم في البلاد، ما دفع الوكالات الفيدرالية إلى وضع اللمسات الأخيرة على الإجراءات التي قوبلت بانتقادات من الجمهوريين وبعض النقابات.
وستؤثر القواعد الجديدة في أكثر من ثلثي القوة العاملة في البلاد، وفق المسؤول الكبير، وستضاف إلى تدابير أعلنت عنها شركات كبرى وبعض الولايات.
وقال المسؤول “إن القواعد ستدفع بملايين الأمريكيين إلى تلقي اللقاحات، ما يحمي الموظفين وينقذ حياة الناس ويعزز اقتصادنا ويسهم في تسريع تجاوزنا هذا الوباء”.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى