الرئيسيةعملات إلكترونية

شركة وساطة تركية تعتزم تقديم خدماتها لعملاء العملات المشفرة

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

كشف أصحاب واحدة من أكبر بورصات العملات المشفرة في تركيا عن تأسيس شركة وساطة للأوراق المالية ستقدم للملايين من عملائها خيارات جديدة ترضي رغبتهم في التداول.

خرجت شركة “بي تي سي تورك”BtcTurk، التي يقع مقرها بإسطنبول، سالمة إلى حد كبير من أزمة قبل نصف عام عندما انهارت بورصتان محليتان للعملات المُشفّرة في غضون أيام قليلة. تريد الشركة الآن استغلال الطلب على الأصول الرقمية في مجالات جديدة مثل الأسهم، وفقاً لأوزغور غونيري، الرئيس التنفيذي لشركة “بي تي سي تورك”.

وافقت الجهة التنظيمية للسوق التركية على إنشاء “إليبتيك ياتيريم مينكول ديغيريل” (Eliptik Yatirim Menkul Degerler AS)، المملوكة لشركة تكنولوجيا التشفير “ليبيريوم” Liberium، وهي الشركة الشقيقة لـ”بي تي سي تورك”

وقال “غونيري” عبر الهاتف أمس، إن الشركة “ستوّفر الوصول إلى أسواق رأس المال لأكثر من 4 ملايين مستخدم”، وستعرض التداول في الأسهم الرئيسية في بورصتي إسطنبول و”ناسداك”، وتُخطّط لتوفير الوصول إلى بعض العقود الآجلة وعقود الخيارات التركية.

أضاف “غونيري”: “لن تقوم (إليبتيك) بتعيين أي موظف مبيعات ولن تُقدّم الأبحاث. نحن نؤمن بالخدمة المالية الذاتية، ولن ندعو أي شخص لتسويق هذه الفكرة أو تلك، لكننا سنكون متواجدين عندما يرغب العملاء في التداول”.

تزايدت جاذبية العملات المُشفّرة لدى الأتراك، بعدما أدى الانخفاض في الليرة والتضخّم المتصاعد إلى انخفاض قيمة مدخراتهم. كانت العملة التركية الأسوأ أداءً في الأسواق الناشئة هذا العام، وخسرت حوالي 22% مقابل الدولار.

قادت “بي تي سي تورك”، المنافسة لـ”باريبو” (Paribu)، حجم تداول يومي قيمته 16.6 مليار ليرة (1.7 مليار دولار) خلال الـ24 ساعة الماضية، وفقاً لبيانات موقع “21 ميليون دوت كوم” (21milyon.com)، وجاءت “باريبو” في المرتبة الثانية بـ9.11 مليار ليرة.

تخطط “إليبتيك” لبدء خدماتها في الربع الأول من العام 2022 بمجرد حصولها على موافقة أخرى للحصول على رخصة تشغيلية.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى