مسؤولية اجتماعية

البنك العربي وتكيّة أم علي يجددان اتفاقية التعاون بينهما

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – انطلاقاً من مسؤوليته المجتمعية و حرصه على تقديم الدعم للأسر الأشد فقراً و الأكثر حاجة في المملكة، جدد البنك العربي مؤخراً اتفاقية التعاون مع تكية أم علي للعام الرابع عشر على التوالي، وذلك بهدف دعم أُسر تكيّة أم علي التي تعيش تحت خط الفقر الغذائي في مختلف محافظات المملكة.
وبموجب هذه الاتفاقية، سيقوم البنك العربي بكفالة عددٍ من الأُسر المستفيدة من تكيّة أم علي لمدة عامٍ كامل، لتوفير دعمٍ شهريٍ لهذه الأُسر على شكل طرودٍ غذائيةٍ تفي باحتياجات الأُسر التغذويّة وتكفي لتحضير ثلاث وجباتٍ يومية لكافة أفراد الأُسرة على مدار الشهر.
وتعبيراً عن شكره لدعم البنك العربي المتواصل، قال مدير عام تكيّة أم علي، السيد سامر بلقر: “نحنُ نعتزّ بتعاوننا الاستراتيجي مع البنك العربي خلال الأعوام الماضية، وسعيدون باستمرار هذا التعاون للعام الرابع عشر على التوالي، خاصةً في ظل الظروف الصعبة الناجمة عن جائحة كوفيد-19 والتي أثرت تَبعاتُها على مختلف شرائح المجتمع الأردني وبالأخص الأُسر الأكثر حاجة والمُعتَمدة لدى تكيّة أم علي.” وتابع بلقر: “من خلال تعاوننا مع المؤسسات والشركات، ستتمكّن تكيّة أم علي من دعم الأُسر المحتاجة وتوفير الدعم الغذائي المُستدام لها.”
وفي تعليقه على هذه الاتفاقية، قال السيد طارق الحاج حسن – مدير إدارة البراندنج في البنك العربي: “إنّ تعاون البنك العربي المُستمر مع تكيّة أم علي يُجسّد إيمان البنك بالدور المحوري الذي تقوم به تكية أم علي نحو المساهمة في محاربة الجوع والفقر.” وأضاف: “إنّ هذا الدعم يأتي انطلاقاً من استراتيجية البنك على صعيد الاستدامة وتطبيقاً لمنهج المسؤولية الاجتماعية والمتمثل بدعم الجهود الهادفة إلى تحقيق التكافل الاجتماعي والمساهمة في الوصول إلى أردنٍ خالٍ من الجوع من خلال تأمين الدعم الغذائي للأسر العفيفة.”
وتقوم تكيّة أم علي حالياً على توفير الدعم الغذائي الصحي والمُستدام لـ20,000 أسرة محتاجة تعيش تحت خط الفقر الغذائي في كافة محافظات المملكة، من خلال إيصال طرود غذائية شهرية وعلى مدار العام لهذه الأُسر، حيث يحتوي كل طردٍ غذائي على 19 مادة غذائية تفي باحتياجات الأسرة الغذائية على مدار الشهر.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن البنك العربي يتبنّى استراتيجيةً شاملةً ومتكاملةً على صعيد الاستدامة، تعكس حرص البنك على تعزيز أثره الاقتصادي والاجتماعي والبيئي من خلال العمل بشكلٍ وثيقٍ مع مختلف الجهات ذات العلاقة، وصولاً لتحقيق التنمية المُستدامة. ويُمثّل برنامج البنك العربي للمسؤولية الاجتماعية “معاً” إحدى ثمار هذا التوجّه، وهو برنامج متعدّد الأوجُه يرتكز على تطوير وتنمية جوانب مختلفة من المجتمع من خلال مبادراتٍ ونشاطاتٍ متنوعةٍ تُسهم في خدمة عدّة قطاعات وهي الصحّة ومكافحة الفقر وحماية البيئة والتعليم ودعم الأيتام.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى