أخبار الشركاتالرئيسية

منع “غوغل” من الهيمنة على الهواتف المحمولة في أستراليا

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

كشفت هيئة الرقابة الأسترالية لمكافحة الاحتكار عن نيتها إجبار “غوغل” على التخلي عن موقعه كمحرك بحث وحيد على الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية، وذلك ضمن خطة لتحجيم قوة عملاقة التكنولوجيا.

أوصت لجنة المستهلك والمنافسة الأسترالية، أمس الخميس، بعرض شاشة اختيار إلزامية تقوم بعرض مُزوِّدي مُحركات بحث بديلة على أجهزة الهواتف المحمولة الحالية والجديدة العاملة بنظام التشغيل”أندرويد” التابع لـ”غوغل”.

وتدرس الهيئة الرقابية أيضاً توسيع نطاق التغيير ليشمل أجهزة “أيفون”وأجهزة سطح المكتب التابعة لشركة “أبل”.

وقالت لجنة المستهلك والمنافسة في أستراليا إنها قد تطالب بأن يُعرض على المستخدمين أيضاً مجموعة من مُتصفِّحات الإنترنت.

زعزعة هيمنة “غوغل”
تتبع الخطة ترتيباً أوروبياً مشابهاً حيث أنشأت “غوغل” شاشة اختيار على أجهزة “أندرويد” تسمح للمستخدمين باختيار مُحركات البحث التي يديرها منافسون أصغر.

مع ذلك، يتجاوز دمج الشركة مُحرك بحث “غوغل” في”أندرويد” إدخال النص الأساسي، فهو جزء من مساعد”غوغل” الصوتي والعديد من الميزات الهيكلية الأخرى لنظام التشغيل. سيكون اختيار المُزوِّد مجرد خطوة واحدة نحو زعزعة هيمنة الشركة.

قالت لجنة المستهلك والمنافسة الأسترالية إن “غوغل” تمتلك 94% من سوق البحث الأسترالي.

ومن شأن المزيد من الإجراءات التنظيمية أن تُطيل أمد الهجوم على هيمنتها في البلاد التي أقرّت هذا العام أول قانون في العالم يُجبر”فيسبوك” و”غوغل”، المملوكة لـ”ألفا بيت”، على دفع أموال للناشرين مقابل الأخبار.

كما قالت لجنة المستهلك والمنافسة الأسترالية إنها تخطط لبدء المشاورات بشأن المقترحات.

وتُعد “غوغل” مُحرك البحث الافتراضي على أكثر المتصفحين شيوعاً؛ “غوغل كروم” و”سفاري” التابع لـ”أبل”، اللذين تم تثبيتهما مسبقاً على معظم أجهزة الهواتف المحمولة في أستراليا.

وقال رود سيمز، رئيس لجنة المستهلك والمنافسة الأسترالية: “أدت الهيمنة الحالية لشركة غوغل وترتيباتها التجارية إلى زيادة كبيرة في الحواجز أمام الدخول، ومنعت مُحركات البحث المنافسة الجديدة أو الناشئة من الوصول إلى المستهلكين”.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى