الرئيسيةعملات إلكترونية

رحلة صعود وهبوط عملة مشفرة في دقائق

شارك هذا الموضوع:

اختفت ملايين الدولارات في غضون دقائق، الثلاثاء، بعد ارتفاع عملة مشفرة جديدة مستوحاة من مسلسل “سكويد جيم” أو “لعبة الحبار” الشهير الذي أنتجته شبكة نتفليكس، ثم سرعان ما هبطت قيمتها بشكل لا يصدق.

فبعد أن أقبل الكثير على الاستثمار في العملة المشفرة المسماة “سكويد”، التي بدأ تداولها أوائل الأسبوع الماضي وصل سعرها إلى ما يقرب من 2800 دولار، هبطت العملية بشكل دراماتيكي، إلى ما يقابل الصفر تقريبا الثلاثاء.

ووفقا لتقرير لصحيفة “نيويورك تايمز“، كانت هذه العملة المشفرة، قد بدأ التداول بسعر فلس واحد فقط لكل رمز مميز (توكن).

في الأيام التالية، لفت صعود العملة الجديدة بشكل متسارع، انتباه عدد من وسائل الإعلام، حيث تم تداوله بسعر 38 دولارا لكل توكن في بورصة عملة مشفرة تسمى “بان كيك سواب”.

وفي وقت لاحق يوم الاثنين، قفزت قيمة الرمز المميز من 628 إلى 2856 دولارا خلال عشرة دقائق فقط، وفقا لمنصة كوين ماركت كاب”، وهو موقع لتتبع بيانات التشفير، الذي أشار إلى أنه بعد خمسة دقائق فقط من وصوله إلى هذا الرقم، هبطت العملة سريعا إلى سعر 0.0007 دولار.

ورفضت بورصة “بان كيك سواب” التي عرض من خلالها هذه العملة الرد على طلب رويترز للتعليق.

وقالت منصة “كوين ماركت كاب“، إنها تلقت عدة تقارير تفيد بأن المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي المتعلقة بعملة “الحبار” لم تعد تعمل.

وتشير المعطيات الأولية إلى أن قرابة 40 ألف شخص كانوا ضحية العملة الاحتيالية. وأشارت تقارير إلى أن عملة “سكويد جيم” تم إنشاؤها لصناعة الثروة والربح السريع.

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز”، عن أحد المستثمرين من ضحايا هذه العملية الاحتيالية، أنه أنفق ألف دولار لشرائها، معتقدا أن الرمز مرخص بواسطة “نتفليكس”.

وقالت الصحيفة إن المتحدثة باسم نتفليكس،  شارون تشان، رفضت التعليق.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى