الرئيسيةدولي

“فايزر” تكشف نسبة فعالية لقاحها للأطفال

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

كشفت شركة “فايزر” أن لقاحها المضاد لكورونا آمن وفعال بنسبة 91% تقريبًا، حيث أنه يمنع الالتهابات العرضية لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 وفقًا للدراسات.

يمكن أن يبدأ تقديم الجرعات في بداية نوفمبر إذا وافق المنظمون.

وإذا سمحت هيئة الغذاء والدواء الأميركية بالجرعات المنخفضة، فسيقدم مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها توصياته النهائية بشأن من يجب أن يحصل عليها.

وسمح بمنح جرعات فايزر الكاملة لأي شخص بلغ 12 عاما فأكبر، لكن أطباء الأطفال والكثير من الآباء ينتظر بقلق لحماية الأطفال الأصغر سنا، مع ارتفاع معدلات الإصابة بكورونا بسبب سلالة دلتا المتحورة الأسرع انتشارا والأكثر عدوى، وللمساعدة في استمرار الأطفال في المدارس.

وقع أكثر من 25 ألف طبيب أطفال ومقدم للرعاية الصحية الأساسية بالفعل بالموافقة على حصول الأطفال على اللقاح.

واشترت إدارة بايدن ما يكفي من جرعات الأطفال التي تأتي في أوعية بغطاء برتقالي لتمييزها عن جرعات البالغين، ليحصل عليها نحو 28 مليون طفل في الولايات المتحدة.

إن سمح باستخدام اللقاح، فستشحن ملايين الجرعات إلى أنحاء البلاد ومعها محاقن للأطفال.

تتبعت دراسة فايزر 2268 طفلا في تلك الفئة العمرية حصلوا على جرعتين بينهما ثلاثة أسابيع إما من جرعة مخفضة من اللقاح أو من دواء وهمي. وكانت كل جرعة تقريبا ثلث الكمية التي حصل عليها المراهقون والبالغون.

قدر الباحثون أن اللقاح بجرعته المخفضة يحمل فعالية تصل إلى 91 بالمائة بناء على 16 حالة إصابة بكوفيد بين الصغار الذين حصلوا على الدواء الوهمي مقارنة بثلاث حالات بين الصغار الحاصلين على اللقاح.

ولم يبلغ عن حالات إصابة بمرض بالغ بين أي من الأطفال، لكن الحاصلين على اللقاح كانت أعراضهم أخف بكثير من نظرائهم الذين لم يحصلوا عليه.

فضلا عن ذلك، طور الأطفال الذين حصلوا على اللقاح مستويات من أجسام مضادة لمكافحة الفيروس بنفس قوة تلك التي طورها المراهقون والبالغون الشباب الذين حصلوا على اللقاح بجرعته العادية.

وهذه معلومات مهمة بالنظر لمعدلات إيداع الأطفال غير المحصنين باللقاح في المستشفيات والتي وصلت لمستوى قياسي الشهر الماضي.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى