اتصالاتالرئيسية

هجوم سيبراني في إيران يؤدي لتعطل محطات الوقود

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

ألقت إيران باللوم على هجوم سيبراني أدى إلى تعطيل محطات الوقود على مستوى البلاد وأوقف وصول الوقود المدعوم لملايين السائقين بعد أسابيع من الذكرى السنوية لاحتجاجات البنزين الدامية.

قالت وكالة نور الإخبارية التي تديرها الدولة والمقربة من المجلس الأعلى للأمن القومي، إن الخبراء يعملون على حل المشاكل، وإن إعادة التزويد بالوقود بالشكل الطبيعي ستستأنف قريباً.

كان الهدف من الهجوم، الذي ذكرت وسائل الإعلام الحكومية في البداية أنه “مشكلة برمجيات”، هو نظام الدفع ببطاقة الوقود، الذي يعتمد عليه عشرات الملايين من الإيرانيين والذي تستخدمه الحكومة لإدارة توزيع البنزين المخفض.

يأتي هذا العطل قبل الذكرى السنوية للاضطرابات واسعة النطاق التي اندلعت في أنحاء إيران في 16 نوفمبر 2019 بعد أن أعلنت الحكومة زيادة فورية في أسعار الوقود دون أي تحذير مسبق. وكانت تلك أكثر الاحتجاجات دموية في البلاد منذ ثورة 1979

تأتي حادثة اليوم الثلاثاء أيضاً في الوقت الذي تواصل فيه الحكومة الإيرانية المنتخبة مؤخراً تعطيل المفاوضات غير المباشرة مع الولايات المتحدة حول كيفية إحياء الاتفاق النووي التاريخي لعام 2015 الذي أدى إلى تخفيف العقوبات على إيران مقابل فرض قيود على نشاطها النووي.

قال علي فروزنده، مدير الشؤون العامة في وزارة النفط الإيرانية، للتلفزيون الحكومي، إن المسؤولين في “الشركة الوطنية الإيرانية لتكرير وتوزيع النفط “يعقدون اجتماعاً طارئاً لمعالجة المشكلة، منبهاً الناس على وجوب تجنب مضخات البنزين في الوقت الحالي.

أفاد التلفزيون الحكومي أن حوالي 40% من محطات الوقود كانت تعمل، ولكن بدون النظام القائم على البطاقة، عارضاً خطوط طوابير لراكبي الدراجات النارية ومركبات أخرى خارج محطة وقود في طهران.

في وقت سابق، قال مسعود رضائي، مدير الشركة التي تدير نظام بطاقة الوقود، للتلفزيون الحكومي: “إنها بالتأكيد مشكلة برمجيات” وإن نظام الدفع الرقمي بأكمله قد تم تعطليه “بسبب طبقات الأمان داخل النظام”. لكنه لم يذكر المزيد من التفاصيل.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى